:جديد المواضيع
النتائج 1 إلى 2 من 2

ترجمة الصحف العبرية

  1. #1
    عضو

    User Info Menu

    ترجمة الصحف العبرية

    ترجمة كاملة للصحف العبرية عشية أسر الجندي جلعاد



    حالة إحباط شديدة وشعور باليأس

    يديعوت احرونوت:

    -فلنعد جلعاد.
    - الهجوم على كرم سالم: خلية من 8 مسلحين تسللوا عبر نفق الى موقع عسكري اسرائيلي وفتحوا النار.
    - بين الهلع والأمل.
    - اختبار اولمرت وبيرتس.
    - مفاجأة من تحت الارض.
    - المخابرات: حذرنا من عملية اختطاف؛ الجيش الاسرائيلي: علمنا فقط بوجود نفق.
    - عيون مغمضة تماما - الجيش فشل امس ويجب الان فحص اذا كانت لديه حلقات ضعيفة اخرى على طول الخط.
    - ابو مازن طلب من الاسد تلطيف موقف خالد مشعل.
    - في كرم سالم الكيبوتس اغلقوا الابواب على أنفسهم.


    معاريف:
    - لنعد جلعاد.
    - دولة كاملة تصلي لسلامة جندي واحد.
    - ننتظر عودته.
    - بيرتس للعائلة: سنبذل كل ما في وسعنا لاعادة جلعاد الى البيت.
    - الجيش الاسرائيلي: فرص جلعاد في البقاء على قيد الحياة عالية.
    - يتحللون من المسؤولية - نائب رئيس الوزراء الفلسطيني للخاطفين: حافظوا على الجندي.
    - المجلس الوزاري يقرر: سنعيد المخطوف - ونضرب غزة.
    - بعده الطوفان.
    - فشل التجربة.
    - نموذج حزب الله.
    - المخابرات: حماس تزود مطلقي القسام بالذخيرة.
    - دولة كاملة تتابع بقلق - الخلفية: الجنود المخطوفون.

    هآرتس:

    - فشل الجيش الاسرائيلي.
    - جهود اسرائيلية - مصرية للافراج عن المخطوف؛ الوسطاء: هو جريح ولكن حالته جيدة.
    - الانطواء يبتعد.
    - الفرصة لهنية.
    -اولمرت للجيش الاسرائيلي: اعدوا لعملية واسعة في غزة.
    - المخربون تسللوا عبر نفق - وهاجموا في ثلاث جبهات.
    - التحقيق الاولي: سلسلة مواضع خلل في استعدادات الجيش الاسرائيلي سمحت بالهجوم.* * *




    قسم الأخبــــار الأثنين 26/6/2006الخبر الرئيس - عملية كرم سالم - يديعوت - من شمعون شيفر:
    اختبار اولمرت وبيرتس../
    بعد عدة أشهر من انصراف اسرائيل من قطاع غزة وبعد انتخاب حكومة برئاسة حماس في الجانب الفلسطيني، وقف القادة الاسرائيليون الجدد أمام سيناريو الكابوس: عملية عسكرية مخططة جيدا من الجانب الفلسطيني واختطاف جندي. "الاعتبار الاعلى الذي يوجهنا هو الحرص على سلامة الجندي المخطوف"، قال وزير الدفاع عمير بيرتس. "ميزان الردع الذي خرقه الفلسطينيون يمكن استعادته ايضا بعد اسبوع".
    ويعتقد بيرت أن اسرائيل ملزمة للعمل بكل التصميم حيال حكومة حماس. ففي محادثات خاصة قال ان تسلل المخربين في كرم سالم أنهى المداولات عندنا في المسائل المتعلقة بمسألة من المسؤول في الجانب الفلسطيني. ومن الان فصاعدا، يقول بيرتس، سيكون هناك عنوان واحد فقط: حكومة هنية بكل ما ينطوي عليه ذلك من معنى.
    التعليمات الاولية التي أصدرها أمس رئيس الوزراء اولمرت لجهاز الامن كانت الامتناع عن كل مفاوضات للافراج عن الجندي المخطوف جلعاد شليت. وقال: "الجانب الفلسطيني ملزم باعادة الجندي دون ابطاء". ووجه اولمرت جهاز الامن لعمل "ك ل شيء ولكن ك ل شيء" على حد تعبيره لمنع مختطفي الجندي من تهريبه الى خارج قطاع غزة، وصرح بان اسرائيل لن تفرج باي حال من الاحوال عن سجناء مقابل استرداده.
    وشكلت وزيرة الخارجية تسيبي لفني في وزارتها "فريق مهمة" كلف بتنسيق الاتصالات مع المحافل الاجنبية. وتحدثت لفني مرات عديدة مع وزيرة الخارجية الامريكية كونداليزا رايس ووزراء خارجية اوروبيين. هذا هو اختبار ابو مازن، قالت لفني على الا يغادر غزة الى أن نسترد الجندي المخطوف.
    وفي ساعات المساء التأم في تل أبيب المجلس الوزاري السياسي الأمني وقرر الامتناع في هذه المرحلة عن الرد العسكري خشية تعريض حياة شليت للخطر، والتركيز على الجهود للعثور عليه بوسائل استخبارية. ومع ذلك فقد صادق المجلس رسميا على توصيات جهاز الامن للشروع في الاعداد لعملية عسكرية متدرجة في القطاع، تتضمن أيضا خيار المس بقادة حماس. ومن الان فصاعدا لن تكون حصانة لاي منظمة ولاي شخص في الجانب الفلسطيني يكون له ضلع في الارهاب، كما شدد بيان المجلس. وخول المجلس رئيس الوزراء ووزير الدفاع بان يقررا توقيت العملية ومراحلها، والتي ستكون متعلقة أولا وقبل شيء بمصير الجندي المخطوف.
    في جلسة المجلس الوزاري قال اولمرت ضمن امور اخرى: "ما حصل في كرم سالم لا يمكن وصفه بالعملية العسكرية. فهذا تسلل الى الاراضي السيادية لاسرائيل، الى الاراضي التي تعترف بها الاسرة الدولية كأرض اسرائيلية. هذه عملية غير شرعية على نحو ظاهر. الحدث في كرم سالم يلغي تماما ما يمكن الافتراض بانه كبح جماح من جانبنا. اسرائيل سترد وهذا سيكون ردا شديد القوة، ردا متواصلا سيتم بشكل متدرج".
    وافادت مصادر استخبارية في الجلسة بان الجندي على قيد الحياة ولكنه جريح ولم ينقل الى اي عيادة او مستشفى في غزة، بحيث أنه ليس واضحا اذا كان تلقى علاجا طبيا. وعلم أيضا بأن التوجيهات لتنفيذ العملية وصلت من حماس في دمشق. وفي المداولات قيل أن خاطفيه لم يطرحوا حتى الان اي مطالب للافراج عنه.
    وشهد المشاركون في المداولات في وقت لاحق ان وزير الامن الداخلي آفي ديختر كان الاكثر حزما وطلب تحديد "موعد نهائي" للخاطفين، بعده "يصبح قطاع غزة جهنم واسرائيل ستقتل قادة حماس في القطاع".



    0 Not allowed!

  2. #2

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •