بسم الله الرحمن الرحيم

تعريف:
التاريخ كلمة تعني الزمان والمكان ومن وما على هذه الكرة الأرضية. وتكمن أهمية دراسة التاريخ في كونه ينقل معرفة سابقة بهدف تحقيق ثلاث نقاط أساسية هي/

1. استلهام العبرة.
• " قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين". وقوله سبحانه وتعالى:" قد خلت من قبلكم سنن فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين "

2. وضوح المرجعية:
المرجعية هي استقراء لخبرات الأولين وتحديد المعايير والأسس والظروف التي انتجت عمارة الأولين واعتمادها كنقطة انطلاق بعد الصفر، ويمكن توضيح أهميتها في الآتي:
• اعتماد خبرات وتجارب السابقين كنقطة انطلاق بعد مراجعتها وتقييمها علميا.
• يحدد الأسس والمعايير التي نعتمد عليها في تأسيس أفكارنا وقناعتنا.
• مدى قدرتنا على تقييم الوقائع والأحداث والمشاهدات.
• تحديد المنهجية العلمية والمنطلقات في البحث والتصميم.
• وضع النظرية العلمية في مجال العمارة وإيجاد حركة نقدية موضوعية لنتاج المعماريين.اللذان يمثلان ركيزتين أساسيتين في تطور العمارة في أي بلد.

3. تحقيق الأهداف.
• الحصيلة العلمية والثقافية تساعد على تحديد أهدافنا ورؤيتنا للوقائع وتزيد من قدرتنا الإبداعية وتنظم العلاقة بين الذات والموضوع، بين أفكارنا النظرية وتطبيقاتها العملية على شكل تصميمات معمارية أو تخطيطية أو أي عمل تشكيلي أو أدبي.