كم أسرح في خيال الذكريات حينما أقرأ قصيدة الشاعر عمربهاء الدين الأميري الذي يصف فيها أطفاله الصغار حينما كانوا حوله صغاراً يتشاكسون ويتدارسون ويضحكون ويبكون ويتنافسون على الفوز بقلب الأب والأم واليوم يطيرون فلا تبقى الا آثارهم في البيت القديم , كنا مثلهم وسنصبح مثلك سيدي الشاعر نتفقد الأطلال والآثار علنا نخفف من حر الفراق الله الله عليك أيتها الدنيا.

الشاعر عمر بهاء الدين وشوق أب لأبنائه


أين الضجيج العذب والشغب *** أين التدارس شابه اللعِبُ


أين الطفولة في توقُدِيها *** أين الدمى في الأرض والكتبُ
أين التشاكس دونما غرض *** أين التشاكي ما له سببُ
أين التباكي والتضاحك في *** وقت معاً والحزن والطرب
أين التسابق في مجاورتي *** شغفاً إذا أكلوا وإن شَرِبوا
يتزاحمون على مجالستي *** والقرب مني حيثما انقلبوا
يتوجهون بسَوق فطرتهم نحوي *** إذا رهبوا وإن رغبوا
فنشيدهم (بابا) إذا فرحوا *** ووعيدهم (بابا) إذا غضبوا
وهتافهم (بابا) إذا ابتعدوا *** ونجيبهم (بابا) إذا اقتربوا
بالأمس كانوا ملء منزلنا *** واليومَ وَيح اليومِ قد ذهبوا
ذهبوا أجل ذهبوا ومسكنهم *** في القلب ما شقوا وما قربوا
إني أراهم أينما التفتت نفسي *** وقد سكنوا وقد وثبوا
وأحس في خلدي تلاعبهم في الدار *** ليس ينالهم نصبوا
وبريق أعينهم إذا ظفروا *** ودموع حُرقتهم إذا غلبوا
في كل ركن منهم أثرٌ *** وبكل زاوية لهم صخبوا
في النافذات زجاجها حطموا *** في الحائط المدهون قد ثقبوا
في الباب قد كسروا مزالجه *** وعليه قد رسموا وقد كتبوا
في الصحن فيه بعض ما أكلوا *** في علبة الحلوى التي نهبوا
في الشطر من تفاحة قضموا *** في فضلة الماء التي سكبوا
إني أراهم حيثما اتجهت عيني *** كأسراب القطا سربوا
بالأمس في قرنايلٍ نزلوا *** واليوم قد ضمتهم حلبُ
دمعي الذين كتمته جلداً *** لما تباكَوْا عندما ركبوا
حتى إذا ساروا وقد نزعوا *** من أضلعي قلباً بهم يجبوا
ألفيتني كالطفل عاطفة *** فإذا به كالغيث ينسكبوا
قد يعجب العُذّال من رجل يبكي!! *** ولو لم أبكِ فالعجبو!!

هيهات ما كل البكاء خَوَرٌ *** إني وبي عزم الرجال أبو



ويحك ياعمر حسبك .. حسبك والله انه لشئ مبكٍ حقاً

حسن............