لا تســــأم مــن الـــوقوف على بابه ولو طــــردت
ولا تقطع الاعتذار ولو رددت فان فتح الباب للمقبولين فادخل دخول المتطفلين ومد اليه يدك
وقل له مسكين فتصدق عليه فإنما الصدقات للفقراء والمساكين

BoRn tO lOvE ALLAH



! ! ! ! نحن الفاشيون

انتهت الحرب على لبنان, بعد أن أصدر مجلس الأمن أخيراً قراراً بموافقة أمريكية وصيغة إسرائيلية

بوقف النار.. وتدمر نصف لبنان وقتل أكثر من ألف ومائة مدني بريء, كبراءة من يقتل في العراق

وفلسطين يومياً! وأهمل مجلس الأمن ملف إيران النووي مؤقتاً كما أهمل الحصار الواقع على حكومة

حماس للأبد.. وخسر العرب كالعادة جزءً من كرامتهم رغم أنهم يبحثون سلاماً مع دخيل على أرضهم

وهذا بحد ذاته تنازلٌ لم يعرف التاريخ مثله, سواءً كان تنازلاً إجبارياً أو اختيارياً فهو في النهاية تنازل!

وفي غمرة الأحداث وبعد أن بدأ العالم يطلّع على النظام الإسرائيلي النازي في الشرق الأوسط وبدأت

بعض الأوجه تتضح للرؤيا, أعلنت بريطانيا وأمريكا أنهم أحبطوا محاولة إرهابية لتفجير طائرات مدنية,

ومدنية هي الكلمة المؤنثة لمدني, أي طائرات مدنية بريطانية.. وضحايا مدنيين في العراق وفلسطين

ولبنان..

هل كان توقيت هذه العملية الإرهابية في صالح بريطانيا وأمريكا؟ أو هل كانت هذه العملية مسرحية

لكي تكسب بريطانيا وأمريكا بعض التعاطف من الذين انتقدوها لإعطائهم النور الأخضر لإسرائيل

بقصف لبنان والتقاعس في إصدار أمر وقف النار؟ ثم أن بلير في جزر الكاريبي يقضي أجازته وكذلك

بوش في كامب ديفيد وهم الذين يدعون دائما بأنهم يبحثون عن سلام كامل في الشرق الأوسط فكيف

يقضي الرئيسان أجازتهما بينما الشرق الأوسط أصبح على كف عفريت في هذا الوقت بسبب إسرائيل

المحبة للسلام والكارهه للعنف والعنصرية ومعادات ساميتهم وووو!

بعد أن زعمت بريطانيا أنها قبضت على 21 إرهابي أتى السيد بوش من إجازته يركض للمايكروفون

ليقول (إننا نواجه عداءً وحرباً ضد (الإسلاميين الفاشيين) أو الفاشيين الإسلاميين..

واليوم يصرح بوش أنه لا يمكنهم الجزم باتهام القاعدة حتى يحصلون على الأدلة الكافية لإثبات ذلك,

والرئيس بوش لم يستعجل الحكم على القاعدة ولكنه استعجل الحكم على الإسلاميين بأنهم فاشيون!

وواضح تمام الوضوح أننا –نحن المسلمين- أصبحنا سوراً قصيراً لبوش وبلير أو (الحيطه المايله),

وعجلة السيد بوش هذه المرة ليست هي الأولى و(الصفاقة) هي من صفاته فقد تجرأ مرة ووصف حربه
على الإرهاب بالحرب الصليبية, والإعلام الأمريكي كل يوم يخرج بنكتة عن بوش من أحد لقاءاته ,حتى
أن أمه وصفته مرةً بأنه الأقل ذكاء بين أخوانه, ومصدري من هذه المعلومات ليس قرابةً ولا معلومات

سرية ولكن مصدري هو الإعلام الأمريكي...

وصفنا بالفاشيين ,, ونسي أن أمريكا تسببت بإبادة تسعين في المائة من الهنود الحمر أصحاب الأرض

الأمريكية و(أربعين جنيهاً لكل فروة رأس مسلوخة من هندي أحمر ومائة جنيه لكل أسير هندي أحمر)..
وصفنا بالفاشيين ,, وخلال عشرين عاماً تقريباً تسببت أمريكا بقتل عشرة ملايين نسمة صينيي وكوري

وفيتنامي وروسي وكمبودي وذلك من عام 1952 إلى عام 1973, هذا اذا استثنينا مسح مدينتين من

الوجود (هيروشيما وناجازاكي) عام 1945 وكان السبب في إطلاق القنبلتين هو إعطاء درس عملي

للغرب لكي يفرق بين القنبلة الذرية الانشطارية والقنبلة الذرية الاندماجية وكان اليابنيون هم فئران

التجارب غير الغربيين..

وصفنا بالفاشيين وتناسى أن الغرب هو من اخترع الفاشية والنازية والشيوعية.. وصفنا بالفاشيين ,,

ونحن الذين عانينا من تسعة حروب صليبية سابقاً وعمر إبن الخطاب رضي الله عنه عندما افتتح قبل

ذلك فلسطين قام بأروع وأنبل المواقف الدولية على مر التاريخ (المعاهدة العمرية) بشهادة مؤرخيهم

وكتاب تاريخهم, وخلال هذه الحملات أسرنا ريتشارد(قلب الأسد) ولويس التاسع وأطلقناهم بكرم وحسن
المعاملة وبكل نبل, فكان أن كافئوا نبلنا وعطفنا بتسعة حروب تسببت بأنهار من الدم جرت في شوارع

القدس..

وصفنا بالفاشيين ,, والآلاف الهنود (غير الغربيين)ماتوا لدى استغلالهم وإستعبادهم في بناء شبكة

المترو اللندنية.. وصفنا بالفاشيين ,, لأننا نحن من تعرض لمذبحة دير ياسين ومذبحة صبرا وشاتيلا

ومذبحة قانا ومذبحة الحرم الإبراهيمي حتى لو قالوا أن هذا خطأ عسكري وهذا مجنون والتالي معتوه

والآخر حاقد!.. وصفنا بالفاشيين ,, لأننا دفعنا مليون شهيد لكي تخرج فرنسا من أرض الجزائر,

ووصفنا بالفاشيين لأننا تعرضنا للعدوان الثلاثي..

إلى الرئيس بوش.. ليس هناك دين يدعوا للسماحة والسلام مثل الإسلام وارجع للتلمود وأناجيلكم

الكثيرة لتعرف من هم الفاشيين والنازيين..

إلى الرئيس بوش.. لا نكره الشعب الأمريكي ولا البريطاني ورسولنا صلى الله عليه وسلم جاور يهودي

وزاره في مرض ابنه ولكننا نكره ظلم حكوماتكم ونكره قتل المدنيين في كل مكان ومن أي عرق أو دين.
إلى الرئيس بوش.. فتحنا وحكمنا ثلاثة أرباع الأرض ولم نفعل ما يفعله الغرب في حرب واحدة,

وتاريخنا يقول أننا بنينا وطورنا الذي حكمناه في السابق وتاريخكم يقول أنكم أصحاب الحروب

والإستعمارات المذلة, حروب المائة عام والثلاثين عام والحرب العالمية الأولى والثانية ومحاكم

التفتيش وعصوراً وسطاً قضيتموها تكفرون وتقتلون وتبيعون صكوك الجنة لشعوبكم, ودمتم بود أيه

الفاشيون

الله المستعان