:جديد المواضيع
النتائج 1 إلى 4 من 4

الفضائيات.. وراء خراب البيوت في مصر!

  1. #1
    عضو متميز

    User Info Menu

    الفضائيات.. وراء خراب البيوت في مصر!

    الفضائيات.. وراء خراب البيوت في مصر!
    70 ألف حالة طلاق بسبب:
    إغراءات الإعلانات.. وفقر الأ
    القنوات الفضائية بكل ماتقدمه من أبهار وصور غير واقعية أصبحت سببا رئيسيا في خراب البيوت في مصر!
    هذا ما تؤكده احدث دراسة صادرة عن المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية حيث زادت معدلات الطلاق بصورة كبيرة وصلت إلي 70 ألف حالة سنويا سببها انجذاب الأزواج لفتيات الفيديو كليب وموديلات الاعلانات وتمردهم علي الزوجات.
    وتسببت هذه القنوات بكل ماتحمله من اغراءات في اثارة الفتنة داخل البيت المصري وزيادة المشاحنات الزوجية التي أصبحت السلع الفضائية سواء البشرية او العينية قاسما رئيسيا فيها .
    أخبار الحوادث تعرض هذه الدراسة التي تمثل صيحة تحذير للأزواج والزوجات في مصر.
    تتنافس القنوات الفضائية علي جذب المشاهد وجعله متابعا جيدا لها.. ومما زاد من حجم انتشارها بين جميع الفئات الوصلات السلكية التي جعلت المشاهد يستقبل الفضائيات في منزله بدون رسيفر أو طبق.. كانت هذه القنوات وماتعرضه من كليبات وموديلات واستعراضات مثيرة للمشاهد.. جعلته ساخطا علي حياته وناقما علي زوجته مما ضاعف من معدلات الطلاق.. هذا ماتوصلت إليه د. عزة كريم رئيس شعبة بحث الجريمة والسياسة الجنائية واستاذ علم الاجتماع بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية.. التي اعدت دراسة تحت عنوان 'القنوات الفضائية علاقتها بظاهرة الطلاق.
    حيث أكدت الدراسة ارتفاع نسبة الطلاق في مصر والدول العربية بسرعة فائقة.. وكانت أولي أسباب الطلاق كما رصدتها الدراسة هي القنوات الفضائية.
    حيث اشارت الاحصائيات الرسمية في الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء الي ان حالات الطلاق بلغت في عام و احد حوالي 70 ألف حالة طلاق.. ونجد ان مختلف المجتمعات اجمعت بشكل واضح علي أن الفضائيات تلعب دورا هاما وتؤثر تأثيرا خطيرا في حياة الافراد بوجه خاص.. والأسرة والمجتمع بوجه عام.. وساعد علي تدعيم هذه السلبيات علي المجتمعات العربية تزايد عدد القنوات الفضائية خاصة العربية.. وامتداد ساعات البث التليفزيوني علي مدار 24 ساعة يوميا. مما ساعد علي مضاعفة عدد البرامج والدراما التي اشتملت علي معاني ومضامين وآراء واتجاهات متنوعة.. وقد أدت هذه الصحوة الفضائية إلي الخروج في كثير من الاحيان عن التقاليد والقيم والسلوكيات المتعارف عليها دينيا واخلاقيا.. وكل ذلك يتم تحت مسمي التطور والتحديث والتقدم والعولمة ، وباطنها هو الخروج عن الالتزام والدين.. وقد اثبتت الدراسات ان هذه المتغيرات أدت إلي أحداث انقلاب حاد داخل افكار ومشاعر الجماهير كما أدت الي حدوث تشتت فكري وساعدت علي الخلط بين الحلال والحرام.. وأصبح الجمهور يتأرجح بين التضارب الفكري والاخلاقي والسلوكي. وماتثيره الفضائيات من تناقضات وإرساء قيم ومفاهيم مختلفة ومتناقضة.


    تشتت عقلي


    انعكس كل ذلك علي علاقات الأسرة والازواج وأصبحوا يتخبطون بين افكارهم التقليدية وبين الافكار الدخيلة عليهم من الفضائيات.
    كما يتخبطون بين خبراتهم الخاصة ورؤيتهم الواقعية للرجل والمرأة.. وبين مايشاهدونه من أشكال وانماط نسائية ورجاليه تتسم بالمغالاة في الشكل الجمالي والحركات والسلوكيات الانثوية.. وتبادل الالفاظ والمشاهد العاطفية والجنسية.. وفي خضم المشاكل الحياتيه اليومية التي تعاني منها الزوجات داخل المجتمع.. كل ذلك زاد من عمق الفجوة بين الواقع الزواجي والمغالاة في الشكل لك من الرجل والمرأة داخل الفضائيات فتتسرب المواقف التي شوهدت في العقل الباطن دون أن يشعر احد الزوجين.
    فتكون هي المرجع في تقويم كثير من المواقف والقرارات واحيانا تبذر بذرة الشك في نفس الزوج او الزوجة في حالة تشابه المواقف.. اذن الخلافات الزوجية تناقش من خلال الموروث المخزون لديهما.. وجزء من هذا المخزون نابع مما يري ويسمع وبناء عليه يمكن ان تؤثر الفضائيات بأسلوب غيرها شرفي اتخاذ قرار الانفصال لمن لديهم استعداد كامل له.. فتأتي الفضائيات بكل ما فيها من تمرد علي القيم الراسخة.
    وتعرض الدراسة ثلاثة محاور أولها ان التحولات الأقتصادية والاجتماعية العالمية لها تأثير علي الاتجاهات الفضائية في قضايا الاسرة والعلاقات الزوجية واحداث تغييرات شاملة في انماط الحياة.. والمحور الثاني هو تأثير الفضائيات علي اتخاذ الزوج لقرار الطلاق وقد افادت بعض البيانات بالدراسة في الدول العربية بأن 'السعودية' ارتفعت نسبة الطلاق في الاعوام السابقة بنسبة 20 % .. حيث ان 65 % من زواج الخاطبة ينتهي بالطلاق.. وسجلت المحاكم 70 ألف حالة زواج ونحو 13 ألف حالة طلاق..
    وفي مصر اشارت الاحصائيات الرسمية إلي أن حالات الطلاق في عام واحد وصلت الي 70 الف حالة اما الأردن فقد أكد التقرير الاحصائي السنوي لدائرة قاضي القضاة ان عدد حالات الطلاق بلغ 1783 حالة من اصل 9136 حالة طلاق وقعت في مختلف مناطق الاردن.. وفي الكويت أظهر تقرير احصائي صدر حديثا أن اجمالي المتزوجين بلغ مايقارب من 976 الف متزوج ومتزوجة.. وابوظبي.. كشفت احصائيات محكمة ابوظبي الشرعية الابتدائية قد تم تسجيل عدد 626 عقد زواج مواطن ومواطنة وقابلها مايقارب من 225 حالة طلاق إشهار وأثبات.. وأفادت الاحصائية انه تم ابرام 269 عقد زواج مواطن.. والامارات اشارت نتائج دراسة ميدانية أعدتها وزارة العمل والشئون الاجتماعية عن ظاهرة الطلاق من خلال عينه تتكون من 279 فردا.. وقد اشارت النتائج إلي أن الزوجة هي المبادرة في طلب الطلاق حيث بلغت نسبة اللاتي طلبت الطلاق 43 % يليها في المرتبة الثانية طلب الزوج للطلاق بنسبة 29 % وبلغت نسبة الطلاق الذي وقع بالاتفاق بين الطرفين 12 % .


    الكليبات والاعلانات


    تعرضت الدراسة ايضا إلي أثر الفيديو كليب والاعلانات علي العلاقات الزوجية وأفادت احدي الدراسات أن نسبة 90 % من الاعلانات تستخدم فيها المرأة وتستغل كأنثي من أجل الترويج لسلع استهلاكية.. وقد تكون السلع ليس لها أية علاقة بالمرأة.. وتقوم فيها بحركات وأفعال تؤثر سلبيا علي المشاهد وآثارة الغرائز.. مما يؤثر ذلك علي اتجاه الزوج نحو المرأة وقد يدفعه ذلك للمقارنة بين امرأة الاعلان وزوجته بالمنزل..
    وقد اشارت الدراسة إلي أن استخدام صورة المرأة وصوتها في الاعلانات بلغ 84 % من إجمالي عينة الدراسة.. ونسبة 98 % تري انها تركز علي القيم الاقتصادية السلبية.


    تدمير فضائي


    هناك أعداد هائلة من القنوات الفضائية دخل حلبه المنافسة السريعة.. وتستقبل مصر 3 آلاف و 405 قنوات فضائية منها 886 قناة مفتوحة غير مشفرة.. ولاتوجد قناة اقتصادية او شبابية موجهة لاهل الريف رغم كل هذا الزحام.. حيث يمكن مشاهدة تلك القنوات الفضائية دون الحاجة الي دفع اي اشتراكات كما يوجد 222 قناة فضائية باللغة العربية موجهة من دول أجنبية بالاضافة إلي وجود 3 شبكات مشفرة احدي هذه الشبكات تضم وحدها 50 قناة.
    فنجد 23 قناة للفيديو كليب و 7 قنوات اخبارية و 7 قنوات للدعاية.. والعراق وحدها لها 20 قناة هذا بالاضافة إلي أن تكنولوجيا الاتصالات مكنت من وضع القنوات الاذاعية علي الترددات الفضائية.. فأصبح في الامكان الاستماع إلي القنوات الاذاعية ووصلت إلي 70 محطة منها المتخصص ومنها الاخباري كل هذه القنوات .
    ثبت 464 ساعة ارسال يومية.. هذا التعدد قد يشبع المشاهد ولكنه في الوقت ذاته يخلق الكثير من المشكلات مما يؤدي لحدوث الطلاق.

    تحقيق منشور فى أحدى الصحف المصرية


    0 Not allowed!

  2. #2
    عضو فعال

    User Info Menu

    و الله ياأخي الكريم ليس فقط في مصر بل في كل البلدان العربية .....


    0 Not allowed!

  3. #3

  4. #4

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •