:جديد المواضيع
النتائج 1 إلى 3 من 3

محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم في نظر بعض القادة الكبار من غير المسلمين

  1. #1
    عضو فعال

    User Info Menu

    محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم في نظر بعض القادة الكبار من غير المسلمين

    محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم في نظر بعض القادة الكبار من غير المسلمين

    نبدا بغاندي القائد الهندي الكبير وأبى استقلال الهند الحديثة عن الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس (بريطانيا) انظر وتأمل ماذا قال في نبينا محمد صلى الله عليه وسلم:
    ( أردت أن اعرف صفات الرجل الذي يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر. لقد أصبحت مقتنعا كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته. بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول مع دقته وصدقه في الوعود وتفانيه واخلاصه لأصدقائه واتباعه وشجاعته مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته. هذه الصفات هي التي مهدت الطريق وتخطت المصاعب وليس السيف . بعد انتهائي من قراءة الجزء الثاني من حياة الرسول وجدت نفسي أسفا لعدم وجود المزيد للتعرف اكثر على حياته العظيمة).

    وفيما يلي قول أخر في نبينا محمد صلى الله عليه وسلم للمفكر الفرنسي برناردشو
    ( أن العالم أحوج ما يكون إلى رجل من تفكير محمد هذا النبي الذي وضع دينه دائما موضع الاحترام والإجلال فانه أقوى دين على هضم جميع المدنيات خالدا خلود الأبد. واني أرى كثيرا من بني قومي قد دخلوا هذا الدين على بينه, وسيجد هذا الدين مجاله الفسيح في هذه القارة (يعني أوروبا) أن رجال الدين في العصور الوسطى ونتيجة للجهل أو التعصب قد رسموا لدين محمد صورة قاتمة. لقد كانوا يعتبرونه عدوا للمسيحية لكنني اطلعت على أمر هذا الرجل فوجدته أعجوبة خارقة وتوصلت إلى انه لم يكن عدوا للمسيحية بل يجب أن يسمى منقذا للبشرية, وفي رأيي انه لو تولى أمر العالم اليوم لوفق في حل مشكلاتنا بما يؤمن السلام والسعادة التي يرنو البشر ا ليها).

    وثالثا نورد ما قاله مايكل هارت في نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
    ( أن اختياري محمد ليكون الأول في أهم واعظم رجال التاريخ قد يدهش القراء ولكنه الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي نجح أعلى نجاح على المستويين : الديني والدنيوي رسل وأنبياء وحكماء بدءوا رسالات عظيمة ولكنهم ماتوا دون إتمامها كالمسيح في المسيحية أو شاركهم فيها غيرهم, أو سبقهم إليهم سواهم كموسى في اليهودية ولكن محمدا هو الوحيد الذي أتم رسالته الدينية وتحددت أحكامها وآمنت بها شعوب بأسرها في حياته, ولانه أقام بجانب الدين دولة جديدة فانه في هذا المجال الدنيوي أيضا, وحد القبائل في شعب, والشعوب في أمة, ووضع لها كل أسس حياتها ورسم أمور دنياها ووضعها في موضع الانطلاق إلى العالم أيضا في حياته فهو الذي بدا الرسالة الدينية والدنيوية واتمها.

    واخيرا وليس أخرا, انظر وتأمل كلمات المفكر الفرنسي الكبير لامرتين
    ( إذا كانت الضوابط التي تعيش بها عبقرية الإنسان هي سمو الغاية والنتائج المذهلة لذلك رغم قلة الوسيلة: فمن ذا الذي يمكن أن يقارن أيا من عظماء التاريخ الحديث بالنبي صلى الله عليه وسلم في عبقريته فهولاء المشاهير قد صنعوا الأسلحة وسنوا القوانين و أقاموا الإمبراطوريات فلم يجنوا ألا امجادا بالية لم تلبث أن تحطمت بين ظهرانيهم لكن هذا الرجل محمد صلى الله عليه وسلم لم يقد الجيوش ويسن التشريعات ويقم الإمبراطوريات ويحكم الشعوب ويروض الحكام فقط. وانما قاد الملايين من الناس فيما كان يعد ثلث العالم حينئذ. ليس هذا فقط, بل انه قضى على الأنصاب والازلام والأديان والأفكار والمعتقدات الباطلة. لقد صبر النبي وتجلد حتى نال النصر( من الله) كان طموح النبي صلى الله عليه وسلم موجها بالكلية إلى هدف واحد فلم يطمح إلى تكوين إمبراطورية أو ما إلى ذلك. حتى صلاة النبي الدائمة ومناجاته لربه ووفاته صلى الله عليه وسلم وانتصاره حتى بعد موته. كل ذلك لا يدل على الغش والخداع بل يدل على اليقين الصادق الذي أعطى النبي الطاقة والقوة لإرساء عقيدة ذات شقين. الإيمان بوحدانية الله والإيمان بمخالفته تعالى للحوادث فالشق الأول يبين صفات الله أولا وهي الوحدانية بينما الأخر يوضح ما لا يتصف به الله تعالى ( وهو المادية والمماثلة للحوادث) لتحقيق الأول كان لا بد من القضاء على الآلهة المدعاة من دون الله ( بالسيف) أما الثاني فقد تطلب ترسيخ العقيدة بالكلمة بالحكمة والموعظة الحسنة).

    هذا هو محمد صلى الله عليه وسلم الفيلسوف, الخطيب , النبي , المشرع , المحارب , قاهر الأعداء , مؤسس المذاهب الفكرية التي تدعو إلى عبادة حقه بلا أنصاب ولا ازلام هو المؤسس ولإمبراطورية روحانية واحدة هنا هو محمد صلى الله عليه وسلم بالنظر لكل مقاييس العظمة البشرية, أود أن أتساءل هل هناك من هو اعظم من النبي محمد صلى الله عليه وسلم؟

    منقول من جريدة الرأي الأردنية عدد رقم 12991 بتاريخ 21-04-2006 للكاتب أبو المأمون


    0 Not allowed!

  2. #2

  3. #3
    عضو

    User Info Menu

    اللهم لك الحمد. ان هذا الدين من اعتصم به عز, ومن استمسك به هدى الى خير الدنيا والاخرة, ومن راى فى غيره الهدى ضل. اللهم اهدنا واهدى بنا.
    وجزاك الله خيراً اخى عنا.


    0 Not allowed!

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •