:جديد المواضيع
صفحة 6 من 8 الأولىالأولى ... 2345678 الأخيرةالأخيرة
النتائج 51 إلى 60 من 76

النصر آت ....هكذا ظهر جيل صلاح الدين .... تابع معنا

  1. #51
    عضو شرف

    User Info Menu

    بسم الله الرحمن الرحيم

    جزاكم الله خيراً على المرور والتعليق
    وأسال الله تعالى ان يستفيد الإخوة والأخوات من الموضوع


    0 Not allowed!
    [SIGPIC]http://www.4shared.com/photo/Wpzk3byT/_online.html[/SIGPIC]

  2. #52
    مشرف متميز

    User Info Menu

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالبة الجنة مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    هذا الموضوع يذكرني بالبرامج المملة التي كانت تعرض احياناً في التلفاز .. وكنا نقول .... هذه البرامج لا يتابعها إلا مقدموها أو مخرجوها :confused:.... أظن ان هذا الكلام ينطبق على هذا الموضوع ....

    على كل سأحاول قدر الإمكان ان أجعله شيقاً لأنه بالفعل جدير بالمتابعة .... الكتاب بالفعل قيم ونحن في هذه الفترة أحوج مانكون لنتعلم كيف ظهر جيل تلك الفترة ونصره الله تعالى بنصره
    بالعكس تماما

    فقد يكون الموضوع من شدة جذبه للقراء
    يجعلهم مشدوهين الى قر اءته
    دون لمس اي من حروف الكيبورد للتعليق

    فالتعليق على ما تتفضلين به من معلومات موثقة
    يظل محسورا ضئيلا
    لا ينم عن شيء امام عظم المعلومات
    التي تجعل التعليق يُكتب ثم نمسحه مسحا وهو حسير

    تابعي اختنا الكريمة
    ونحن نتابع القراءة والمتابعة

    *



    0 Not allowed!




    أحب أعمالي إلى نفسي في حائل ( سماح سنتر ) . . . . . تفضلوا الصور


    اعمالنا . . . بين ثقافة التكلفة . . . وثقافة الضمير



    ندعوكم لزيارة مكتبتنا المتخصصة في "المشاريــــ إدارة ــــــع" بقسم المشاريع


    المعرف السابق : نهر النيييل

  3. #53
    مشرف عــــــــام

    User Info Menu

    Smile شكر لكم وتقدير ..

    السلام عليكم
    جزاكم الله خير ... الموضوع شيق وليس مملاً ... ونحن نتابع القرآة والتعليق

    شاكر للجميع هذا الجهد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نهر النيييل مشاهدة المشاركة


    بالعكس تماما

    فقد يكون الموضوع من شدة جذبه للقراء
    يجعلهم مشدوهين الى قر اءته
    دون لمس اي من حروف الكيبورد للتعليق

    فالتعليق على ما تتفضلين به من معلومات موثقة
    يظل محسورا ضئيلا
    لا ينم عن شيء امام عظم المعلومات
    التي تجعل التعليق يُكتب ثم نمسحه مسحا وهو حسير

    تابعي اختنا الكريمة
    ونحن نتابع القراءة والمتابعة

    *



    0 Not allowed!

  4. #54
    مشرف الملتقى العام

    User Info Menu

    بارك الله بك أختي الفاضلة
    والموضوع شيق ونحن نتابعه باهتمام

    ولم أحب أن أعلق ... ولعل الأخ نهر النيييل قد بين السبب
    بارك الله بكِ ونفعنا من علمكِ
    وجزاك عنا كل خير


    0 Not allowed!
    -----
    الحمد لله الذي أكرمنا بنعمة الإسلام
    {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} (56) سورة الأحزاب
    أللهم ارزقنا نعمة الرضى واجمعنا مع الحبيب المصطفى في جنات العلى
    -----
    موقع الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم


  5. #55
    عضو شرف

    User Info Menu

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بارك الله فيكم وجزاكم عني كل خير
    حقيقة انا ناقلة فقط ..... احاول الاختصار دون إخلال ما أمكنني وان تكون الفقرات قصيرة لكيلا يمل القارئ وفي نفس الوقت لتبقى المعلومات في الذاكرة ...... فنحن إجمالاً نمل من الصفحات الطويلة لأن القرءة على شاشة الحاسب تتعب العيون وتحتاج تركيزاً مضاعفاً

    أردت فقط التأكد انكم تتابعون وهذا والله يفرحني ويجعلني أواصل بقوة بإذن الله


    0 Not allowed!
    [SIGPIC]http://www.4shared.com/photo/Wpzk3byT/_online.html[/SIGPIC]

  6. #56
    مشرف الملتقى العام

    User Info Menu

    السلام عليكم
    نحن بالانتظار ...
    ما أحلى التاريخ ... عسنا نتعلم منه ما ينفعنا لمستقبلنا
    شكراً لجهودك


    0 Not allowed!
    -----
    الحمد لله الذي أكرمنا بنعمة الإسلام
    {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} (56) سورة الأحزاب
    أللهم ارزقنا نعمة الرضى واجمعنا مع الحبيب المصطفى في جنات العلى
    -----
    موقع الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم


  7. #57
    عضو شرف

    User Info Menu

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ضعف العالم الإسلامي امام الهجمات الصليبية

    في الوقت الذي كانت تعاني فيه المجتمعات الإسلامية من الضعف والفساد في ميادين الحياة المختلفة ورؤساء العالم الإسلامي على حالهم من التفكك والصراع دخل الصليبيون فأطاحوا بسلاجقة آسيا الصغرى واستولوا على عاصمتهم نيقية وهددوا بلاد الشام حلب ودمشق تهديداً بالغاً حتى اضطر رضوان في حلب ودقاق في دمشق إلى الدخول في طاعة الصليبين واداء الجزية لهم

    وازدادت تهديداتهم حتى استولوا على أنطاكية ثم بيت المقدس الذي سقط في أيديهم عام 492\1098
    وفي كل مدينة أو قرية دخلوها اقترفوا المذابح الوحشية واعملوا السيف في كل مكان وخاضت خيولهم بدم الضحايا من النساء والأطفال .... حدث كل هذا والمسلمون يخوضون في نزاعاتهم الشخصية فلم يقم السلاطين والأمراء بأي عمل لوقف ذاك الزحف وظلت الأمة مشغولة بشؤونها الصغيرة وقضاياها التافهة
    على اثر هذه المذابح راح اهل الشام يستغيثون الخلافة العباسية فلم يفدهم ذلك شيء رغم تأثر أهل العراق بماحصل ومحاولاتهم العديدة لتحريض الملوك على الجهاد

    وقال في ذلك أبو المظفر الأبيوردي شعراً:

    مزجنا دمانا بالدموع السواجم **** فلم يبق منا عرضة للمراجم
    وشر سلاح المرء دمع يريقه ****إذا الحرب شبت نارها بالصوارم
    فإيهاً بني الإسلام إن وراءكم **** وقائع يلحقن الذرى بالمناسم
    وكيف تنام العين ملء جفونها ****على هفوات أيقظت كل نائم
    وإخوانكم بالشام أضحى مقيلهم **** ظهور المذاكي أو بطون القشاعم
    تسومهم الروم الهوان وأنتم **** تجرون ذيل الخفض فعل المسلم
    وتلك حروب من يغب عن غمارها **** ليسلم يقرع بعدها سن نادم
    يكاد لهن المستجير بطيبة ******ينادي بأعلى الصوت يا آل هاشم
    أرى امتي لا يشرعون إلى العدا **** رماحهم والدين واهي الدعائم
    ويجتبون النار خوفاً من الردى ******ولايحسبون العار ضربة لازم
    أيرضى صناديد الأعاريب بالأذى **** ويفضي إلى ذل كماة الأعاجم
    وليتهم إذا لم يذودوا حمية ****** عن الدين ضنوا غبرة بالمحارم
    وإن زهدوا في الأجر إذ حمي الوغى *** فهلا أتوه رغبة في الغنائم


    لكن تبع كل هذا الظلام نهار بظهور حركات التجديد والإصلاح بدأت في ميدان القيم والمعتقدات وتطبيقاتها في الداخل بدل الانجرار وراء مضاعفات هذا الضعف في الخارج واستمرت حتى بلغت مداها في إخراج أمة مسلمة معافاة إلى حد ما استطاعت دحض الصليبين وتحرير المقدسات وكان نجاح ذلك يتوافق مع قوله تعالى: ( إن الله لا يغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) وذلك هو الذي يتفق مع قوانين قيام المجتمعات وانهيارها فالذي كان يحول دون ظهور قيادة واحدة قوية هو بقاء القيادات الضعيقة المتعددة مقيدة بالعصبية والجاه الفردي والذي كان يحول دون رسوخ فكرة التضحية هو بقاء الأفراد والجماعات مقيدين باتجاهات الحرص على المكاسب والمتع الدنيوية



    0 Not allowed!
    [SIGPIC]http://www.4shared.com/photo/Wpzk3byT/_online.html[/SIGPIC]

  8. #58
    مشرف عــــــــام

    User Info Menu

    السلام عليكم

    جزاكم الله خير على هذا الموضوع الهادف والمهم في ايامنا هذه

    إذاً هذه الحقبة من الزمن تسلط الصليبين على المسلمين بسبب تفرقهم إلى دويلات صغيرة وعدم التفافهم حول خليفة للمسلمين بالإضافة للخيانة من بعض حكام هذه الدويلات طلباً للحكم

    ولكن ماذا كان يغري الصليبين في ارض المسلمين ؟


    0 Not allowed!

  9. #59
    عضو شرف

    User Info Menu

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهاجر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم

    جزاكم الله خير على هذا الموضوع الهادف والمهم في ايامنا هذه

    إذاً هذه الحقبة من الزمن تسلط الصليبين على المسلمين بسبب تفرقهم إلى دويلات صغيرة وعدم التفافهم حول خليفة للمسلمين بالإضافة للخيانة من بعض حكام هذه الدويلات طلباً للحكم

    ولكن ماذا كان يغري الصليبين في ارض المسلمين ؟
    وعليكم السلام ورحمة الله

    وإياكم

    حقيقة أي دولة ضعيفة من الداخل ستكون عرضة للتهديدات لأن منطق المجتمعات المادية هو البحث عن المصلحة والمنفعة الذاتية دون النظر لمصالح الآخرين ..... لكنها لا تستطيع ان تصرح بهذا تصريحاً لأنها ستجابه من مجابهو عنيفة من ذوي الفطرة السليمة فتبدأ بوضع التبريرات والذرائع الدينية وهذا مافعله الصليبيون في تلك الفترة


    0 Not allowed!
    [SIGPIC]http://www.4shared.com/photo/Wpzk3byT/_online.html[/SIGPIC]

  10. #60
    عضو شرف

    User Info Menu

    بسم الله الرحمن الرحيم

    محاولات الإصلاح والتجديد

    مرت عملية التغيير في تلك الفترة بمرحلتين

    الأولى اتخذت طابعاً سياسيا قادتها حكومة السلاجقة ووجهتها جماعات الشافعية الأشاعرة لكن هذه المرحلة لم تبلغ مداها المطلوب
    لثانية: بدأت في ميدان المعتقدات وتطبيقاتها في الداخل استمرت كماذكرنا حتى بلغت مداها في إخراج امة مسلمة معافاة إلى حد ما


    المرحلة الأولى:
    بدات باستلام السلاجقة مهام الإدارة في بغداد وقام بها الشافعية الشاعرة الذين عملوا في ظل القيادة السلجوقية وكانت محاولات التغيير ترتكز على وسيلتين:
    1_ السلاح الفكري ونشر العقيدة
    2_ قيام المؤسسات التي تجسد العقيدة في واقع الحياة

    فقامت المدراس النظامية نسبة إلى الوزير نظام الملك االذي شغل منصبه 30 عاماً تواترت خلالها أخبار تفانيه في سبيل مبادئه التي آمن بها وتدل على انه كان حصيف الرأي بعيد النظر حسن التدبير منفتحاً لم يتعصب لمذهب دون آخر متديناً مخلصاً قارئاً للقرآن يستصحب المصحف أينما توجه وإذا أذن المؤذن أمسك عن كل عمل وأجابه صائماً للاثنين والخميس فاتحاً بابه لكل مظلوم ويستجيب لكل طارق ولو كان وقت طعامه وكان مجلسه عامراً بالعلماء والفقهاء


    لكن اغتيال نظام الملك واتهام ملكشاه بذلك (حيث برزت الخلافات بينهما باتهام ملكشاه لنظام الملك بتعيين ابنائه واحفاده في المناصب) انهى التحالف الذي كان قائماً بين الأشاعرة الشافعية كحركة فكرية وبين الإدارة السلجوقية كحركة سياسية ولم يبق سوى شيوخ الأشاعرة الشافعية الذين تبدلت اهدافهم بعد أن ذاقوا طعم المناصب

    لكن المخلصين منهم استاؤوا لما حدث وعبروا عن ذلك بالعزلة السلبية وانتظار القضاء افلهي في الاخرة او بالانسحاب من بيئة الشهوات والاشتغال بخاصة النفس ثم العودة إلى المجتمع لاستئناف الإصلاح أو المر بالمعروف والنهي عن المنكر وهذا السلوب هو الذي اختاره نفر على راسهم حجة الإسلام أبو حامد الغزالي الذي استلهم مناهجج في افصلاح من الأصول افسلامية مباشرة واستنار بخبراته الواسعة العميقة في تراث السلف الشامل


    دور مدرسة أبي حامد الغزالي في الإصلاح والتجديد

    حياة الغزالي:

    ولد ابو حامد محمد بن محمد الغزالي عام 450هـ وأخذ علومه الأولية في بلدة طوس ثم رحل إلى نيسابور حيث تفقه على يد إمام الحرمين الجويني وهناك ظهر ذكاؤه فاتخذه الجويني معيداً له
    برز الغزالي بين الأشاعرة الشافعية وقربه نظام الملك وأسند إليه التدريس في المدرسة النظامية 484هـ
    في هذه المرحلة نظر الغزالي فإذا العقيدة شعارات لصيد الجاه والانتماء المذهبي أداة للمناصب والمكاسب فاستخف بالجاه العريض الذي هو فيه وقرر الانسحاب من صفوف التنظيم المذهبي ودور العلم التابعة للدولة وعمل بالخطوة الاولى وهي الانسحاب من الاشتغال بالامور العامة عملا بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    (إذا رايت شحاً مطاعاً وهوى متبعاً ودنيا مؤثرة وإعجاب كل ذي رأي برايه فعليك بخاصة نفسكودعك من أمر العامة )

    فكان الانسحاب فرصة لمراجعة الأفكار والمعتقدات والتصورات التي تلقاها من مجتمعه المعاصر المليء بالمذاهب المتناحرة والفرق المختلفة ثم لمراجعة الاتجاهات النفسية والأهداف الحقيقية التي اكتسبها خلال النشاط المذهبي وهي اتجاهات كانت تدور حول تحكم رجال المذهب لا تحكيم الإسلام وتنحرف بالفرد من عبادة الله تعالى إلى عبادة النفس وإلى منافسة الآخرين تحت شعار الدعوة إلى الإسلام

    مال إلى الزهد والتصوف وبدأ بصبحبة الشيخ الفضل بن محمد الفارمذي ثم ترك جميع مناصبه وتوجه نحو الشام فقضى فيها عشر سنوات ينتقل بين دمشق وبيت المقدس والحجاز تفرغ خلالها لمراجعة أفكاره ومعتقداته وتقويم سلوكه واتجاهاته النفسية فلما بلور لنفسه منهاجاً خاصاً استنارت به بصيرته عاد إلى بغداد وعقد مجلس الوعظ والتدريس ثم عاد غلى طوس وابتنى فيها مدرسة بجوار بيته وخانقاه للصوفيه ولقد ركز اهدافه لتحقيق امرين

    1_ إخراج جيل جديد من العلماء والقادة العاملين الذين تتوحد افكارهم بدل أن تتنابذ وتتكامل جهودهم بدل أن تتصارع وتخلص غايتهم لله
    2_ التركيز على الأمراض الرئيسية التي تنخر في الأمة من الداخل بدل الاشتغال بالمضاعفات الناتجة عن هذه الأمراض ومنها الأخطار الخارجية


    وممن شارك الغزالي مبدأ الانسحاب والعودة في تلك الفترة ابراهيم بن المطهر الشباك الجرجاني وابو القاسم اسماعيل بن عبد الملك الحاكمي وكلاهما تتلمذ مع الغزالي على يد الإمام الجويني



    0 Not allowed!
    [SIGPIC]http://www.4shared.com/photo/Wpzk3byT/_online.html[/SIGPIC]

صفحة 6 من 8 الأولىالأولى ... 2345678 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •