:جديد المواضيع
النتائج 1 إلى 7 من 7

الطبيعة مصدر الهام لنا..افهمها لكي تفهم الحياة.......

  1. #1
    زائر

    User Info Menu

    الطبيعة مصدر الهام لنا..افهمها لكي تفهم الحياة.......

    من إحدى أعظم المشاهد التي أوجدها الله سبحانه وتعالى في الطبيعة ألا وهي التقاء التضاد.
    انظر إلى السماء في ليلة صافية...ليلة لا تشوبها الغيوم...انظر إلى ذلك المشهد الرهيب...وتمعن به جيدا...سماء سوداء كبيرة تملأها نجوم بيضاء متلألئة كقطع من الماس المنثورة على الأرض... لونان متضادان يجتمعان...اللون الأسود واللون الأبيض ...ومن المعروف أن أي شيء مضاد لأخر لا يجتمع معه...فالإشارة الموجبة لا تلتقي أبدا مع الإشارة السالبة...ففي تلك اللوحة الفنية اجتمع اللونان المتضادان وهذه الظاهرة إحدى أوجه الإبداع الإلهي...لماذا؟؟...وما علاقتها بفهم فلسفة الحياة وقوانينها؟؟...قبل أن نفسر تلك الأسئلة علينا أن نفهم معاني اللونان الأبيض والأسود.
    اللون الأسود...لون الظلام والخوف...لون السيطرة والاحتلال...ويلقب بملك الألوان...ومن العادة أن يعطى كوصف لكل شيء يرمز للظلم والقهر والاحتلال...وهو لون تنبذه النفس وتكرهه لما له تأثير سيء عليها.
    أما اللون الأبيض...هو اللون المضاد للأسود... لون النقاء والصفاء...لون يوحي بالأمل والنور.
    والآن لنعد لهيكلة اللوحة بمعايير أخرى ألا وهي معاني اللونان الأبيض والأسود وليس هما...سماء سوداء عظيمة ليس لها حدود...منظر رهيب ومخيف يوحي بالخوف والقلق...وذلك لان اللون الأسود قد اكتسح السماء...وعلى الرغم من قوة اللون وقهره...هناك نجوم متلالاة...هناك قطع من النور والأمل موجودة في كل مكان من تلك السماء...ذلك المنظر يشبه الغرفة المظلمة التي تضيئها مصابيح من النور...منظر يعطي الأمل ويقتل اليأس...والحياة هكذا...مليئة بالصعاب...مليئة بالظروف السيئة التي قد تعاديك في لحظة ما...والحياة بكل معانيها تشبه فلسفة اللون الأسود...اوبالاحرى هما متطابقان...وعلى الرغم من تلك الحياة الصعبة...يجب عليك أن لا تيأس أبدا...لأنه هناك قطع من الأمل منثورة في كل ظرف و مكان من حياتك...ومصدر ذلك الأمل هو قربك من الله سبحانه وتعالى...فيجب عليك أن تثق في الله الخالق في كل موقف وظرف...فالله عظيم وقادر على كل شيء...فالله يقول في كتابه العظيم:"ادعوني استجب لكم "...ومن غير الله قادر على حل المشاكل والمتاعب التي تؤرق حياتك؟؟...فعليك أن تستمر في الحياة متوكلا عل الله سبحانه وتعالى...متعلقا بذلك النور والأمل الذي سيمدك الله لو شاء جل جلاله.
    وعلى الرغم من أن السواد قد غلب على السماء وقطع النجوم ماتزال منثورة...فان الظلام لن يستمر...سوف يختفي... وستستبدل السماء الليل بالنهار...ومن قال لك بان النجوم قد اختفت؟؟...فان النجوم ماتزال موجودة...ماتزال منثورة في كل مكان.
    وهكذا الحياة فعندما تتعلق بمصابيح من الأمل والنور من جراء توكلك على الله...فان الظروف الصعبة سوف تمر وتنقضي بإذن الله سبحانه وتعالى كذلك النهار الذي حلّ السماء...فان لكل كرب وهم فرج إن شاء الله سبحانه وتعالى.



    أخي الكريم ..
    تم حذف وسيلة الاتصال التي تضعها دوماً اسفل مشاركاتك !!
    أخي الكريم يمنع وضع وسيلة الاتصال في المشاركات ..

    الرجاء التقيد بقوانين الملتقى ..

    المشرف العام
    المهندس



    0 Not allowed!

  2. #2
    عضو

    User Info Menu

    جميل المثال اللي قلته ...وتشبيه الحياة بالسماء المظلمة التي تتناثر فيها النجوم فعلا يعبر عن التفاؤل والامل ..وان مهما كثرت المشاكل هناك نعم كثيرة تهون اي مشكله ...ونحمد الله كثيرا علي كل ما نحن فيه .. وكما قلت انت( وهكذا الحياة فعندما تتعلق بمصابيح من الأمل والنور من جراء توكلك على الله...فان الظروف الصعبة سوف تمر وتنقضي بإذن الله سبحانه وتعالى كذلك النهار الذي حلّ السماء...فان لكل كرب وهم فرج إن شاء الله سبحانه وتعالى). و اتمني ان كلنا نفهم هذه المعاني ونعمل بها، وبقول لنفسي الكلام ده اول واحدة ...وجزاك الله خيرا


    0 Not allowed!

  3. #3

  4. #4
    عضو شرف

    User Info Menu

    بارك الله فيك أخي Eng.A.C على هذا الطرح الجميل والمقاربة بين الياس والأمل وبين الظلام والنور، مثلما أعجبني حسك المرهف الذي عبرت عنه كلماتك، فإني أقدر فيك إيمانك العميق بالله وبالأمل الذي يزرعه فينا حسن التوكل عليه.
    ملاحظة واحدة أحب أن أشير إليها، وهي وصفك للون الأسود بأنه ملك الألوان... وهو فيما اعتقد تصنيف أطلقه عبّاد هذا اللون من عبدة الشياطين والسحرة والمنجمين... في حين أن ملك الألوان هو اللون الأبيض، فهو يجمع كل ألوان الطيف تحته، وهو كما أشرت أنت رمز النقاء والصفاء والنور والأمل... وهناك من يرى أن اللون الأخضر هو ملك الألوان لأن الله سبحانه وتعالى إختاره ليكون لباس أهل الجنة" سندس خضر" وهو لون الطبيعة.... إن فلسفة اللون تمثل ثقافة أمة، ولكل أمة ألوانها التي تعبر عن قيمها، وكل أمة تضفي هالتها على اللون الذي اختارته وتنصّبه ملكا على كل الألوان... ولكن ملاحظتي هذه لا تخل بجمال الكلمات وقوة الفكرة.


    0 Not allowed!

  5. #5
    زائر

    User Info Menu

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ( لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ {11} ) هود
    For him are angels ranged before him and behind him who guard him by Allah's command. Lo! Allah changeth not
    the condition of a folk until they (first) change that which is in their hearts; and if Allah willeth misfortune for a folk
    there is none that can repel it, nor have they a defender beside Him



    0 Not allowed!

  6. #6

  7. #7

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •