:جديد المواضيع
النتائج 1 إلى 5 من 5

عندما يقوم الـ" hotmail " بمراقبة ما نكتب!

  1. #1
    عضو تحرير المجلة

    User Info Menu

    Question عندما يقوم الـ" hotmail " بمراقبة ما نكتب!

    السلام عليكم ورحمة الله

    اخواني /اخواتي اعضاء المنتدى والقراء الكرام
    كنت قد نقلت في السابق موضوعاً يشير فيه الكاتب الى سن الحكومة الامريكية قانوناً يبيح لها مراقبة البريد الالكتروني والمواقع وما الى ذلك مما تحتويه شبكة الانترنت ، وان هذا الامر سيكون بدعم قانوني من الحكومة الامريكية بحجة مكافحة الارهاب ومكافحة عمليات الاتجار بالدعارة وغيرها من الحجج .

    ولكن الامر تعدى كون الحكومة الامريكية هي من تراقب وتمسك وتعاقب ، والتطور الخطير الذي يحدث حالياً سيكون ما ستقرؤنه .....

    موضوع منقول



    السبت 15 ربيع الآخر 1427هـ الموافق 13 مايو 2006م العدد (2052) السنة السادسة
    http://www.alwatan.com.sa/daily/2006.../writers02.htm
    عندما يقوم الـ" hotmail " بمراقبة ما نكتب!
    محمد الرطيان*
    (1)
    قبل أسبوعين، كتبت مقالا ً بعنوان "مشروع مقال غير مشروع".. وكان يدور حول الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني وعلى حكومته المنتخبة، وذلك لتجويعهم، وتركيعهم، لكي يقدموا المزيد من التنازلات (إضافة لما قُدم سابقاً) وطبعا ً العالم الغربي فضح نفسه بهذا الحصار غير الإنساني، وكشف أمام العالم أجمع، أن كل دولار يقدمه، يطلب مقابله شيئاً من التنازل من الجانب الفلسطيني.
    وكنت في المقال المذكور أدعو الزملاء من الكتاب والمثقفين العرب لأن نتجاوز "القول" إلى "الفعل" وذلك عبر تقديم مكافآتنا الصحفية - أو جزء منها - دعماً للشعب الفلسطيني.
    وكعادتي كل سبت، عند نشر المقال في الصحيفة، أقوم بإرساله إلى الصحف والمجلات الأخرى التي أتعامل معها، وتعيد نشر ما أكتبه.. وكذلك أرسله لبعض الأصدقاء الذين يتابعون ما أكتب.
    كان هذا المقال آخر ما أرسلته عن طريق البريد الإلكتروني hotmail .
    في ذلك اليوم تحديدا ً لم أستطع أن أدخل إلى بريدي الإلكتروني، واستمر الوضع لعدة أيام... بعدها استعنت - بعد الله - بالعديد من الأصدقاء الذين يجيدون التعامل مع الكمبيوتر، ولكن، كل المحاولات باءت بالفشل.. وبعد مرور أسبوعين على إغلاق البريد، قمنا بإرسال رسالة إلى إدارة الدعم في الشركة، بعد أن وصلنا إلى نتيجة واحدة وهي أن الشركة هي التي قامت بإغلاق الحساب، علما ً بأن بريدي لم يكن مجانيا ً، بل هو بريد مدفوع الثمن، أرسل لهم كل عام بضعة دولارات لكي أحصل على الحماية، وعلى مساحة أكبر، بالإضافة لبعض الفوائد الأخرى.
    وأتى الرد المفزع منهم، والذي يؤكدون فيه أنهم هم من قام بإغلاق الحساب، لأن ما قمت بإرساله في الفترة الأخيرة يحمل بعض "الأفكار البغيضة والتي تدعو للكراهية"!!
    الدعوة لمساندة الشعب الفلسطيني، وإرسال التبرعات له، في نظر هذه الشركة الأمريكية هو شيء " بغيض وكريه"!
    لم أستغرب هذا الأمر، ولم يفزعني هذا الرأي... الذي أفزعني أن هذه الشركة لم تحترم الخصوصية، وأنها تراقب ما أكتبه، وما أرسله للآخرين!..
    وحسب (ما تراه هي) تحدد ما هو بغيض وكريه، وتحدد العقاب متى شاءت، وبأي طريقة تريدها... وبعد أن قامت الشركة بفتح الحساب - بعد إغلاقه لنصف شهر - أعادت فتحه مع رسالة تهديد، تحذرني مستقبلا ً من كتابة ما هو "كريه وبغيض" وإلا.. فإنهم سيقومون بإغلاقه مرة أخرى!!
    (2)
    ويرسل المثقفون في أمريكا سؤالهم المدوّي: "لماذا تكرهوننا"؟!
    ونرسل سؤالنا الأكثر دويا ً إجابة على سؤالهم: "ولماذا نحبكم"؟!!
    (3)
    أيها الناس..
    انتبهوا.. فـ"المايكروسوفت" يراقبون - حتى أنفاسنا - وتوجهاتنا، ويحددون ما هو بغيض وكريه فيها.
    وأخيرا، أقدم لكم هذه النصيحة المجانية:
    اذهبوا إلى أقرب مستشفى إلكتروني (شركة برمجيات) لفحص أجسادكم، فقد تكونون مصابين ببعض "الفايروسات" الإلكترونية.. وأنتم لا تعلمون!


    0 Not allowed!
    لا يكفي أن تعرف ... بل يجب أن تعرف كيف تطبق ما تعرف

  2. #2

  3. #3

  4. #4

  5. #5

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •