المهندس العربي ألم وأمل>>>>

:جديد المواضيع

مشاهدة نتائج الإستطلاع: الضغوط والمعوقات التي تحد من إبداع وتطور المهندس العربي:

المصوتون
586. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع
  • مشاكل التعليم الهندسي

    357 60.92%
  • عدم تهيئة الجو المناسب بعد التخرج

    364 62.12%
  • عدم تواجد الدعم المعنوي

    273 46.59%
  • عدم مواكبة تطور العلوم الهندسية

    288 49.15%
  • عدم الاهتمام بمراكز البحوث وإن وجدت فدورها مهمش

    401 68.43%
  • هجرة العقول والخبرات العربية إلى الدول المتقدمة

    302 51.54%
  • الاعتماد على غيرنا من الدول المتقدمة في المجالات العلمية

    322 54.95%
  • خلو الساحة العربية من الاستشاريون المؤهلون

    139 23.72%
  • خلو الساحة العربية من المؤتمرات و اللقاءات الهندسية

    251 42.83%
  • طبائع وثقافة المهندس العربي تحده من مواكبة التطور العلمي

    175 29.86%
إستطلاع متعدد الإختيارات.
صفحة 7 من 20 الأولىالأولى ... 3456789101117 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 70 من 197

المهندس العربي ألم وأمل>>>>

  1. #61
    عضو

    User Info Menu

    موضوع التصويت

    رداً على محاور التصويت وإضافة لما تفضلت به الأخت بنت فلسطين بلا مبالاة الطلبة في المرحلة الجامعية ، فأن الطلبة والسواد الأعظم منهم لا هم لهم إلا أجتياز الأمتحانات وذلك ينعكس من عدم المفاضلة والتفريق بين اللذين يعلمون واللذين لا يعلمون بعد التخرج ، وماذا لو أضفت لذلك أنه تخرج طلبة من مختلف التخصصات الهندسية وبمعدلات مرتفعة جداً لم يهتم لأمرهم أحد ، والأمر من ذلك أن بعضهم تقدم لمواصلة الدراسات العليا ولم يؤذن له حتى أنتشله القدر ليلبي له آماله وطموحاته فتبنت الكثير منهم السفارات الأجنية في البلاد العربية ، ولهذه المرارة أضف أن كثي من أعضاء هيئة التدريس بالجامعات العربية حينما تكثر من الاسئلة بغيت التعلم يعاقبونكا بالدرجات ويعتبرون تلك السئلة لا لزوم لها .
    أبوميمونة



    0 Not allowed!

  2. #62
    جديد

    User Info Menu

    Lightbulb

    [بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    احببت ان اشارك في موضوع جدا مهم بالنسبة لكل المهندسين العرب والامة الاسلامية واود ان اعلق بالذات على المحاور التالية
    المحور الثاني عشر: لماذا لا يتم الأستعانة بالخبراء والاستشاريون المسلمين قبل اللجوء للاستشاريين الأجانب.
    المحور الثالث عشر: هل المهندس العربي يشعر بالنقص وفقدان الانتماء لوطنه العربي وفقدان شخصيته الإسلامية لدوام تلقيه العلوم الهندسية من الغرب.
    المحور الرابع عشر: هل المهندسون العربي من الممكن أن يتعلموا وينقلوا العلوم الهندسية من الأمم المختلفة ثم يبدعون وينبغون فيها أكثر من تلك الأمم.
    واود ان اذكر في بداية حديثي عبارة لرئيس الوزراء ماليزيا السابق مهاتير محمد (اذا استطاعت اسيا ان تتمكن من المهارات الصناعية للغرب , وتحتفظ في الوقت نفسه بقيمها الثقافية , فانها ستكون في موقع يسمح لها ببناء حضارة اعظم من اي حضارة عبر التاريخ )
    تعتبر الامة الاسلامية من الامم الرائدة والسباقة في المضمار العلمي و الثقافي .....ونحن حينما نجول في رحاب التاريخ منذ نزول الشريعة الاسلامية وحتى عصرنا الحالي نرى ان الامة تزخر بعطائها على مستوى الانسانية جمعاء من خلال رفدها للعديد من العلماء والادباء اللذين كان وما زال عطائهم مفخرة للبشرية التي انجبت امثال هولاء .......واننا لو اردنا التغطية على عموم العلماء وفي شتى العلوم التي خاضوها لبلغ احتياجنا الى مجلدات حتى نتم احصاؤهم ...ونحن شباب اليوم الواعد لانستطيع ادراك اهمية الثقافة الاسلامية ومن جميع النواحي العلمية والادبية وغيرها وابعاد هذه القضية الا وهي محاربة هذه الثقافة وبكل الوسائل الممكنة والمتاحة من قبل القوى الكبرى ....بل هناك العديد من الوسائل والطرق والاساليب التي قامت بها الدول الغربية في سبيل سلب فكر هذه الامة ومشاعرها والتي لم تذكر في المحاور اعلاه ,
    وانا من موقعي داخل الجامعة وفي كلية الهندسة اجد وللاسف الشديد التاثيرات السلبية للغرب تنحصر بشباب اليوم على محيط الجامعات والشرئح الممعنة في الطابع المدني المتحضر .
    ومن خلال هذا المنتدى العظيم اوجة كلمتي الى شباب الامة العربية انه علينا ان نستعمر الارض بالتتقوى والخير والصلاح وان نملا الارض بالعمل والمثابرة والجد كي نرسم ملامح الحضارة القادمة وان نؤسس منبر العلم الحقيقي الذي بده اجدادنا العظام اعترف انها مرحلة خطيرة وحساسة تمر بها الامة العربية جمعاء ونحن من موقعنا كمهندسين عرب وكل منا قيادي من جهة موقعه نحتاج الى مزيد من التفكير والتامل والكثير من الوعي والفطنة كي تكون الفترة القادمة فترة مميزة لجيل المهندسين الواعد .
    ولا يكون ذلك مالم يكن هناك شعور حقيقي بالمسؤلية , ومالم يكن تعاون حقيقي وجاد وعلى كل المستويات .


    0 Not allowed!

  3. #63
    جديد

    User Info Menu

    بارك الله فيكي يا اخت


    0 Not allowed!

  4. #64
    عضو فعال

    User Info Menu

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخوتي ان جميع المعوقات التي تحد من تطور المهندس العربي في رايى وبصراحة ومن خلال ما نعيشه على ارض الواقع ونلمسه بايدينا هو جميع النقاط التي ذكرتم ولكن...!
    قبل هذا كله المشاكل التي تحصل للطالب قبل التخرج اي اثناء الدراسة من الناحية النفسية بالخصوص في الجو الاسري المزدحم بالمشاكل والعادات والتقاليد والحالة المادية التي هي اساس منح الابداع لكل من يهوى ان يبدع في هذا المجال حيث يحدث له ملل وكلل ويقل الطموح لديه فما يصل الى نقطة النهاية حتى يجد نفسه وكأنه كان يجري وراء سراب .. حيث انه كان يطمن نفسه ان يكون ممن سيحصلون على مكان لهم في الوصول والنهوض في هذا المجال
    يفاجأ بخيبة امل كان يتصورها ولكن في نفس الوقت كان يتجاهلها


    0 Not allowed!

  5. #65
    عضو

    User Info Menu

    ....سيكون للمهندس العربي بصمة لو اختار هو ذلك وأجتهد أن يثبت نفسه
    ....أحيانا المجتمع لايثق بالمهندس الذى يتخرج حديثا فيكون شرط الخبرة قاسي قليلا على الطلبة حديثي التخرج.
    ....لو طبقنا الهندسة على انفسنا اولا فحتما سيظهر المهندس العربي كما يتمني ان يراه الآخرون

    وهنالك مشكلة تواجهنا كمهندسين صناعيين هو سؤ تعريفه فى مجتمعنا ونسعى ان نثبت من هو المهندس الصناعي والله الموفق


    0 Not allowed!
    التعديل الأخير تم بواسطة طالبة هندسة صناعية ; 2005-05-12 الساعة 09:53 PM
    سبحان الله وبحمده
    سبحان الله العظيم

  6. #66
    عضو فعال

    User Info Menu

    يا جماعة..
    بصراحة هذا الموضوع بدأ يصيبني بالوجس واليأس وخاصة أنني مازلت طالبا.. ولم أكن أتوقع أن الموضوع بهذه الخطورة.. الله يستر..


    0 Not allowed!

  7. #67
    مشرف عــــــــام

    User Info Menu

    Arrow إضافة للمحور الثاني....

    المحور الثاني: لا توجد إستراتجية واضحة في تفريغ الأخصائيون والفنيون الناقلين للعلوم الهندسية من الدول المتقدمة هندسياً إلى الدول العربية.
    1- ما هي مؤهلات تفريغ الأخصائيون والفنيون الناقلين للعلوم الهندسية من الدول المتقدمة هندسياً إلى الدول العربية.
    2- كيف يتم إبتعاثهم لنقل هذه العلوم، وما أهمية نقلهم للعلوم الهندسية في تقدم المهندس العربي.
    3- التجربة اليابانية في نقل العلوم الهندسية إلى بلادهم.

    ================================================== =========================

    تقليد الموتور.. سر التقدم!

    د. سيد دسوقي**
    2005/06/02

    في أحد مقالاته بمجلة أكتوبر القاهرية يحكي الدكتور حسين مؤنس عن الياباني الذي كان مبعوثًا في أوائل القرن العشرين للحصول على الدكتوراة في الهندسة من بريطانيا، ثم وجد نفسه يضيع وقته وجهده في دراسات نظرية لا طائل منها، وكيف أنه وزملاءه المبعوثين أغرقوا أنفسهم في المعادلات والتحليلات.
    سأل هذا الياباني نفسه: ما هو مفتاح التكنولوجيا الغربية التي صنعت التقدم الاقتصادي؟ وأجاب بأنه الموتور. إذن فليعد لبلاده بسر صناعته، واشترى بالفعل موتورًا من ماله الخاص الذي يأكل به، وعكف عليه يفكه قطعة قطعة، وكلما فك قطعة رسمها ورقّمها، حتى فك الموتور كاملا، ثم أعاد تركيبه، وأعاد ذلك عدة مرات حتى أدرك كل أجزاء الموتور ووعاها، ثم عاد للكتب يتفقه في بعض النظريات الحاكمة لعمل الموتور.
    بعد ذلك أراد الياباني أن يعمل في بعض المصانع التي تصنع الموتور، فذهب إليها عاملا يكتشف في هدوء أسرار صناعة هذه الأداة ودقائقها. ولما أيقن أنه عرف كل أسرار الموتور، وما بقي إلا أن ينقلها لبلاده كتب للملحق الثقافي الياباني بقصته، فنقلها لوزير التعليم الذي أخبر بدوره الإمبراطور الذي بعث لهذا المهندس بأموال ليشتري كل ما يلزمه من معدات لصناعة الموتور الياباني.

    ولما فرغ من مهمته بعد عدة سنوات ذهب لزيارة الإمبراطور ومعه عينة من هذه الموتورات التي استمع الإمبراطور إلى شرح حولها في نشوة، قائلا: هذه أعذب موسيقى سمعتها في حياتي.

    هذا الياباني العظيم لم يعد لبلاده بالدكتوراة، وإنما عاد إليها بعزتها ومجدها.. عاد إليها بتقليد مفتاح الصناعة الأوربية ومن ثم تقدمها الاقتصادي، وعاونه على ذلك الملحق الثقافي ووزير التعليم والإمبراطور، ولم يحاولوا أن يخذلوه أو يتهموه، وإنما ساعدوه وشجعوه.

    التقليد أهم من الدكتوراة
    لقد أدرك هذا الياباني أهمية التقليد الصناعي؛ فترك من أجله الدكتوراه، واكتفى بما تعلمه من نظريات تكفيه لنقل سر الصناعة، ولم يكن الإدراك عند هذا الفرد الياباني يكفي للوصول إلى الغاية إذا لم تتكاتف معه الثقة ويؤازره الوعي والوطنية عند الملحق الثقافي والوزير والإمبراطور.

    والحق أن التقليد الصناعي هو من أهم الدروب التي ينبغي أن تسلكها الشعوب في استنبات التكنولوجيا الوطنية التي هي سبيل التنمية الاقتصادية الحقيقية. وما فعله اليابانيون يجب أن يصبح نبراسًا لكل شعوب العالم الثالث تترسم خطاه وتمضي على هديه في سعيها للتصنيع.

    وللأسف الشديد فإن التقليد الصناعي يكاد يختفي تمامًا من حياتنا الصناعية العربية؛ فالصناعة في بلادنا تعتمد طريق رخص الإنتاج لا تحيد عنه، ولقد تعقدت عقود هذا الرخص بطريقة يستحيل معها نمو الصناعة الوطنية، وأصبحت شروط الصناعة معوقة تمامًا لأي استنبات تكنولوجي.

    وانظر إن شئت لمصنع سيارات عربي كمصنع نصر للسيارات.. فبعد أكثر من عشرين عامًا على بدء إنتاجه ما زال هذا المصنع يعتمد على الرخص في الإنتاج في كل شيء حتى في مواسير العادم التي يصنعها السمكرية في ورشهم الصغيرة.

    إن الدول الكبرى عن طريق المنظمات الدولية تُدخل الشعوب الصغيرة في معاهدات صناعية لحماية صناعاتها من محاولات التقليد. وأحسب أن ذلك عبث يجب أن نحيد عنه.

    نعم.. يجب أن نحصل على رخص الإنتاج، ولكن لا بد أن تكون الفلسفة الصناعية هي أن يقوم هذا الرخص بدور الشرارة الأولى، ومن أجل ذلك لا بد أن يكون في المصنع جهاز تقليد على أعلى مستوى تقني، وأن يكون هذا الجهاز متصلا بالجامعات ومراكز البحوث ليوزع عليها بحوث التقليد ومشكلاته، وفي نفس الوقت تحاسب الإدارة العليا في المصانع حسب برنامج زمني لا بد أن تنهي خلاله الاعتماد على رخص الإنتاج، وتعتمد بعده على التقليد ثم الابتكار.

    للتقليد فلسفة..
    وتقوم فلسفة التقليد أساسًا على فهم كامل لوظائف الأجزاء المختلفة لمنتج ما، مجتمعة أو متفرقة، ونظريات هذه الوظائف ونوعيات المواد المختلفة المطلوبة لهذه الأجزاء وخصائصها الطبيعية والميكانيكية.
    فإذا ملكنا معرفة النظام ومعرفة جيدة عن وظائف أجزائه، وتوقعنا ضرورة وجود خصائص طبيعية وميكانيكية معينة لهذه الأجزاء نكون قد حصلنا على جزء كبير من المطلوب معرفته، ولكن ستظل هناك خبايا تقنية تعتبر من دقائق التكنولوجيا الحديثة، وليس الحصول عليها بسهل أو ميسر حتى لو أخذنا رخص الإنتاج سبيلا.

    فمثلا إذا كنا نعرف أن جزءًا من المنتج يجب أن يؤدي وظيفة معينة بمواصفات معينة تحتاج إلى خواص بعينها.. فإن هذه المعرفة تمكننا من توقع مادة هذا الجزء أو بدائلها في حدود 95% بطرق معروفة في علوم المواد.. ولكن سيبقى هناك آثار وإضافات في هذه المواد لا يمكن أن تعرف إلا بمحاولات معملية حتى نصل إلى الصفات المرجوة.

    ولا بد للمقلد كذلك أن يجري بحوثًا تطبيقية لدراسة النواحي الوظيفية من حيث المتانة والاعتمادية والعمر الافتراضي على المنتج المقلد، ولقد شاهد بعض زوار اليابان -عندما زاروا مصنعا للسيارات هناك- باب سيارة أمريكية تحت الاختبار ليقيسوا عمر الباب وعمر أجزائه المختلفة.

    وحتى نحول التقليد الصناعي إلى ابتكار تنموي في عالمنا العربي يجب أن نمتع أنفسنا بفترة حضانة بعيدًا عن هذا التسارع المذهل في عالم ما بعد الصناعة، ونحتاج حينئذ إلى ترشيد في اختيار رخص الإنتاج؛ فهناك صناعات أساسية ومنتجات بذاتها نستطيع بتقليدها أن ننبت في بلادنا التكنولوجيا المعاصرة التي تخلق لنا تنمية متواصلة.

    ولأن العالم الصناعي الغربي يخرج من جعبته كل يوم سلعا لتلبية احتياجات استهلاكية شرهة؛ فإن تقليدها كلها لن يكون أمرا عمليا أو حتى منطقيا، وبالتالي فلن يحمينا من هذا التسارع إلا عدة أمور، أهمها الاختيار النفسي لمنهج الحياة الكلي، الذي يحد من حبنا للتكاثر واللهث وراء أشياء لم تصنعها أيدينا.

    ومن هنا يجب أن نركز على تقليد أدوات الإنتاج الضرورية قبل أن نقلد الأشياء الترفيهية، كما يجب أن يكون التقليد موجهًا لاستغلال الطبيعة المحيطة.. فمثلا عندما تتوفر الشواطئ والبحيرات والثروة السمكية يجب أن تتجه الجهود إلى تكنولوجيا الصيد كمصدر أساسي من مصادر العيش، ومن هنا يجب أن نهتم بتقليد كل أدوات الصيد.

    دور الدولة مهم....
    وفي هذا السياق لا بد أن تدرك الدولة دورها في منظومة التقليد كمنظم ورابط للجهود الصناعية المختلفة في الأمة، سواء قام بها الأفراد أو قامت بها الدولة نفسها التي من المهم أن تسعى لخلق المناخ المواتي للتقليد وتحويله إلى ابتكار، عبر توفير عناصر المنتجات التي سيتم تقليدها لمن يريد دراسات عن الصناعات المطلوبة وطنيًا.

    وفي الوقت نفسه تقوم الدولة بإعداد الأمة تعليميًا لتصل بها إلى مستوى علمي يناسب المستوى التكنولوجي المرجو، ثم التخطيط لمستوى آخر علمي وتكنولوجي.

    وهذا الدور للدولة يجب أن يصبح مادة بحث في مراكز البحوث والجامعات، ويجب ألا يترك في أيدي السياسيين والاقتصاديين وحدهم؛ حتى لا نظل واقفين دون أي تقدم على أصعدة التنمية.

    أصل الموضوع موجود على الرابط التالي


    ---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
    ** أستاذ هندسة التحكم وميكانيكا الطيران – القاهرة.


    0 Not allowed!

  8. #68
    جديد

    User Info Menu

    السلام عليكم
    بالبدايه اود ان اشكر الجميع على هذا الموضوع , اما بالطرح او بالتعليق وهذه اول مشاركه لى في هذا المنتدى
    بالنسبه لتعريب المناهج فهو امر صعب جدا وذلك لعدم وجود مراكز ابحاث وتجارب , فاذا عربنا الان المنهاج في المستقبل الغير بعيد سوف تظهر مصطلحات و مراجع جديده فنحتاج الى تعريبها من جديد وهكذا ولكن لو كان موجود مراكز ابحاث سوف يبني على هذه العلوم المعربه ونزيد عليها وبذلك ممكن ان يتم تعريب العلوم التي هي هدف من تعريب المناهج.
    واما بالنسبه للترجمه فصدقا يواجه الطلاب صعوبات بالغه اذا قرا من هذه الكتب وذلك لعده اسباب
    1.اختلاف اسلوب الترجمه من شخص الى اخر مما يؤدي الى اطلاق عده اسماء على شئ واحد .
    2.لا تتم عمليه الترجمه باسلوب علمي وذلك لانه من يترجم غير متخصص بالعلم المترجم وكما نعرف جميعا ان المطلحات الاجنبيه ممكن ان لا يكون له علاقه بمعنى الكلمه .

    وشكرا لسعه صدركم
    م.نعمان


    0 Not allowed!

  9. #69
    جديد

    User Info Menu

    i think (almotmarat
    this very important very important
    but in tha arabic not important
    in were selve
    and thank you


    0 Not allowed!

  10. #70
    عضو

    User Info Menu

    السلام عليكم ورحمه الله
    يمكن انا شايفه ان تغيره نظام التعليم في ظل ظروف اقتصايه معاصره لايمكن واقعيا
    لذلك اقترح انه ممكن يكون يكون مراكز اعداد للمهندسبن بعد التخرج في مظم الدول العربيه تكون دورات في تخصصات مختلفه والدوره تكون بنظام الكورسات وتطبق فيها نظم للبحث
    زي مثلا ان قناة الجزيره عامله مركزه لاعداد كوادر صحفيه على اعلى مستوى تدريب بأحدث التقنيات
    يعني تعتبر فكره لانقاذ المهندسين الحالين من المكاتب الحكوميه


    0 Not allowed!

صفحة 7 من 20 الأولىالأولى ... 3456789101117 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •