:جديد المواضيع
صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 40

شكراً لكم

  1. #21
    عضو شرف

    User Info Menu

    Smile

    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحقيقة ....يجب أن تعطيني شاعرتنا نسبة من أرباحها ذلك أني أروج لقصائدها .....

    في قصائدها سر ...... والله لا أدري سر إعجابي بقصائدها .... وبها شخصياً

    جزاكم الله خيراً على سرعة التلبية.....
    هذه القصيدة أعجبتني جداً .... فيها كم رهيب من مشاعر الحنين .... وفي نفس الوقت تتجلى فيها مكنتها الأدبية

    الحقيقة أحببت أن يشاركنا الأعضاء الكرام في الملتقى قراءتها

    جزاك الله ألف خير مرة أخرى

    صور
    بقلم مريم العموري-أمريكا
    من أين أبدؤها الحكاية إنها
    تسري بجرح هاجهُ تذكارُ
    من أين أبدؤها و صوتي راعشٌ
    تهتز في نزعاته الأكدارُ
    من أين أبدؤها.
    و أوّلُها هو الراوي لآخرها
    و آخرها أعاد زفيرَ أولِّها
    و قضَّ البوح و الشكوى حفيظَتها
    فغار الصبحُ في سقمي
    و لاذ الليلُ في أرقي
    و شد رحالَ أحلامي إلى الماضي الذي أعشقْ
    إلى زيتونةٍ شماءَ ما يبست
    يهابُ شموخَها النجمُ
    تلوكُ بجذرها الأعماقْ
    تعصرُ صخرَه الأسودْ
    فهناك رابيتي تطلُّ حزينة
    تشكو الرياحَ جفاوة الخلانِ
    يا ليتها تدري مصابي إنني
    أذوي من الأشواق و التحفانِ
    و الدار لا زالت برغم الهجر تذكرني
    و تعبق همس قافيتي
    و ترسل مع حنين الطير للأحباب أغنيةً
    فأحفظها
    فذي روحي و أشجاني
    تباريحٌ مؤرقةٌ
    تناجيني.أناجيها
    أخال بأنني أمشي بزهوٍ في حواريها
    أحيِّي جارنا سلمان
    تطربني سواقيها
    فذي إطلالة الذكرى
    جنانَ القلب أفديها
    و البحرُ يهفو للقصيد و كلما
    هجع الغروبُ تهجدت أمواجُ
    تحكي دموع الظاعنين و يقتفي
    أثرُ السفين حنينها المهتاجُ
    لا زال يذكرهم و يذكر شدوهم
    عند المسا
    ترتج في خلجاته ال"هيلا" و كم
    هامت بها الأعماق راقصها السماكْ
    لا ليس تأبه بالنوارسْ
    ليس تثنيها الشباكْ
    هي لا تزال إلى الصدى تهفو
    وما برحت هناك
    و همو برغم البعدِ يا أعماقُ
    ما عشقوا سواكْ



    0 Not allowed!
    التعديل الأخير تم بواسطة طالبة الجنة ; 2008-06-06 الساعة 12:07 AM
    [SIGPIC]http://www.4shared.com/photo/Wpzk3byT/_online.html[/SIGPIC]

  2. #22
    عضو فعال

    User Info Menu

    شكرا جزاك الله خير


    0 Not allowed!

  3. #23
    V.I.P

    User Info Menu

    أختي رهف..
    في الحقيقة أنت تحرجيني دائما والله بعبارات شكرك الجميلة التي لا أعرف كيف أرد عليها...
    أولا وأخيرا من واجبي تلبية طلبات الأعضاء مهما كان إن قدرت عليه ..فكيف لا ألبي طلبا صغيرا كهذا من مشرفتنا الفاضلة.....
    أما بالنسبة لشاعرتنا ذات الإحساس المرهف... اخترت لك البعض من قصائدها الجميلة أرجو أن تنال إعجابك..


    صخرةُ الشوق

    وتعزِفُ السّمــــــاءْ
    صَبابةَ الخلودِ في عوالِمِ الفناءْ
    وتحتسي قواربُ الأثيرِ بعضَ نورهِ
    المشفقاتُ كُنَّ من ورائه.. يَلُذنَ بالسجود
    ودمعُهُنَّ بدَّدَ الوجومَ بالحبور..
    النور..
    النورُ كان بُغيَةَ الحُضور
    ***
    الصخرةُ الشهباءُ قد تلعثمت بجذوةِ الهَيام
    وشدَّت الرِّحال..
    وأطلقت إلى الحبيب لوعةَ الغرام
    "خذني إليكَ .. يا حبيب
    خذني إليكَ.. فُكَّ عن فؤاديَ الإسارْ
    خذني إليكَ إنني قد مضَّني انكسارْ
    فهل لمثليَ الجوار؟
    هذا الفناءُ ضاقَ بي.. فضقتُ بالوجودْ..
    هَلاّ أجبتَ شوقيَ العميدْ
    إيماءةً تُهدهِدُ اللقاء من بعيدْ؟"..
    ***
    فاحدودب الحبيبُ بابتسامِهِ الطـَّهور..
    وكفكفَ الدموعَ في محاجر الصخور
    "أي نبضةَ الشوقِ الصخيبِ.. هوِّني "
    فأشفق الهوى بها..
    ولفَّ رَعشَ شوقِها
    تحفـُّها..
    لواعجُ القداسةِ التي..
    تنشـَّقَت حنينُها الملائكة..

    الصخرُ لاذَ بالحياه..
    يقصُ للسنين رحلةَ البُراقْ
    فتعرُج القلوبُ تقتفي يقينَهُ..
    تستلهمُ النَّـقاءْ
    كأنها تُزاحمُ السماءَ رَوعَةَ العِناقْ
    فتنتشي..
    وينتشي بقربهِ اللقاءْ...
    ---------------------------------


    بطاقة عيد

    إلـى أمّــي إلى روحـي إلى دنيــايَ والكــرمِ
    إلـى تنهيدتي الحَــرّى...إلى زَهـوِي على الأمَـمِ
    إلى الصـبر الذي إن كــان صـبرٌ لامَ لم تلُــمِ
    إلى فردوسـيَ المخضــلّ في قلــبي وفي قلمـي
    دواءٌ وصـفُـهُ أعماقُ حضنكِ.. إذ لــوى سَقَمـي
    بـقـلبي الوالهِ الظمآنِ..تسقـيـنيــهِ في سَلَــمِ

    بَـعُــدتِ، أسـائلُ الأقمـارَ عن عينيكِ، لم تَنــمِ
    تـنـاجـي شوقيَ الملتـاعَ.. تُزجي عاطـرَ النَّسَـمِ
    بـهـمـسٍ، كـنتُ أعهـدهُ حنـوناً شفَّ كالدِّيَــمِ

    رسـائـلـكِ الـتي سطّـرتِ ما أحـلاهُ مـن كَلِـمِ
    تـعــاودُ لـثمَهـا عينـايَ في شغَـفٍ وفي ألَـمِ
    وأشـرَقُ فـي:"وكيـف الحالُ يا نبضي ويا نغمـي
    ويـا مَـن بِتُّ ألقـى طيفَهُـم في الصحـوِ والحُلُـمِ
    بـحــالٍ بات ينكـرني..غـدا عظمـاً بـِلا أَدَمِ"

    وأمـسـكُ دمـعـتي كيـلا.. يراوِدَ صُحبتي همّـي
    ولـكـنّـي إذا ما نــامَ طرفُ الـزَّهـر والنجـمِ
    أسـلُّ الآهَ مـن جُـوَّايَ مـن لحمـي ومـن دَمّـي
    وأبـحـرُ في عُبـاب الحـلمِ كي ألقـاكِ يـا أمّـي
    أعـانـقُ قـلبَـكِ الحـاني..بحـبٍّ هائـلٍ جَــمِّ
    فـضـمّيني..أضـمُّ إليَّ أشتـــاتي..ألاَ ضُــمّي

    أيـا شِـعري الذي لـولاكِ..أُزجيهِ بـلا طعـــمِ
    فـيـغـدو شاحبـاً ضَجِراً..تعافُ حـروفهُ نظـمي

    ويـأتـي العيـدُ في جَـذلٍ.. ليلقانـا معــاً أُمّـي
    ولـكـن شـطَّ لـقيــانا.. ونابَ البُعـدُ بالرُّغـمِ
    لـحـى اللهُ الـفـراقَ المـرَّ..ما أقسـاهُ من ظُلـمِ
    خـريـفٌ نـاحـلٌ قد لـفَّ روحَ الشمسِ بالسُّحـمِ
    ويـمضي العيدُ في حُـزنٍ..على ما كـان من همّي
    ويـمـضي العيـدُ لا عيـدٌ..وشمـلٌ غـيرُ مُلتـمِّ
    -------------------------------------------

    لأنه أعزُّ من رأت عيونُها


    تكسّرت في المحنة الطريقْ
    لتبلع الأشواك والأسوارَ والضجيجْ
    وتنثرَ الشقائقَ الزكيّة الأريجْ
    على المدى..
    هنا..
    حفيّةٌ هيَ الحياةُ في البراعِمِ الصغيرة
    هنا الحياة تعبقُ الحياة
    هنا الحياةُ تنحني لتقطفَ الحياة
    هنا البداية الأخيرة
    **
    يا عمرَهُ السخي
    أحلى من الأقمار في صبابةِ السَّحَر
    أندى من الأقاحِ تستلذُّ بالمطر
    أصفى من الدُّرر
    **
    لا زال في الزمان من زمنْ
    لكي يؤوبَ عيدُها الرَّحولُ للعيون
    لصوته الرقيق في شجَنْ:
    "يا أمُّ يا حبيبتي.. ترفقــّي..أراكِ تتعبين..
    في الفجرِ... لا بل قبلُ تنتهين تبدأينْ.
    في البرد في الطابونِ في الفانوسِ في السنينْ
    هاتي اليدين كي أقبـِّـلَ الشـــلالْ
    لا ظلَّ في الهجيرْ
    لكن مع اليسيرِ يا حبيبتي..
    ظللتِ عُشـّـنا السّموحَ بالكثير"
    ويرسُم ابتسامُه انتشاءةً تستأهِلُ القُبَلْ
    تودُّ لو تعانقهْ..
    لكن مضى على عَجَلْ
    مضى وحِبر حلمهِ على الشفاهِ لم يجف..
    **
    تيمّمت نوارسُ الأصيل من جراحهِ
    فليسَ في العُبابِ ماءْ
    وليس في الشتاء ماءْ
    وليس في العيون موطن لغيرِ كبرياءْ
    **
    والرَّكبُ لا يزالُ في طريقه يقلّبُ السهولْ
    والأمُّ لا تزالُ في شرودها..
    تستحلفُ الطريقَ أن تطولْ
    يا هذا الابتسامُ يستريحُ في شفاههِ
    يشتاقُ هذا الابتسامُ لابتسامِها.. ويعتذرْ
    يضمُّ في غيابة السكون سرّ عمرها..
    ويعتذرْ
    **
    وقبل أن تودّعَهْ
    لمّت شتات أجمل الصُّوَرْ
    تُسِرُّ للنسيمِ بعض نفحَةٍ من السُّوَرْ
    والقلبُ في اصطبارِهِ حزنٌ بلا حدودْ
    لأنهُ الجَنا
    لأنه أعزُّ من رأت عيونُها
    لأنه حبيبها..
    ذوى هنا...
    ولن يعودْ
    ---------------------------


    عبــقـتُ رؤاك


    أخـي طالَ بُعدُكَ أين التلاقي
    ولـستُ بشاكٍ لغيرِ اشتياقي
    رحلتَ فخلّفتَ روحيَ ظمأى
    وقـد كـنتَ فيها لذيذَ اغتباقِ
    رحـلتَ إلى غُربةٍ ليسَ تحنو
    تُـنَسِّي الشجيَّ وصالَ الرفاقِ
    ***
    أتـذكرُ عهد الصِّبا كيف كنّا
    نُـحـاكي جمالَ الدُّنا بائتلاقِ
    ونـحـلُمُ في يومنا لا نبالي
    بـآتٍ ألـيـمٍ وكـأسٍ دهاقِ
    أتـذكـرُ لمّا أخذتَ عروسي
    وهـرولـتَ فيها بكل رواقِ
    لـتـثـأر مني لأني شكوتُ
    كَ بالأمسِ أمّي فرُمتَ شقاقي
    ولـمّـا بكيتُ، ركضتَ إليَّ
    لـتمسحَ بالعطفِ دمعَ المآقي
    غـيـورينِ كنا نشاكِسُ لكن
    نـعـودُ فـنلثُمَ صفوَ الوفاقِ
    ***
    أتـذكـرُ مـجـلسنا يوم كنا
    نـسوق أوارَ القضايا الدّقاقِ
    فـنـحتدُّ حيناً إذا ما اختلفنا
    ونـومـئُ بالرأسِ عند اتفاقِ
    سـقى الله ذكراكَ كم ذا أحنُّ
    لـيـوم يعيدُ حديثَ السواقي
    رحـيلُكَ إن كانَ مرَّ احتمالي
    فذكرُكَ في الروحِ حلو المذاقِ
    وأوصيكَ يا حِبُّ بالدين خيرا
    فـغيرَ هدى الله لستَ تلاقي
    حـماكَ الرَّحيمُ بفيضِ عطاهُ
    وبُـلِّـغتَ منهُ كريمَ المراقي
    وإذ ما شُغلتَ عن الوصلِ إنّي
    عـبـقتُ رؤاك برغم الفراقِ


    اكتشفت وأنا أبحث عن قصائد لشاعرتنا أنها من المؤسسين لرابطة أدباء الشام:
    http://www.odabasham.net/member.php
    وأعجبني الموقع جدا فأحببت أن تشاهديه:
    http://www.odabasham.net/

    وجزاك الله خيرا أختي رهف...



    0 Not allowed!
    التعديل الأخير تم بواسطة الشخيبي ; 2006-06-19 الساعة 10:02 AM

  4. #24

  5. #25
    عضو شرف

    User Info Menu

    بسم الله الرحمن الرحيم



    وتعزِفُ السّمــــــاءْ
    صَبابةَ الخلودِ في عوالِمِ الفناءْ
    وتحتسي قواربُ الأثيرِ بعضَ نورهِ
    المشفقاتُ كُنَّ من ورائه.. يَلُذنَ بالسجود
    ودمعُهُنَّ بدَّدَ الوجومَ بالحبور..
    النور..
    النورُ كان بُغيَةَ الحُضور



    ما أجملها ...... رائعة ....جعلتني أشاهد الصخرة بقلبي قبل بصري ....
    جزاها الله خيراً...

    الحقيقة الموقع لم يتسن لي تصفحه ..... لكنني سأفعل غداً بإذن الله

    من قال جزاك الله خيراً فقد أبلغ بالثناء[/COLOR]

    جزاكم الله خيراً

    وانا لا أخفي سراً إن قلت ... بأن هذه الشاعرة لامست شغاف قلبي بشعرها ..... ماذا نقول عندما يجتمع الذكاء والإحساس معاً في شخص ما ...... شخص كهذا يصعب وصفه ..... هذه هي مريم

    جزاك الله خيراً أن عرفتنا على مريم








    0 Not allowed!
    التعديل الأخير تم بواسطة طالبة الجنة ; 2008-06-06 الساعة 12:03 AM
    [SIGPIC]http://www.4shared.com/photo/Wpzk3byT/_online.html[/SIGPIC]

  6. #26

  7. #27
    مشرف

    User Info Menu

    في كل يوم يزيد شاكرونا

    ونحن نشكرم يا حاكمينا

    كانت فلسطين والعراق وافغانستان ولبنان

    فمن يشكرنا غداً

    ومن منه نعتذر

    الله أعلم

    لا حول ولا قوة إلا بالله


    0 Not allowed!
    قال الأحنف بن قيس: لا ينبغي للأمير الغضب لأن الغضب في القدرة مفتاح السيف والندامة

  8. #28

  9. #29

  10. #30

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •