:جديد المواضيع
النتائج 1 إلى 5 من 5

الذاكرة عندما تضعف

  1. #1
    عضو متميز

    User Info Menu

    الذاكرة عندما تضعف

    تمنيت لو أني قرأت لبعض الذين تحمسوا ـ بحق ـ لصمود المقاومة اللبنانية أمام العدوان الإسرائيلي المدعوم أمريكيا ، وهم يتحمسون أيضا للمقاومة العراقية ، وهي بكل تأكيد مقاومة بطولية ضد المحتلين وضد العدوان الأمريكي على بلد عزيز وغال ، مثل أحد أضلاع حضارة الإسلام في المشرق وعاصمة دولة الخلافة ، أكون مندهشا عندما أقرأ بعض الصحف المصرية وهي تدافع بحماس عن مقاومة حزب الله ضد الأمريكان والصهاينة ، في الوقت الذي تهاجم فيه نفس الصحف المقاومة العراقية ضد الأمريكان والنفوذ الصهيوني المتنوع ، بل وتحرص هذه الصحف ذاتها على وصف المقاومة العراقية بأنها المجموعات الإرهابية ومجموعات التكفير ، المسألة تحتاج إلى تأمل وتحتاج أيضا إلى مراجعة ، هل المسألة هي الموقف من الأمريكان والصهاينة فعلا ، أم أن الحسابات هنا تتصل بأمور أخرى ، ما معنى أن تمتنع صحيفة مستقلة أو حزبية معارضة عن إطلاق كلمة إدانة واحدة للاحتلال الأمريكي للعراق وتطلق حملة تشويه وإهانة لمقاومة الشعب العراقي للاحتلال ، والتضحيات الهائلة التي يقدمها العراقيون والتي وصلت حتى الآن إلى ما يقرب من ربع مليون شهيد وضعفهم من الجرحى والمشوهين ، على يد أعتى آلات الدمار والبطش الأمريكي ، أيضا الذين يدافعون عن إيران والذين يتحدثون عن التحالف مع إيران ضد الهيمنة الأمريكية أرجو أن يفسروا لي من الناحية العملية ، كيف يمكن أن أتحالف مع قوة إقليمية تحارب المقاومة العراقية ، وتتواطؤ مع الاحتلال الأمريكي لتقسيم النفوذ في البلد العربي المكلوم ، عندما أقول أن دماء مئات الآلاف من المسلمين التي أزهقت في العراق تتحمل قسما كبيرا من المسؤولية عنها قوات الحرس الثوري الإيراني التي تعيث فسادا في ربوع العراق وخاصة في بغداد والمناطق الجنوبية والسلاح الإيراني الذي يغرق العراق في بحار الدم ، والذي اضطر الأمريكان إلى الإعلان عنه مؤخرا علانية ، عندما نذكر ذلك يغضب البعض ويحدثنا عن تحالف مع إيران ضد الهيمنة الأمريكية ، وهو كلام محض عاطفة لا تستند إلى أي حقائق في خريطة المصالح والتحالفات والطموحات ، أنا لست في حاجة إلى أن أستمع إلى دروس وعظات من أصدقاء بجماعة الإخوان المسلمين تحديدا في هذه النقطة ، لأن ذاكرتهم ، وذاكرتنا ، لم تنس بعد ما ارتكبه نظام حافظ الأسد في سوريا من مذابح مروعة ضد المسلمين السنة في حلب وحماه وجسر الشغور ، لا أظنهم قد نسوا مذبحة حماة التي راح ضحيتها أكثر من ثلاثين ألف قتيل في أسبوع واحد ، وهو ما لم يحدث حتى في تاريخ الاحتلال الصريح ، ولا أريد أن أذكرهم بالدعم المفتوح والعلني الذي قدمته الحكومة الإيرانية وقتها للنظام البعثي الطائفي ، لسحق غضبة الشعب السوري ، ولا أريد أن أذكرهم بالمؤلفات الإخوانية التي صدرت في ذلك الوقت ومنها كتب معروفة لسعيد حوى يرحمه الله وغيره ، إن الجرائم التي تشارك إيران في ارتكابها في العراق حاليا هي نسخة شبه متطابقة مع الجرائم التي ارتكبتها من قبل مع الشعب السوري والتي كانت حصيلتها عشرات الآلاف من القتلى من النساء والأطفال والشيوخ والشباب وأكثر من مليون سوري مهجر ومطارد ، .. مع الأسف ، العواطف ليست دائما متسقة مع الحقائق ، وأخطر من ذلك أن تكون وسيلة لطمر الحقائق وتزوير الصورة .


    0 Not allowed!

  2. #2
    عضو تحرير المجلة

    User Info Menu

    كان الله في عون المقاومه العراقيه اخي سرحان ،فوالله انها تعاني الامرين،عدو واضح يمثل اعتى قوه في العالم بسلاحه وبطشه وهو طبعا امريكا التي يرتجف القاصي والداني لسماع اسمها او سماع اسم جيشها او قوات المارينز التابعه لها،امريكا التي يرتجف ممثلو ما يسمى الدول العظمى في مجلس الامن امام قرارات تريد تمريرها او فيتو تشاء استخدامه...وليت اخوتنا في الاسلام والعروبه يكونو ليوم واحد هنا في العراق،ليروا بام اعينهم مدى الرعب الذي يعانيه جنودها وهم يتنقلون في شوارع العراق وايديهم على الزناد خشية ان يظهر لهم رجال المقاومه،الذين يقول الامريكان انهم يظهرون ويختفون كالاشباح.
    اما العدو الثاني او لنقل مجموعة الاعداء لنكون دقيقين اكثر،فهم طبعا كلاب المحتل المعروفين الذين ارتضوا لانفسهم الارتماء في احضان المحتل ،والتوسل اليه بين الحين والاخر للبقاء في العراق..كيف لا وهم يعرفون حق المعرفه ان مصيرهم مرتبط ببقائه...يدعمهم في هذا طبعا عدو الاسلام والعرب المستتر في ثياب الاسلام ،ايران التي لم تغب عنها ابدا احلام اعادة امجاد امبراطورية فارس التي اطفا الاسلام نار مجوسها ،ويضاف اليهم اعلام ضال احيانا ومضلل احايين ،لايعرض مما يحدث على ارض الواقع الا ما تريد امريكا او الحكومه او ايران عرضه،ويتغافل عن فعل المقاومه المقتدر في الحاق التدمير وزرع الرعب في قلوب جنود قوات المحتل.
    او يتعمد خلط الاوراق وينسب اعمالا لاتمت الى المقاومه بصله ،اصبح العراقيون بكل طوائفهم حتى المنتمون الى المتخاذل منها يعرفون من يقف وراءها.
    فكان الله في عون المقاومه وتحيه والف تحيه لكل مقاومة حرة شريفه ،تقاوم لتكون كلمة الله هي العليا وتعمل لدحر العدو الواحد المتمثل بامريكا والصهيونيه ...والخزي والعار والهزيمه لمن تسول له نفسه ان يتهم المقاومه بالارهاب...او يرتمي في احضان المحتل هنا...ويدعي كرهه للمحتل هناك..
    اللهم انصر العراق على اعدائه...اللهم اني مغلوب فانتصر....


    0 Not allowed!

  3. #3

  4. #4
    عضو متميز

    User Info Menu

    لا حول ولا قوة الا بالله ما يحصل في العراق حقيقة يدمي القلب فلا نعلم الى متى ستظل ارواح اخواننا في العراق الحبيبة تزهق هكذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    لا يسعنا الا ان نحيي المقاومة العراقية على صمودها ضد الاعداء الكافرين و الله نسال ان ينصرهم ويوحد صفوفهم
    النصر ات باذن الله
    جزاك الله اخي سرحان وحفظك وحفظ جميع المسلمين من كل شر


    0 Not allowed!

  5. #5
    عضو فعال

    User Info Menu

    بارك الله فيك يا اخ سرحان الجنابي على هذا الموضوع ونقول وكلنا ثقة بالله بأن ينصر المجاهدين في العراق ويسدد رميهم ولا يسعنا الى ان نقول لاخواننا المجاهدين في العراق بأنكم والله اهل لهذا البلد وتحريره من براثن الامريكان واعوانه امانة في اعناقكم وأنتم والله اهل لحمل هذه الامانه ونقول لكم انه ماكانت الدعوات يومآ طريقآ مفروشة بالورود والرياحين ان ثمن الدعوات باهض وثمن نقل المبادءى الى ارض الواقع كثيرآ من الاشلاء والدماء ولن يوقد سراج الفجر في هذه الظلماء الى المجاهدين الشرفاء.
    وكذلك الشكر موصول للاخ رائد المعاضيدي على مداخلته الرائعه...


    0 Not allowed!

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •