:جديد المواضيع
صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 31

*& أطفال اسرائيل يرسلون هدايا لأطفال لبنان... &*

  1. #1
    انتظار

    User Info Menu

    *& أطفال اسرائيل يرسلون هدايا لأطفال لبنان... &*


    0 Not allowed!

  2. #2

  3. #3

  4. #4

  5. #5

  6. #6

  7. #7
    عضو

    User Info Menu

    ادخوا هذا اللنك جميعا
    www.fromisraeltolebanon.info


    0 Not allowed!

    من مواضيع mazagngi2010 :


  8. #8
    عضو متميز

    User Info Menu

    عجز لساني عن التعبير وعبرت بدلاً عنه عيناي ما ذنب هذه الأرواح الصغيرة التي لا تعي ما يحدث ؟
    اللهم يارب العرش العظيم ليس لنا سواك لنلجأ إليه وقد ضاقت بنا الدنيا فأرحمنا برحمتك وأنصرنا بنصرك


    0 Not allowed!

    قال لقمان لابنه : يا بني اتخذ طاعة الله تجارة تأتك الأرباح من غير بضاعة
    ولستُ أرى السعادة جمع مال ولكنَّ التقيَّ هو السعيدُ

  9. #9
    عضو متميز

    User Info Menu

    الحرب على الفضائيات العربية: أخبار متلاحقة بلا ضوابط

    دمشق - ابراهيم حاج عبدي الحياة - 23/07/06//


    يقول الفيلسوف الألماني كانط «لو كانت سعادة العالم بأسره مرهونة بقتل طفل بريء، لاعتبر قتل هذا الطفل جريمة لا تغتفر». إزاء هذه المقولة الأخلاقية، كم يبدو سيل التعليقات والتحليلات والتنظيرات التي تضخها الفضائيات، سخيفاً، وكم يبدو فيض الشعارات، والدعوات، الصادقة والمراوغة معاً، مبتذلاً ومجانياً. الدماء تسيل، والقذائف تنهمر، والطائرات تغير، وأزيز الرصاص يملأ المكان، فيما المحللون السياسيون منشغلون بالبحث عن الأسباب والمسببات، ومنهمكون بعرض قدراتهم التحليلية، بيد أن الأرقام، والتقديرات، والتكهنات تسقط أمام هول الحقيقة، حقيقة وطن يدمر والفضائيات العربية تشهد على الدمار.
    «هدية» أطفال اسرائيل الى لبنان
    ليس مطلوباً من الفضائيات، بالطبع، أن تخوض حرباً ضد العدوان، لكن عليها أن تتمتع بقدر من التوازن يخولها التمييز بين الخبر المؤثر، والمعبر، وبين الخبر غير المؤثر، والنافل. فما كان ينبغي، على سبيل المثال، للخبر الذي قال أن «أطفال إسرائيل يكتبون على الصواريخ الإسرائيلية، المعدة للإطلاق باتجاه الأراضي اللبنانية، عبارة «هدية من أطفال إسرائيل إلى أطفال لبنان» أن يمر سريعاً وخجولاً، فمثل هذا الخبر الثانوي، بالمعايير الفضائية، يعادل آلاف الشعارات، والخطابات، ويمكن توظيفه بصورة تخدم عبرها الفضائيات العربية دورها ووظيفتها، في هذه اللحظة العصيبة، وظيفة التنديد بعدوان يحرق وطناً جميلاً، مسالماً كلبنان.
    إن هذا الرهط من المحللين السياسيين الذين أصبحوا نجوماً، بين ليـلة وضحـاها، لا يمكـن لهم أن يواسوا، بآرائهم ووجهات نظرهم، المشردين والجرحى، والمنكوبين، وليس في مقدورهم إطفاء الحـريق المتأجج في القـلوب، فما قـيمة الكلمات البـاردة وسط دماء حارة تسيل بلا حساب، وما أهمية العبارات المنمقة وهي تغرق، بمجرد التفوه بها، في رائحة النعوش، وتبهت ضمن مشهـد يـتـصدره لون بـيـاض الكفن. الفضائيات التي، بوغتت، بدورها، ربما، بحجم الدمار والقـصـف تـتـعثر في كيـفيـة القـيـام بتغطية مناسبة، فتتعقب المحللين السياسيين، وتذهب إلى عواصم صنع القرار بحثاً عن تصريح أو إعلان طازج، وتلاحق مسار الصواريخ المنهمرة، وهي إذ تقع تـحـت وطـأة الجـديـد فـي كل لحـظـة، تـفـشل في الاستـناد إلى ضوابط لترتيب الأخبار، وقراءة الأولويات. ومن هنا قد نجد أن الفـضائيات تتوجه نحو الكنيست الإسرائيلي مثلاً، لرصد تهديدات ايهود أولمرت (رئيس الوزراء الإسرائيلي)، وتتجاهل، في الآن ذاتـه، ظـروف عـائـلة لبنانية تفر نحو مجهول قد يكون آمناً.
    وبعيداً من المواقف السياسية العربية الرسمية المتباينة، فإن التلفزيون، الذي أثبت مقدرة على جعل الحروب مرئية، ومباشرة وحية، وموجعة، يمكن له، أن يـراجع أداءه قـليلاً، ليتـبـيـن مواقـع الخلل، والتقصير... ولأن الفضائيات العربية جميعها، كما هو مفروض، تحتج على هذه الحرب «البربرية»، فإن هذا الموقف يتطلب تجسيداً حكيماً بالكلمة والصورة، عبر التركيز على ما يدعم هذا الموقف، وتجاهل ما يناقضه، وبث الأخبـار انطلاقاً منه. ولعل المشاهد المغلوب على أمره يهجس بسخرية، ومرارة: لو كنا نملك جيشاً من الجنود مثل هذا الجيش من المحللين السياسيين لما عرفنا الهزيمة، يوماً، ولما شهدنا هذا «الصيف اللبناني الساخن» الطويل، والمريع!!.



    0 Not allowed!

    قال لقمان لابنه : يا بني اتخذ طاعة الله تجارة تأتك الأرباح من غير بضاعة
    ولستُ أرى السعادة جمع مال ولكنَّ التقيَّ هو السعيدُ

  10. #10
    عضو متميز

    User Info Menu

    حسبنا الله ونعم الوكيل .. حسبنا الله ونعم الوكيل ..
    أين زعماء العرب من هذه المهازل .. أين هم .. أين ................؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    0 Not allowed!
    Eng.MTM

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •