:جديد المواضيع
صفحة 18 من 53 الأولىالأولى ... 814151617181920212228 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 171 إلى 180 من 526

كواشف الخوافي... وآن للحق أن يبان

  1. #171
    عضو فعال جداً

    User Info Menu

    السلام عليكم الى الاخ المهندس العراقي :. السلام عليكم :. اما عن الصورة ان شاء الله اوضعها لك في اقرب وقت :.
    اما عن قولك باننا نفترق عنكم في العقيدة :. اتقي الله لا تصور الشيعة وكأنهم ياتون بدين جديد :. نعم نفترق معكم بالولاية (( الامامة )) فما قولك في يوم الغدير وانظر اله ه>ا الحديث وهو من كتبكم .
    سؤال : ماهي آية الولاية و في من نزلت هذه الآية ؟

    جواب : تسمى الآية ( 55 ) من سورة المائدة بآية الولاية لبيانها موضوع الولاية و هي من الآيات المحكمات التي تُثبت الولاية لله تعالى و لرسوله ( صلَّى الله عليه و آله ) و للإمام علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) ، و هي قول الله عَزَّ و جَلَّ : { إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ * وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ } [1] .

    يؤكد المفسرون في عشرات الكتب على نزول هذه الآية في الإمام امير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) بعد تصدّقه بخاتمه الذي كان يتختم به في خِنْصَره [2] الأيمن و هو راكع في صلاته .

    ثم إن المصادر الإسلامية التي ذكرت أن الآية قد نزلت في الإمام علي ( عليه السَّلام ) هي أكثر من أربعين كتابا ، أما العلماء و المفسرون الذين ذكروا الآية فهم أكثر من أن يتسع المجال لذكرهم ، إلا إننا نشير إلى نماذج منهم كالتالي :

    1. الزمخشري : جار الله محمود بن عمر المتوفى سنة : 528 هجرية ، قال في تفسير هذه الآية : و إنها نزلت في علي ( كرّم الله و جهه ) حين سأله سائل و هو راكع في صلاته ، فطرح له خاتمه كأنه كان مَرِجا [3] في خنصره فلم يتكلّف لخلعه كثير عمل تفسد بمثله صلاته .

    2. قال الزمخشري : فان قلت : كيف يصح أن يكون لعلي ( رضي الله عنه ) و اللفظ لفظ جماعة ؟ قلت : جيء به على لفظ الجمع و إن كان السبب به رجلاً و احداً ، ليرغب الناس في مثل فعله فينالوا مثل ثوابه ، و لينبّه على أن سجية المؤمنين يجب أن تكون على هذه الغاية من الحرص على البر و الإحسان و تفقّد الفقراء ، حتى إن لزمهم أمر لا يقبل التأخير و هم في الصلاة لم يؤخروه إلى الفراغ منها [4] .

    3. الرازي : فخر الدين الرازي المتوفى سنة : 604 هجرية ، قال : روي عن أبي ذر ( رضي الله عنه ) قال : صليت مع رسول الله ( صلَّى الله عليه و آله ) يوما صلاة الظهر ، فسأل سائل في المسجد فلم يعطه أحد ، فرفع السائل يده إلى السماء و قال : اللهم اشهد أني سألت في مسجد الرسول ( صلَّى الله عليه و آله ) فما أعطاني أحد شيئا ، و علي ( عليه السَّلام ) كان راكعا ، فأومأ إليه بخِنْصَره اليمنى و كان فيها خاتم ، فأقبل السائل حتى أخذ الخاتم بمرأى النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) فقال ـ أي النبي ـ :

    " اللهم إن أخي موسى سألك فقال : { قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي } [5] إلى قوله { وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي } [6] فأنزلت قرآنا ناطقا { قَالَ سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ وَنَجْعَلُ لَكُمَا سُلْطَانًا ... } [7] اللهم و أنا محمد نبيك و صفيك فأشرح صدري و يسّر لي أمري و أجعل لي وزيرا من أهلي عليا أشدد به ظهري " .

    قال أبو ذر : فو الله ما أتم رسول الله ( صلَّى الله عليه و آله ) هذه الكلمة حتى نزل جبريل فقال : يا محمد اقرأ : { إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ } [8] .

    4. الكنجي : أبو عبد الله محمد بن يوسف بن محمد القرشي الشافعي ، المتوفى سنة : 658 ، رَوى عن أنس بن مالك أن سائلا أتى المسجد و هو يقول : من يقرض الملي الوفي ، و علي ( عليه السَّلام ) راكع ، يقول بيده خلفه للسائل [9] ، أي إخلع الخاتم من يدي ، قال رسول الله ( صلَّى الله عليه و آله ) : " يا عمر و جبت " ، قال : بابي أنت و أمي يا رسول الله ما و جبت ؟ قال : " و جبت له الجنة والله ما خلعه من يده حتى خلعه الله من كل ذنب و من كل خطيئة " ، قال : فما خرج أحد من المسجد حتى نزل جبرائيل ( عليه السَّلام ) بقوله عَزَّ و جَلَّ : { إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ } [10] ، فأنشأ حسان بن ثابت يقول :

    أبا حسن تفديك نفسي و مهجتي * و كل بطيء في الهدى و مسارع

    أيذهب مديحك المُحير ضايعا * و ما المدح في ذات الإله بضايع

    فأنت الذي أعطيت إذ أنت راكع * فدتك نفوس القوم يا خير راكع

    بخاتمك الميمون يا خير سيّد * و يا خير شار ثم يا خير بايع

    فأنزل فيك الله و لاية * فأثبتها في محكمات الشرايع [11]

    ثم إن أكثر من أربعين كتابا من كتب التفسير و الحديث جاء فيها أن الآية إنما نزلت في الإمام علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) لا مجال لذكرها ، لكن لابد هنا من الإشارة إلى نقاط توضيحية هي :

    نقاط ذات أهمية :

    1. لا خلاف أن الآية قد نزلت في الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) .

    2. أن الآية كما أثبتت الولاية لله تعالى و للرسول ( صلَّى الله عليه و آله ) أثبتتها للإمام علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) أيضاً ، أما و لاية الله تعالى و الرسول ( صلَّى الله عليه و آله ) فلا خلاف و لا نقاش فيها ، و أما و لاية الإمام علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) فثابتة كذلك بدلالة نزول الآية فيه ( عليه السَّلام ) .

    3. رغم أن لفظة " الولي " تحمل عدة معاني و هي : المالك للأمر و الأولى بالتصرف ، الناصر ، الحليف ، المحبّ ، الصديق ، الوارث ، و ما إلى ذلك من المعاني ، إلا أن المعنى المناسب بالنسبة لهذه الآية هو : المالك للأمر و الأولى بالتصرف ، أي من له الولاية على أمور الناس ، إذ إعطاء الولي معنى آخر لا ينسجم مع أداة الحصر " إنما " الدالة على حصر الولاية بالمعنى المذكور في الله و الرسول و علي ، و كل المعاني الأخرى لا تتلاءم مع هذه الصيغة الحصرية كما هو واضح ، هذا و إن القرائن التي تزامنت مع نزول الآية تؤكد على أن المراد من معنى الولاية هو ما ذكرناه .



    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] سورة المائدة ( 5 ) ، الآية : 55 ، 56 .

    [2] الخِنْصَر : الإصبع الصغرى من الأصابع .

    [3] المَرِج : الواسع .

    [4] الكشاف : 1 / 347 ، طبعة : دار الكتاب العربي / بيروت .

    [5] سورة طه ( 20 ) ، الآية : 25 .

    [6] سورة طه ( 20 ) ، الآية : 32 .

    [7] سورة القصص ( 28 ) ، الآية : 35 .

    [8] التفسير الكبير : 2 / 26 ، طبعة : دار الكتب العلمية / بيروت .

    [9] أي يشير بيده إلى السائل من خلفه .

    [10] التفسير الكبير : 2 / 26 .

    [11] كفاية الطالب : 200 ، طبعة بيروت .


    0 Not allowed!
    أللهمَ أرِنا الحقَ حقاً فنتبعه وأرنا الباطلَ باطلاً فنجتنبه

  2. #172
    عضو فعال جداً

    User Info Menu

    السلام عليكم :.
    الى الاخ المهندس العراقي :. (( حول موضوع ..... تحريف القرآن )) اعلم ان هناك مجموعة ممن لهم رأي فيه لكن لا تعمم الراي على مذهب فهناك دراسات في ذلك لكن يا اخي القران محفوظ من التحريف ان شاء الله وعلى مدى الدهر والى يوم يوم يبعثون لانه كلام الله ولا كلام يُعلى عليه ....
    كيف يَثْبُتُ تطابق النص القرآني الموجود بأيدينا مع النص المُنْزَل على الرسول ( صلى الله عليه و آله ) ؟

    لا شك و أن القرآن الكريم أكبر و أعظم شأناً من أن يحتاج في ثُبُوته إلى تأييد فرد أو جماعة ، فهو النص الإلهي الموجود منذ عصر النبي ( صلى الله عليه و آله ) حتى يومنا هذا ، و هو ثابت بالتواتر القطعي منذ عهد الرسالة و إلى هذا اليوم .

    و قد ضمِن الله عزَّ و جلَّ حفظ كتابه من التحريف زيادةً و نقصاناً حيث قال : { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } [1] ، و عندما قال جلَّ جلاله : { إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ } [2] .

    هذا و قد التزم النبي ( صلى الله عليه و آله ) إبلاغ هذا الكتاب العظيم إلى المسلمين الذين فاق عددهم حد التواتر ، و حثَّهم على حفظه و استظهاره و كتابته ، فسجّله كُتّابه الذين بلغ عددهم حسب بعض المصادر ما يُناهز الأربعين كاتباً .

    ثم تتابعت جهود المسلمين في نقل القرآن و اهتمت الأجيال برعايته حفظاً و كتابةً حتى نجد أن الملايين من المصاحف المكتوبة عبر العصور و المطبوعة تتفق على نص واحد مُجمع عليه .

    و المذاهب الإسلامية كلها على أن ما بين الدفتين من الألفاظ و المعاني و الأسلوب نزل من الله دون نقص أو زيادة ، و ليس لنبيه محمد ( صلى الله عليه و آله ) أي دَخْلٍ في صياغته و وضعه ، فالقول بالتحريف مردود من قبل كافة المذاهب ، و ما قيل من التحريف في القرآن فهي آراء فردية [3] .

    و ما نقرؤه اليوم هو الذي كان يقرؤه المسلمون في العهد الأول ، و ما نجده اليوم من النص المثبت بين الدفتين هو الذي أثبته السلف الصالح كما أخذوه من فيّ رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) بلا تجوير و لا تحريف قط [4] .



    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] سورة الحجر ( 15 ) ، الآية : 9 .

    [2] سورة فصلت ( 41 ) ، الآية : 41 و 42 .

    [3] العلامة المحقق آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي ( حفظه الله ) في موسوعته الكبرى " دائرة المعارف الحسينية " الحسين و التشريع الإسلامي : 1 / 183 ، الطبعة الأولى ، سنة : 1421 هجرية / 2000 ميلادية ، المركز الحسيني للدراسات ، لندن ـ المملكة المتحدة .

    [4] أستاذنا المحقق العلامة آية الله الشيخ محمد هادي معرفة ( حفظه الله ) في موسوعته القرآنية القيمة " التمهيد في علوم القرآن " : 2 / 135 ، الطبعة الأولى سنة : 1411 هجرية ، طبعة مؤسسة النشر الإسلامي ، قم / إيران .


    0 Not allowed!
    أللهمَ أرِنا الحقَ حقاً فنتبعه وأرنا الباطلَ باطلاً فنجتنبه

  3. #173
    عضو فعال جداً

    User Info Menu

    الى الاخ فتوح انظر واقرأ وتمعن :. واترك التعصب .:
    لما أتى يوم الانذار وهو دعوة عشيرته والاقربين,دعاهم جميعا, فوقف أبو لهب الموقف المعادي,فقال له عمه أبو طالب الملقب ببيضة البلد:قم ياسيدي وتكلم بما تحب, وبلغ رسالة ربك,فأنت الصادق الصديق. ولما اتبعه ابن عمه علي قال له أبو طالب:أما أنه لايدعوك إلا إلى خير فالزمه,هذا أكبر دليل على إيمانه.ولكنه استعمل التقيه نصرة لرسول الله ,لان كتمان ايمانه نصرا لتحقيق النبوه,وها هو يحث ولديه أن ينصرا ابن عمهما قائلا:
    إن عليا وجعفرا ثقتي____________ عند ملم الزمان والنوب
    لاتخذلا وانصرا ابن عمكما _________ أخي لامي_من بينهم_وأبي
    والله لا أخذل النبي ولا____________ يخذله_ من بني_ ذو حسب
    ماذا يقول أكثر من ذلك كلمة النبي!!!!! هل يقولها بدون أن يكون مؤمن بها؟؟؟؟
    ويقول لأخيه الحمزه(لاأعلم اذا كان حمزه أيضا مات مشركا؟؟؟)
    فصبرا أبا يعلى على دين أحمد_______ وكن مظهرا للدين وفقت صابرا
    وحط من أتى بالحق من عند ربه______ بصدق وعزم لاتكن حمز كافرا
    فقد سرني إذ قلت إنك مؤمن________ فكن لرسول الله في الله ناصرا
    وباد قريشا بالذي قد أتيته _________ جهارا وقل ماكان أحمد ساحرا
    فهو يوصي أخاه الحمزه أن يناصر الرسول وينهاه عن الكفر!!!هل يكون كافرا؟؟؟
    فلو لم يكن أب لعلي لما نال هذا البلاء والافتراء!!!فعلي هو سبب البلاء لأبيه!!!
    وأقول ليس لدينا لا بالصوت ولابالصوره لأبي طالب وهو يشهد الشهادتين.
    ولو قرأ أي إنسان تلك الأشعار من دون أن تعرف من قائلهم ,ألا يتبادر للذهن أنه مؤمن؟؟؟؟


    0 Not allowed!
    أللهمَ أرِنا الحقَ حقاً فنتبعه وأرنا الباطلَ باطلاً فنجتنبه

  4. #174
    عضو تحرير المجلة

    User Info Menu

    السلام عليكم ..

    أولا اخ عمار قولك للأخ فتوح ( فأين انت منها اترك كتب الاسلاميات وانظر كتب التاريخ فعساك ان تبتان منها صحة القول ؟؟؟ )
    هذه طامة كبرى .

    وقد أثبت على مذهبك .. وعلى نفسك بهذا الكلام أنكم تأخذون عن غير الثقة العدل الضبط .. وأنكم تأخذون أي دليل بأي رواية .
    فكيف تريد منا أن نناقش معك دليلا ؟!

    أعود وأكرر .. كل ما قلته أو أوردته أو ستقوله من أدلة تم مناقشته سابقا هنا .. فلا داعي للتكرار .. ولو أنني بت أؤيد الأخ فتوح في كلامه فالضرر من إعادة الكلام هنا بات أكثر من نفعه فأنتم لا تقرون بشئ .

    ثم أنت تقول يا اخ عمار ...
    الى الاخ المهندس العراقي :. (( حول موضوع ..... تحريف القرآن )) اعلم ان هناك مجموعة ممن لهم رأي فيه لكن لا تعمم الراي على مذهب فهناك دراسات في ذلك لكن يا اخي القران محفوظ من التحريف ان شاء الله وعلى مدى الدهر والى يوم يوم يبعثون لانه كلام الله ولا كلام يُعلى عليه ....
    كيف يَثْبُتُ تطابق النص القرآني الموجود بأيدينا مع النص المُنْزَل على الرسول ( صلى الله عليه و آله ) ؟


    وأقول لك .. إذن تبرأ إلى الله ممن يقول بذلك ؟!
    تبرأ ممن يقول بذلك وقد أثبتنا عليهم ذلك بالدليل القطعي من كتبهم .. وسأضع لك أسماء جهابذة علماء مذهب الشيعة الامامية ممن يقولون بذلك .
    العالم إن قال كلمة تبعه آلاف البشر .. وعلماء السنة وقفوا على مر التاريخ مواقف عظيمة تبرؤوا فيها من كل بدعة وضلالة وكفر .. فما بال بعض علماء الشيعة تشطح بهم الشواطح فيقرون مثل هذا الكفر البواح ؟!

    ثم تقول " أنت " :
    هذا و قد التزم النبي ( صلى الله عليه و آله ) إبلاغ هذا الكتاب العظيم إلى المسلمين الذين فاق عددهم حد التواتر ، و حثَّهم على حفظه و استظهاره و كتابته ، فسجّله كُتّابه الذين بلغ عددهم حسب بعض المصادر ما يُناهز الأربعين كاتباً .

    وأقول لك .. إذن ما بال علمائكم يكفرون معاوية بن أبي سفيان وهو من كتبة الوحي ؟!
    ما بالكم تكفرون كل الصحابة رضوان الله تعالى عنهم إلا خمسة منهم ؟؟!! أليسوا هم من نقلوا لنا كلام الله عن رسوله ؟!

    وتقول :
    و المذاهب الإسلامية كلها على أن ما بين الدفتين من الألفاظ و المعاني و الأسلوب نزل من الله دون نقص أو زيادة ، و ليس لنبيه محمد ( صلى الله عليه و آله ) أي دَخْلٍ في صياغته و وضعه ، فالقول بالتحريف مردود من قبل كافة المذاهب ، و ما قيل من التحريف في القرآن فهي آراء فردية [3] .

    آراء فردية ؟!!!!!!!!! تقول آراء فردية ؟!
    المفروض يقول عالمكم الكرباسي أو آية الله محمد هادي ( آراء كفرية .. آراء ردية ) .. فهم لم يكفروا من قال بذلك مع أنهم اعترفوا بأن هناك من قال بذلك .

    الكليني يقول بذلك .. فهل يستطيع أحد منكم تكفيره ؟!
    أجبني عن هذا السؤال بدلا من أن تضع لي أحاديث مغلوطة وتفاسير مزاجية .

    دائرة المعارف الحسينية في قم بإيران التي نقلت منها هذا الكلام .. ماذا تقول عن نعمة الله الجزائري وعن الخميني وعن القمي وعن الكليني ؟! ممكن تعطينا ما تقوله دائرة المعارف الحسينية لو سمحت .. ومرة اخرى احتسب أجرك عند الله .


    أنا أعلم علم اليقين بأن الشيعة ليسوا سواء .. فمنهم من هو كثر غلوا من غيره .. ولكنك لم تتبرأ بعد ولم تعترف إلا على استحياء وبكلام ضمني بأن بعضكم يقولون ببعض التخاريف والتحاريف .

    أريد قولا صريحا في العلماء التالية أسماؤهم :

    - ماذا تقول في نعمة الله الجزائري .
    - ماذا تقول في الكليني .
    - ماذا تقول في الخميني .

    ماذا تقول في شخص مثل ( أبو لؤلؤة المجوسي ) أو كما يحلوا للإيرانيين تسميته بـ ( بابا شجاع الدين ) ؟!

    إن قال أحد الشيعة السابق ذكرهم بكلام كفري يخرج من ملة الإسلام .. فهل تتجرأ على تكفيره ؟!

    طوام .. وكوارث يقوم بها أتباع مذهب الشيعة .. ولا يمكن أن تقول لي أن هذا ليس من مذهبهم .. فهو من صلب مذهبكم وإلا لما أقره علماؤكم وقاموا به .

    التنصل من أمور فيها دليل .. ووثائق .. وصور .. وتسجيلات فيديو وصوت أمر لا يمكن أن يحصل .. وإن تنصلت من واحدة فستلحق بك الأخرى .

    أنا لا أفهم .. مالذي يوجد في مذهبكم وهو غير موجود عندنا حتى يغريكم بتقبل مثل هذا الكلام ومحاولة الدفاع عنه ؟!
    مجرد كونه دين أبوك وجدك ؟!

    سيسألك الله تعالى عن أعمالك ولن يسألك عن أبيك وجدك .

    إما ان تكون مقتنعا بما يقوله علماؤكم ( غثه وسمينه ) أو أن تتبرأ منه وتتقبل الحق بما يفرضه عليك رب العزة والجلال .. وليس في الدين مكان لاتباع الهوى أو تفضيل شخص لقربى أو محبة .

    أنا أنصحك نصيحة في هذا الشهر الفضيل .. وأعيد وأكرر .. لو دخلت على موقع ( دليل حقائق الرافضة ) فلن تملك إلا البكاء على الحال التي وصل إليها من تشيعوا لآل البيت رضوان الله عليهم وغالوا فيهم .

    لا تضع لي " رجاء " بعض الأحاديث المغلوطة وأبيات الشعر التي لا ينبغي لمسلم أن يستشهد بها في أمر دينه .. أو الآيات القرآنية التي تفسرونها على هواكم ..

    ثم .. لا تلفظ كلمة تتجرأ فيها على صحابي .. وهذا أمر لا نقاش فيه أبدا فهو تعدي على صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن لا نسمح به نهائيا .

    السلام عليكم .


    0 Not allowed!

  5. #175
    عضو فائق التميز

    User Info Menu

    الكريم عمار
    سؤال بسيط أريد جوابه مختصراَ.
    أنت تقول أن الشيعة لاتقول بتحريف القرآن.
    سؤالي وأريد جواباَ مختصراَ. هل تكفر من قال بتحريف القرآن؟
    فضلاَ جواب مختصر بنعم أو لا.
    همسة: سوف أدعو لك بالهداية من جوار الكعبة المشرفة.
    وكتبه المشفق عليك/ أبو الحسن


    0 Not allowed!
    التعديل الأخير تم بواسطة نايف علي ; 2006-09-28 الساعة 04:55 AM

  6. #176
    مشرف

    User Info Menu

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمار الغزاوي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله
    والله عجيبة يااخي :.
    انا ارسلت اكثر من دليل واكثر من حديث واكثر من واقعة ما قولك فيها عن اسلام ابي طالب كتبت لك انواعا من شعره ومن كلماته فاين انت منها اترك كتب الاسلاميات وانظر كتب التاريخ فعساك ان تبتان منها صحة القول ؟؟؟
    وكثرة الروايات التي كتبتها لك والمسنودة بسند صحيح اين انت منها عسى ان تمر على ما كتبت يا اخي بتمعن .... لما>ا سمي العام ال>ي توفت فيه خديجة وابوطالب ( رضي الله عنهما ) بعام الحزن اين انت من كل ما موجود في الحقيقة ..... وما دام الكلام اخ> ه>ي الصورة يا اخي ان ابو طالب لم يكن في يوم كافراً ابدا .... وهناك اناس كانوا في مكة على ملة نبي الله ابراهيم ... اي لم يسجدوا يوما لصنم ....؟؟؟؟

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


    الزميل عمار

    لقد رددت عليك في أدلتك وتم تفنيدها في مسألة اليقين بموت أبي طالب على الكفر وبات واضحاً ذلك للجميع - إلا أنت - لماذا؟؟

    أما تخمينك بأن أبا طالب قد يكون مات على ملة ابراهيم عليه الصلاة والسلام فهذه لا دليل عليها ولا تعنينا في شئ والأهم أن كل من شهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يسلم فهو كافر وإن كان على دين النصارى أو اليهودية أو الحنيفية وهذا لا خلاف فيه.

    وبذلك فمن خلال ادلتنا في المشاركات السابقة وكذلك الرد عليك في مسألة احتمال يمكن يكون على ملة ابراهيم عليه السلام يكون موضوع اسلام أبي طالب انتهى على أنه مات على الكفر.

    والله إن كل كلمة تكتبها للها رداً ولكن يجب عليك ان تسمع وتقرأ ولنوحد المصادر وليكن الهدف والنية لله والله إني لأحب أن يهديك الله كما هداني وإني أرى بك بعض الخير غير أنك تسب الصحابة وهذه لن نقبلها منك فلتتحاور معنا بأسلوب ليس فيه من ذلك شئ حتى نكمل معك ونصل بك إلى بر الأمان إن شاء الله.

    سألناك أسئلة عديدة فلم تجب عليها فلا بأس ماذا تريد؟؟؟

    تقول أنك أوردت روايات صحيحة في مسألة اسلام أبى طالب - وقد وضحنا لك ما فيها من اشكالات ولكن يبدو أنك ال تقرأ فلا بأس أيضاً - ما رأيك أن تعيد طرحها فرادى في كل مرة واحدة ونجيبك عليها إن شاء الله وليقم الزميل المشرف بحسم كل سؤال يوجه من الطرفين فلا للتهرب ولا للتشعب ولا للمراوغة

    فنحن نريد أن نناقشك في أصل عقيدتكم في مسألة الولاية والعصمة

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    0 Not allowed!
    قال الأحنف بن قيس: لا ينبغي للأمير الغضب لأن الغضب في القدرة مفتاح السيف والندامة

  7. #177
    مشرف

    User Info Menu

    إني لأقرأ بتمعن ولست بمتعصب

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمار الغزاوي مشاهدة المشاركة
    الى الاخ فتوح انظر واقرأ وتمعن :. واترك التعصب .:
    لما أتى يوم الانذار وهو دعوة عشيرته والاقربين,دعاهم جميعا, فوقف أبو لهب الموقف المعادي,فقال له عمه أبو طالب الملقب ببيضة البلد:قم ياسيدي وتكلم بما تحب, وبلغ رسالة ربك,فأنت الصادق الصديق. ولما اتبعه ابن عمه علي قال له أبو طالب:أما أنه لايدعوك إلا إلى خير فالزمه,هذا أكبر دليل على إيمانه.ولكنه استعمل التقيه نصرة لرسول الله ,لان كتمان ايمانه نصرا لتحقيق النبوه,وها هو يحث ولديه أن ينصرا ابن عمهما

    ماذا يقول أكثر من ذلك كلمة النبي!!!!! هل يقولها بدون أن يكون مؤمن بها؟؟؟؟
    ويقول لأخيه الحمزه(لاأعلم اذا كان حمزه أيضا مات مشركا؟؟؟)
    يا أخ عمار إني لأقرأ بتمعن وقرأت من قبل الكثير وتفهمت وبان لي الحق والحمد لله ولكن يبدو أنك لا تقرأ ما يكتب هنا أو في أي مكان آخر وأيضاً لا تتدبر حتى ما تنقله وإن استدلالك السابق بإيمان أبي طالب لباطل ولن نطلب منك شريط فيديو ينطق فيه الشهادة فهذا لا تملكه أنت ولا أنا ولكن أورد لنا دليلاً عل إسلامه فكونه يقول فيه شعراً - وقد لا يكون قاله - لا يثبت أنه أسلم لماذا؟

    لقد كان بعض اليهود يعرفون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه على الحق ويعرفونه بصفاته ومع ذلك منعتهم امور وأشياء عن اسلامهم كما منع أبا طالب دين الأشياخ عن إعلان اسلامه ومخافة أن يعير

    الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمُ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ (20)
    الأنعام إنهم يعرفونه ولكن امتنعوا عن الإسلام فمصيرهم النار بكفرهم وبذلك يتضح الأمر لكل من كان له عقل

    أما أن أبا طالب كان يطلب من ابنه وأخيه مناصرة واتباع النبي صلى الله عليه وسلم

    في البداية نوضح لك أن حمزة رضي الله عنه مسلم ومؤمن وصحابي وأسد الله واستشهد في أحد - انظر كيف نجيبك بلا سخرية - فلا تسخر والتزم الجادة عسى أن يهديك الله وإني لأرى فيك بعض الخير فاعقل ما يقال لك ولا تتبع أهواء قوم قد ضلوا وأضلوا كثيراً.

    إن قال أبو طالب ذلك فليس هذا بدليل على إيمانه وانظر إلى اليهودي الذي مرض ابنه فزاره رسول الله صلى الله عليه وسلم ودعا الغلام للإسلام فماذا قال اليهودي لإبنه تعالى وانظر

    أن غلاما من اليهود كان مرض فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يعوده فقعد عند رأسه فقال له أسلم فنظر إلى أبيه وهو عند رأسه فقال له أبوه أطع أبا القاسم فأسلم فقام النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول الحمد لله الذي أنقذه بي من النار

    رواه البخاري وأبو داوود والمحلي

    ومن هنا يظهر لك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أيده اليهودي وأشار على ابنه بالإسلام مع أنه هو أصلاً كافر فما تقول فيه هل تقول عنه اليهودي عليه السلام آمن ولكنكم يا أهل السنة تكذبون وتفترون.

    أسأل الله لي ولك ولكل من قرأ الهداية

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    0 Not allowed!
    قال الأحنف بن قيس: لا ينبغي للأمير الغضب لأن الغضب في القدرة مفتاح السيف والندامة

  8. #178
    عضو فعال جداً

    User Info Menu

    السلام عليكم :_ الى الاخوة كافة :.
    اولا الى الاخ فتوح :. سلامي واني لم استهزأ باحد يوما حتى الان وفي ملتقى وفي حوار ديني استهزأ ....
    اما عن الموضوع وبلا رواغ اقول لك .....
    أما الدلائل المثبتة لإيمان أبي طالب (ع) فكثيرة ، ولا ينكرها إلا من كان في قلبه مرض ، منها :

    1ـ قول النبي (ص) : أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة ، وأشار بسبابته والوسطى منضمتين مرفوعين ، نقله ابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة : ج14/69 ، ط دار إحياء الكتب العربية ومن الواضح انه (ص) لم يقصد بحديثه الشريف كل من يكفل يتيما ، فإنا نجد بعض الكافلين للأيتام لا يستحقون ذلك المقام وهو جوار سيد الأنام في الجنة ، لأنهم على جنب كفالتهم لليتيم يعملون المعاصي الكبيرة ، والذنوب العظيمة ، التي يستحقون بها جهنم لا محالة .

    ولكنه صلوات الله عليه قصد بحديثه الشريف جده عبد المطلب ، وعمه أبا طالب ، الذين قاما بأمره ، وتكفلاه ، وربياه صغيرا ، حتى أنه صلوات الله عليه كان يعرف في مكة بيتيم ابي طالب ، بعد وفاة جده عبد المطلب ، فقد تكفل أبو طالب رسول الله (ص) وكان في الثامنة من العمر ، وكان يفضله على أولاده ويقيه بهم .

    2ـ حديث مشهور بين الشيعة والسنة ورواه القاضي الشوكاني أيضا في الحديث القدسي ، أنه قال (ص) : نزل علي جبرئيل فقال : إن الله يقرئك السلام ويقول : إني حرمت النار على صلب أنزلك و بطن حملك و حجر كفلك(1).



    لأبي طالب عليه السلام حق على كل مسلم

    قال ابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة : ج14 / 83 و84 ، ط دار إحياء التراث العربي : و لم أستجز أن أقعد عن تعظيم أبي طالب ، فإني أعلم أنه لولاه لما قامت للإسلام دعامة ، و أعلم أن حقه واجب على كل مسلم في الدنيا إلى أن تقوم الساعة ، فكتبت :

    و لو لا أبو طالب و ابـنـه لما مثل الدين شخصا فقامــا

    فذاك بمكة آوى و حـامـى و هذا بيثرب جس الحمامــــا

    تكفل عبد منــــاف بأمــــر و أودى فكان علي تمامـــــــا

    فقل في ثبير مضى بعد ما قضى ما قضاه و أبقى شماما

    فلله ذا فاتحا للهــــــــــدى و لله ذا للمعالي ختامـــــــــــا

    و ما ضر مجد أبي طالــب جهول لغا أو بصير تعامـــــى‏

    كما لا يضر إياة الصبــاح من ظن ضوء النهار الظلامـا

    أشعار أبي طالب عليه السلام في الإسلام

    وأدل دليل على إيمان أبي طالب (ع) أشعاره الصريحة بتصديق النبي ودين الإسلام ، المطبوعة في ديوانه وفي كثير من كتب التاريخ والأدب ، وقد نقل بعضها ابن أبي الحديد في شرح ‏نهج ‏البلاغة ج14/71ـ81 ط دار إحياء الكتاب العربي ، منها ميميته المشهورة :

    يرجون منا خطـــــة دون نيلـــهـــا ضراب و طعن بالوشيج المقــــــوم

    ‏يرجون أن نسخى بقتل مـــحـــمــد و لم تختضب سمر العوالي من الدم

    ‏كذبتم و بيت الله حتى تفـــلـــقــــوا جماجم تلقى بالحطــــيـم و زمــــزم

    ‏و تقطع أرحام و تنــــــسى حليلـــة حليلا و يغشى محــــــرم بعد محرم

    ‏على ما مضى من مقتكم و عقوقكم ‏و غشيانكم في أمركم كـــل مـــأثــم

    ‏و ظلم نبي جاء يدعـو إلى الهدى ‏وأمر أتى من عند ذي العرش قيـم(2)

    وإليكم أيضا قصيدته اللامية الشهيرة والتي ذكرها ابن أبي الحديد في شرح النهج وذكرها كثيرة من الأعلام وهي مطبوعة في ديوانه أنقل إلى مسامعكم بعضها :

    أعوذ برب البيت من كل طاعـــن‏ علينا بســــوء أو يلـــــوح بباطـــل

    ‏و مـــن فاجـــر يغتابــنا بمغيبـــة و من ملحق في الدين ما لم نحاول

    ‏كذبتم و بيـت الله نبــزى محمـــد و لما نطاعــن دونــــه و نناضــــل‏

    و ننصره حــتى نصـــرع دونـــه‏ و نذهـل عـــن أبنائنـــــا و الحلائل‏

    و ابيض يستسقى الغمام بوجهـه ‏ثمال اليتــامــى عصمـة للأرامــــل

    ‏يلوذ بــه الهلاك مـــن آل هاشــم‏ فهم عنـــده في نعمــة و فواضــــل

    ‏ ‏لعمري لقــد كلفــت وجدا بأحمد و أحببته حــب الحبــيب المواصــل

    ‏و جدت بنفسي دونـــه فحميتـــه ‏و دافعـــت عنــه بالذرى و الكواهل

    ‏فلا زال للدنيا جمـــالا لأهلــهـــا و شينا لمن عـــادى و زين المحافل

    ‏و أيــده رب العبـــاد بنـصـــــره ‏و أظهــر ديــــنا حقـــه غيـــر باطــــل

    ومن شعره المطبوع في ديوانه ونقله ابن أبي الحديد أيضا :

    يا شاهد الله علي فاشهد أني على دين النبي أحمد

    من ضل في الدين فإني مهتد

    بالله عليكم أنصفوا !! هل يجوز أن ينسب قائل هذه الأبيات والكلمات ، إلى الكفر !!

    والله إنه من الظلم والجفاء أن تنسبوا أبا طالب إلى الكفر ، بعد أن يشهد الله سبحانه بأنه ، على دين النبي أحمد (ص) .

    الشيخ عبد السلام : أولا : هذه الأشعار ونسبتها إلى أبي طالب أخبار آحاد ، غير متواترة ، ولا اعتبار بخبر واحد .

    ثانيا : لم ينقل أحد بأن أبا طالب أقر بالإسلام وتفوه بكلمة التوحيد : لا إله إلا الله . بل قالوا : ما أقر إلى أن مات .

    قلت : واعجبا ! إنكم جعلتم حجية التواتر وخبر الواحد حسب ميلكم ، فتارة تتمسكون بخبر الواحد وتصرون على حجيته مثل الخبر الذي رواه أبو بكر عن النبي (ص) : " نحن معاشر الأنبياء لا نورث " قبلتم به مع تعارضه للآيات القرآنية !!

    ثم إذا كان التواتر عندكم شرط صحة الخبر ، فكيف تستدلون بحديث رواه المغيرة بن شعبة الفاسق ، بأن أبا طالب في ضحضاح من النار ، وليس لهذا الحديث راو آخر(3).

    ولا يخفى على المحقق البصير والمدقق الخبير أن أخبار الآحاد حول إيمان أبي طالب و الأشعار المنسوبة إليه لو جمعت لحصل منها التواتر المعنوي ـ أي حصل منها معنى واحد وهو إيمان ابي طالب ـ فأن كثيرا من الأمور حصل فيها التواتر عن هذا الطريق ، مثل شجاعة الإمام علي (ع) ، فإن أخبار الآحاد عن بطولته في الميادين وجهاده في ساحات القتال ، كشفت عن شجاعته وبسالته بالتواتر .

    إقرار ابي طالب (ع) بالتوحيد

    وأما قولك : لم ينقل أحد أن أبا طالب أقر بالإسلام والتوحيد ! فهو تحكم وباطل ، فهو إعادة واه بغير أساس ودليل ، لأن الإقرار لا يكون موقوفا على صيغة معينة ، ولا منحصرا بتركيب واحد . بل يحصل بالنثر والشعر بأي شكل كان تركيبه إذا فهم منه الإقرار ، وكان صريحا وبليغا .

    والآن أنشدكم الله أيها الحاضرون !! أي إقرار أصرح وأبلغ من هذا الكلام الذي قاله أبو طالب :

    يا شاهد الله علي فاشهد أني على دين النبي أحمد

    وإضافة على هذا البيت وغيره من أشعاره الصريحة في إيمانه وإسلامه ، فقد روى الحافظ أبو نعيم ، والحافظ البيهقي أن صناديد قريش مثل أبي جهل ، وعبد الله بن أبي أمية ، عادوا أبا طالب في مرضه الذي توفي فيه ، وكان النبي (ص) حاضرا فقال لعمه أبي طالب : يا عم قل لا إله إلا الله ، حتى أشهد لك عند ربي تبارك وتعالى ، فقال أبو جهل وابن أبي أمية : يا أبا طالب أترجع عن ملة عبد المطلب ! وما زالوا به . حتى قال :

    اعلموا ... أن أبا طالب على ملة عبدالمطلب ولا يرجع عنها .

    فسروا وفرحوا وخرجوا من عنده ، ثم اشتدت عليه سكرة الموت وكان العباس أخوه جالسا عند رأسه ، فرأى شفتيه تتحركان ، فأنصت له واستمع وإذا هو يقول : لا إله إلا الله . فتوجه العباس إلى النبي (ص) وقال يا ابن أخي والله لقد قال أخي الكلمة التي أمرته بها ـ ولم يذكر العباس كلمة التوحيد لأنه كان بعد كافرا ـ .

    ولا يخفى أننا أثبتنا من قبل أن آباء النبي (ص) كلهم كانوا موحدين ومؤمنين بالله يعبدونه ولا يشركون به شيئا .

    فلما قال أبو طالب في آخر ساعات حياته : اعلموا ... أن أبا طالب على ملة عبد المطلب ، ولا شك أن عبد المطلب كان على ملة أبيه إبراهيم مؤمنا بالله موحدا ، فكذلك أبو طالب (ع) .

    مضافا إلى ذلك فقد تفوه ونطق بكلمة التوحيد وسمعه أخوه العباس يقول : لا إله إلا الله .

    فإيمان أبي طالب ثابت عند كل منصف بعيد عن اللجاج والعناد .

    موقف أبي طالب (ع) من النبي (ص)

    إذا كان أبو طالب (ع) مشركا كما يزعم بعض الناس ، كان من المتوقع أن يعارض النبي (ص) من حين إعلانه النبوة والرسالة ، إذ جاء إليه و قال : إن الله قد أمرني بإظهار أمري وقد أنبأني واستنبأني فما عندك يا عم ؟

    فلو كان أبو طالب غير مؤمن بكلامه وغي معتقد برسالته ، لكان من المفروض أن ينتصر لدين قريش ومعتقدات قومه ، فينهاه عن ذلك الكلام ويوبخه ويؤنبه ، بل يحبسه حتى يرجع عن كلامه أو يطرده ولا يأويه ولا يحميه كآزر عم إبراهيم الخليل (ع) فحينما سمع من الخليل كلاما يخالف دينه ودين قومه ، هدده وهجره ، وقد حكى الله سبحانه ذلك في كتابه الكريم سورة مريم / 43 قال حكاية عن قول إبراهيم (ع) : ( إِنِّي قَدْ جاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ ما لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِراطاً سَوِيًّا ((قالَ أَ راغِبٌ أَنْتَ عَنْ آلِهَتِي يا إبراهيم لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ لأََرْجُمَنَّكَ وَ اهْجُرْنِي مَلِيًّا)(4).

    ولكن أبا طالب عليه السلام حينما سمع ابن أخيه يقول : إن الله أنبأني واستنبأني ، وأمرني بإظهار أمري ، فما عندك يا عم ؟

    أيده وأعلن نصرته له بقوله : أخرج يا بن أخي ! فإنك الرفيع كعبا ، والمنيع حزبا ، والأعلى أبا ، والله لا يسلقك لسان إلا سلقته ألسن حداد ، واجتذبه سيوف حداد ، والله لنذللن لك العرب ذل البهم لحاضنها .

    ثم أنشأ قائلا :

    و الله لن يصلوا إليـــك بجمعـهــم حتى أوسد فــي التــراب دفينـــا

    فانفذ لأمرك ما عليـــك مخـــافـــة و أبشر بذاك و قر منــك عيونا

    و دعوتني و زعمت أنك ناصحي فلقد صـدقت و كنــــت قدما أمينا

    و عرضت دينا قد علمـــت بأنـــه من خيـر أديـــان البـــريــة دينــا

    لو لا الملامــة أو حــذاري سبــه لوجدتنــي سمحــا بذاك مبـــــينـا

    ذكر هذا الشعر ابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة : ج 14 / 55 ط. إحياء الكتب العربية ، ونقله سبط ابن الجوزي في التذكرة : 18 ، ط. بيروت ، وتجده في ديوان أبي طالب أيضا.

    ولو راجعتم ديوانه ، وما نقله ابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة ، لوجدتم أشعارا أخرى صريحة في تصديق النبي (ص) ، وفي إعلان نصرته والذب عنه .

    فأنصفوا أيها الحاضرون ، وخاصة أنتم أيها العلماء ! هل يجوز لكم أن تنسبوا قائل هذه الكلمات إلى الكفر والشرك ؟!

    أم إنها تنبئ عن إيمان وإسلام قائلها وأنه مؤمن حقيقي ومسلم ملتزم ومتمسك بما جاء به محمد المصطفى (ص) ؟!

    كما اعترف بذلك بعض أعلامكم ، فقد نقل الشيخ الحافظ سليمان القندوزي الحنفي في كتابه ينابيع المودة / الباب الثاني والخمسون نقل من رسالة أبي عثمان عمرو بن بحر الجاحظ : وحامي النبي ، ومعينه ، ومحبه ، أشد حبا ، وكفيله ، ومربيه ، والمقر بنبوته ، والمعترف برسالته ، والمنشد في مناقبه أبياتا كثيرة ، وشيخ قريش : أبو طالب .

    لقائل أن يقول : إذا كانت هذه التصريحات من أبي طالب في تصديق النبي (ص) وتأييده ونصرته والدفاع عنه ، فكيف نجد أكثر المؤرخين وأصحاب السير ذهبوا إلى كفره أو التوقف في إيمانه ؟!

    والجواب : إن الدعايات الأموية ـ خاصة في زمان معاوية ـ لعبت دورا هاما في مثل هذه الأمور ، فمن سنحت له الفرصة أن يأمر بسب أمير المؤمنين وإمام المتقين علي بن أبي طالب (ع) ويأمر بلعنه ولعن ولديه الحسن والحسين سبطي رسول الله (ص) وريحانتيه وحبيبه ويشتمهم على رؤوس الأشهاد وعلى منابر الإسلام والمسلمين ، حتى صارت هذه المنكرات عادة جارية حتى في قنوت الصلوات وخطب الجمعات ، فمن أتيحت له هكذا فرصة وقام بقلب الحقائق وتغيير الوقائع وتبديل الحق بالباطل وبالعكس ، فهل يأبى من إنكار إيمان أبي طالب (ع) وبث الدعايات في أنه مات كافرا ، أم يعجز من ذلك ويصعب عليه ؟!

    والأعجب .. أن معاوية وأباه وكذلك ابنه يزيد ورؤوس الكفر والنفاق ، مع كثرة الدلائل المذكورة في تاريخهم الدالة على كفرهم وإلحادهم وعد إيمانهم ، يظهرون للمسلمين بظاهر الإيمان بل يعد معاوية وابنه من أمراء المؤمنين إلى يومنا هذا ، فهؤلاء مع سوابقهم في محاربة النبي (ص) ، ومعاندتهم للدين ، ودخولهم في الإسلام كرها بعد عام الفتح ، ثم نفاقهم وشقاقهم بين المسلمين وقتالهم لأمير المؤمنين (ع) ، وتحركاتهم العدوانية وأعمالهم الشيطانية على الإسلام ، والقيام بالأعمال الوحشية ، والتهجمات البشعة على بلاد المسلمين والناس الآمنين ، ونهب أموالهم ، وقتل رجالهم ، وهتك أعراضهم مثل هجوم بسر بن أرطاة على الطائف واليمن والأنبار وغيرها ، وهجوم الأعور بني مرة مسلم بن عقبة بجيش الشام على مدينة الرسول (ص) في واقعة الحَرّة ، ونقض معاوية عهده مع الإمام الحسن (ع) وقتله بالسم ، وكذلك قتله حجر بن عدي وأصحابه ، وغيره من صحابة رسول الله (ص) ، وقتل يزيد حسينا (ع) وسبي أهله وحريمه ، وغير ذلك من الأعمال العدوانية والكفر والإلحاد المشهود منهم والمشهور عنهم في التاريخ ، كل هذا وتحسبونه من أمراء المؤمنين ! لعنهم الله !!

    ولكن أبا طالب مع تلك المواقف المشرفة ، والسوابق المشرقة التي هي أظهر من الشمس ، تقولون ما آمن ومات مشركا !! أما يكون هذا وذاك من تأثير الدعايات الأموية !!



    (1) روى ابن ابي الحديد في شرح ‏نهج ‏البلاغة : ج14/67 ط دار احياء الكتب العربية روى حديثا سنده إلى أمير المؤمنين (ع) أنه قال: قال رسول الله (ص): قال لي جبرائيل: إن الله مشفعك في ستة : بطن حملتك آمنة بنت وهب ، و صلب أنزلك : عبد الله بن عبد المطلب ، و حجر كفلك : ابي طالب ، و بيت آواك : عبد المطلب و أخ كان لك في الجاهلية قيل : يا رسول الله و ما كان فعله ؟ قال : كان سخيا يطعم الطعام و يجود بالنوال . و ثدي أرضعتك : حليمة السعدية بنت ابي ذؤيب .

    وروى في صفحة 68 عن الإمام محمد بن علي الباقر (ع) قال : لو وضع إيمان ابي طالب في كفة ميزان و إيمان هذا الخلق في الكفة الأخرى لرجح إيمانه ثم قال: أ لم تعلموا أن أمير المؤمنين عليا ع كان يأمر أن يحج عن عبد الله و ابيه ابي طالب في حياته ثم أوصى في وصيته بالحج عنهم .

    وقال في صفحة 69 : وروي أن علي بن الحسين ع سئل عن هذاـ أي عن إيمان ابي طالب ـ فقال : وا عجبا ! إن الله تعالى نهى رسوله أن يقر مسلمة على نكاح كافر و قد كانت فاطمة بنت أسد من السابقات إلى الإسلام و لم تزل تحت ابي طالب حتى مات ، أي إذا كان أبو طالب غير مؤمن لفرق رسول الله بينه وبين زوجته فاطمة بنت اسد حينما أسلمت .

    وقال في صفحة 70 : وقد روي عن ابي عبد الله جعفر بن محمد (ع) أن رسول الله (ص) قال : إن أصحاب الكهف أسروا الإيمان و أظهروا الكفر، فآتاهم الله أجرهم مرتين و إن أبا طالب أسر الإيمان و أظهر الشرك فآتاه الله أجره مرتين . قال : و في الحديث المشهور: أن جبرائيل (ع) قال للنبي(ص) ليلة مات أبو طالب : اخرج منها ـ أي مكة ـ فقد مات ناصرك .

    أقول : والله لو كان واحد من هذه الاخبار يرد في اسلام أي رجل غير ابي طالب (ع) لتسلمه علماء العامة ومحدثوهم بالقبول ، وتلقوا إسلامه وايمانه أمرا مسلما بلا شك ولا ريب ، ولكنا ويا للأسف نجد هذه الشبهات تلقى حول ايمان ابي طالب واسلامه ، من بعض علماء العامة ولعل السبب في ذلك لأنه والد الإمام علي (ع) ولأن عليا ابنه سلام الله عليه !! " المترجم "

    (2) القصيدة مطلعها كما في الديوان : ألا من لهم آخر الليل معتم ‏طواني و أخرى النجم لم يتقحم " المترجم "

    (3) قال ابن ابي الحديد في شرح نهج البلاغة : ج14 / 70 ، ط. إحياء الكتب العربية :

    و أما حديث الضحضاح من النار فإنما يرويه الناس كلهم عن رجل واحد و هو المغيرة بن شعبة و بغضه لبني هاشم و على الخصوص لعلي ع مشهور معلوم و قصته و فسقه أمر غير خاف . " المترجم "

    (4) سورة مريم ، الآية 46 .

    واعتقد هذا يكفي ودليل واضح اترك كل شيء واستخدم الدليل العقلي ولو للحظة ... فما يقول لك عقلك ... فهل تكفي الادلة يا اخي او لا ...
    ادعو الله المغفرة
    العبد الفقير الى الله ......................... عمار الغزاوي


    0 Not allowed!
    أللهمَ أرِنا الحقَ حقاً فنتبعه وأرنا الباطلَ باطلاً فنجتنبه

  9. #179
    عضو فعال جداً

    User Info Menu

    الى الاخ المهندس العراقي :. رجاءا لا تاخذ الكلام على الشكل الذي انت تفهمه .. وجعله طامة انا عندما قلت انظر كتب التاريخ لان كلما اذكر رواية ... تشككون ( اذن من طين واذن من عجين )) تتركوها وتسجلون وتعاندون بالكلام .... ليس الا


    0 Not allowed!
    أللهمَ أرِنا الحقَ حقاً فنتبعه وأرنا الباطلَ باطلاً فنجتنبه

  10. #180
    عضو فعال جداً

    User Info Menu

    ونحن لا نفسر الفرآن حسب ما نشاء :.
    ولم اجد منكم ردا حول اية الولاية ....... وسندها ....... انتظر الرد


    0 Not allowed!
    أللهمَ أرِنا الحقَ حقاً فنتبعه وأرنا الباطلَ باطلاً فنجتنبه

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •