:جديد المواضيع
صفحة 2 من 21 الأولىالأولى 12345612 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 205

خلق الإنسان ... است

  1. #11
    عضو

    User Info Menu

    جميل جدا و نريد المزيد من هذه المواضيع الرائعة


    0 Not allowed!

  2. #12
    زائر

    User Info Menu

    وله في كل شيء اية تدل على انه واحد


    0 Not allowed!

  3. #13
    عضو متميز

    User Info Menu

    لقد خلق الله عز وجل الإنسان علي احسن وجة .. وهو الشكل و ما داخلة من تعقيدات و توازنات كما سبق ان ذكرتم .. و قد كملة بالعقل فاين هم من خلق الله ((إنك لن تخرق الأرض و لن تبلغ الجبال طولا ً)) الإسراء 37 . . و اين هم من علم الله فنحن لا نعلم سوي نقطة من علم الله .. ولله اعلم ..
    ولو حاولوا ان يصنعوا انسان فانهم يحتاجون الي عظام تكبر و تتشكل علي حسب وزن الجسم و الجينات الوراثية و انسجة تمنع الاحتكاك بين العظام و تتشكل وتشعب مع عمر الآلة التي صنعوها دون ان يمس الصدي العظام باعتبار نوعية المادة التي شكل منها العظام وايضا مضخة لا تتوقف أو تحتاج لقطع غيار كل فترة لتضخ الدماء و التي توزع الطاقة فبدلا من اسلاك تحول الطاقة فهي طاقة سائلة كما البنزين ولكن البنزين يحتاج الي غرف احتراق و اخراج الفضلات وهي علي العموم دخان اما صلب او سائل لا يضر البيئة بالـ يعتبر سماد صالح للاستعمالات الاخري دون الحاق ضرر مباشر للبيئة و حتي لا نطر لإيجاد معالجات اخري لانة عندها سيكون ذلك الانسان الذي صنعناه يعيش عالة علينا ولإ سنرجع للسؤال الاساسي ماهي الفائدة من صناعتنا ذلك الانسان هل لتقليل التكلفة في مجال العمالة و التي يستحيل ان تقل في وجود ذلك الانسان المصنع اصلاً .. ام اننا نريد ان نقول للذي خلقنا " كما خلقتنا نحن خلقنا انسانا اخر " و اعوز بالله من تلك المقولة و التي نحاول بها ان نكون ربانيين علي ذلك الانسان .. وهي نفس الافكار التي اعتنقها الاروبيين حينما استعمروا البلاد الافريقية و ساقوا خيرة ابنائها لخدمتهم بارخس الاسعار و ينتهي صلاحية العبد حين ينهكه المرض او العجز ..
    فسبحان الله .. ولا اله الا اله و حده لا شريك له .. له الحمد و له الشكر .. علي كل ما اعطانا من عطاياه السخية .. فقد سخر لنا الارض كلها .. لا لشيء سوى عبادته و شكرة علي كل شيء .. و علي الدنيا التي ما هي إلا ساعة .. و الآخرة هي الدائمة .. فإما جنة او نار حسب اعمالنا و قبلها رحمة الله التي وسعت كل شيء ..


    0 Not allowed!
    التعديل الأخير تم بواسطة Mangah_man ; 2006-05-30 الساعة 08:30 PM

  4. #14
    مشرف عــــــــام

    User Info Menu

    فاتت علينا وأستدركنا بنصيحة أبو حذيفة فله الشكر

    السلام عليكم ...
    أشكر الجميع على تفاعلهم ومشاركتهم

    أخي المهندس أبو حذيفة جزاك الله خير ... صدقت ... وزادك الله من فضله
    أشكرك على النصيحة ... وأشكرك على التذكير والإيضاح
    غيرنا العنوان بعد أذن كاتب الموضوع الأخ سفر إلى:
    خلق الإنسان ... استدلالات هندسية ...ولنا العبر

    من عنده رأي أخر فليتفضل

    أخوكم
    أبو محمد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abuhodivah
    جزاك الله خيرا على هذا الموضوع الجميل و أود أن أنوهك على نسب هذا اللفظ "الهندسة" لله عز وجل، فإن لأهل العلم في هذا كلاماً؛ حيث لا يسوغ أن نصف الله بهذا الاسم.
    وحيث أن لله صفاتاًً وأسماءً أخبرنا بها القرآن وأخبرتنا بها السنة لا ينبغي أن نصف الله إلا بها.
    أخوك م.أبوحذيفة



    0 Not allowed!


    أعــــــوذ بالله من نفــــــحة الكبرياء




    http://www.arab-eng.org/vb/uploaded2...1279788629.swf

    "إن العـمل القليل المســتمر خير من العـمل الكثير المـنقطع.."


    حسبنا الله ونعم الوكيل

  5. #15
    عضو فعال جداً

    User Info Menu

    اخواني
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    اشكر الجميع على التفاعل مع الموضوع واشكر من علمني العلم النافع الصحيح,,,,واخص بالشكر ابوحذيفة الذي نور بصيرتي بعد الله,,,واشكر الاب الكريم (لايكون كبرتك في السن) مهاجر على تغير عنوان الموضوع وانا معك وموافق على هذا العنوان وشكراً مرة اخرى..
    تقبلوا تحياتي.............


    0 Not allowed!

  6. #16
    عضو فعال جداً

    User Info Menu

    اخواني
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    اشكر الجميع على التفاعل مع الموضوع واشكر من علمني العلم النافع الصحيح,,,,واخص بالشكر ابوحذيفة الذي نور بصيرتي بعد الله,,,واشكر الاب الكريم (لايكون كبرتك في السن) مهاجر على تغير عنوان الموضوع وانا معك وموافق على هذا العنوان وشكراً مرة اخرى..
    تقبلوا تحياتي.............


    0 Not allowed!

  7. #17
    مشرف عــــــــام

    User Info Menu

    جزاك الله خير أخي سفر وما فيش مشكلة مقبولة منك

    نعم نطالب بالتفاعل مع الموضوع


    0 Not allowed!


    أعــــــوذ بالله من نفــــــحة الكبرياء




    http://www.arab-eng.org/vb/uploaded2...1279788629.swf

    "إن العـمل القليل المســتمر خير من العـمل الكثير المـنقطع.."


    حسبنا الله ونعم الوكيل

  8. #18
    عضو فائق التميز

    User Info Menu

    بسم الله ، والحمدُ لله ، والصلاة والسلام على رسول الله – صلى الله عليه وسلم - .

    أما بعد:

    فأسأل الله عزَّ وجلَّ أن يغفر لي ، ويغفر لأخي الفاضل/ سفر ... ما أُوقع فيه .
    وقد كنت بينت في مُشاركتي السابقة الأخطاء اللغوية ، وكتبت في آخر الرد ( يُتبع التعليق إن شاء الله ) .
    لأني كنتُ مشغولاً جدا ، والذي أراحني :: هو فعل أخي الفاضل/ المُهاجر ... وفقه الله . من تغير للعنوان .

    وفي الحقيقة كان تعليقي على ما أفاده الأخ/ سفر ..... غفر الله له ، في إضافة صفة جديدة للمولى جلا وعلا ... وهو مُنزه عن ذلك : ( ليس كمثلهِ شيء ) .
    في قول الأخ: ( الهندسة الإلهية ) !! .... أقول لهُ هذا من الإلحاد في باب الأسماء والصفات ، ومُخالفة صريحة لمنهج سلفنا الصالح في هذا الباب ...

    ولا أقتصر على هذا بل فحسب :
    فإليك النبأ التالي : وهو بيان إعتقاد أهل السنة والجماعة في أسماء الله وصفاتهِ

    طريقة أهل السنة والجماعة في أسماء الله وصفاته

    أهل السنة والجماعة هم الذين اجتمعوا على الأخـذ بسنة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ والعمل بها ظاهراً وباطناً في القول والعمل والاعتقاد .

    وطريقتهم في أسماء الله وصفاته كما يأتي :
    1 / في الإثبات : يثبتون ما أثبته الله لنفسه في كتابه أو على لسان رسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ من غير تحريف ، ولا تعطيل ، ومن غير تكييف ، ولا تمثيل .
    2 / في النفي : ينفون ما نفاه الله عن نفسه في كتابه أو على لسان رسولـه ـ صلى الله عليه وسلم ـ مـع اعتقادهم ثبوت كمال ضده لله ـ تعالى ـ إذ إن كل ما نفاه الله عن نفسه فهو صفات نقص تنافي كماله الواجب ؛ فجميع صفات النقص كالعجز والنوم والموت ممتنعة على الله ـ تعالى ـ لوجوب كماله ، وما نفاه عن نفسه فالمراد به انتفاء تلك الصفة المنفية ، وإثبات كمال ضدها ؛ وذلك أن النفي المحض لا يدل على الكمال حتى يكون متضمناً لصفة ثبوتية يُحمد عليها كما في قوله ـ تعالى ـ : ( لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ ) [البقرة : 255] ، وقوله : ( وَمَا مَسَّنَا مِنْ لُغُوبٍ ) [ق : 38] .
    فالله ـ سبحانه وتعالى ـ في آية الكرسي نفي عن نفسه ( السنة والنوم ) لكمال حياته وقيوميته ، وفي الآية الثانية نفى نفسه ( اللغوب ) وهو التعب ؛ لكمال قوته وقدرته ، فالنفي هنا متضمن لصفة كمال .
    أما النفي المحض فليس بكمال ، وقد يكون سببه العجز أو الضعف كما قول الشاعر النجاشي يهجو بني العجلان :

    قُبَيِّلَةٌ لا يغدرون بذمة .... ولا يظلمون الناس حبة خردل

    فنفى عنهم الظلم لا لمدحهم ، ولكن لذمهم ؛ لأنهم عاجزون عنه أصلاً .
    وكذلك قول الآخر :

    لكن قومي وإن كانوا ذوي عدد .... ليسوا من الشر في شيء وإن هانا

    فهو لا يمدحهم لقلة شرهم ، ولكنه يذمهم لعجزهم ، ولهذا قال في البيت الذي بعده :

    فليت لي بهم قوماً إذا ركبوا .... شنوا الإغارة فرسانا وركـبانـا
    وقد يكون سبب النفي عدم القابلية فلا يقتضي مدحاً ، كما لو قلت : ( الجدار لا يظلم ) .
    ومن هنا يتبين لنا أن النفي المحض لا يدل على الكمال إلا إذا تضمن إثبات كمال الضد .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ : " وينبغي أن يعلم أن النفي ليس فيه مدح ولا كمال إلا إذا تضمن إثباتاً ، وإلا فمجرد النفي ليس فيه مـدح ولا كمال ؛ لأن النفي المحض عدم محض ، والعدم المحض ليس بشيء ، وما ليس بشيء فهو كما قيل : ليس بشيء ، فضلاً عن أن يكون مدحاً أو كمالاً .
    ولأن النفي المحض يوصف به المعدوم ، والممتنع ، والمعدوم والممتنع لا يوصف بمدح ولا كمال " .
    3 / التوقف : وذلك فيما لم يرد إثباته أو نفيه مما تنازع الناس فيه كالجسم مثلاً ، والحيز ، والجهة ونحو ذلك ، فطريقتهم فيه التوقف في لفظه فلا يثبتونه ولا ينفونه ، لعدم ورود النص بذلك .
    أما معناه فيستفصلون عنه ، فإن أُريد به معنى باطل يُنَزَّهُ الله عنه رَدَّوه ، وإن أُريد به معنىً حقٌّ لا يمتنع على الله قبلوه .

    فلفظة " الجسم " مثلاً يتوقفون في اللفظ ، أما المعنى فيستفصلون ، فإن أُريد به الشيء المحدث المركب المفتقر كل جزء منه إلى الآخر ـ فهذا ممتنع على الرب الحي القيوم .
    وإن أُريد بالجسم ما يقوم بنفسه ، ويتصف به بما يليق به فهذا غير ممتنع على الله ؛ فإنه ـ سبحانه ـ قائم بنفسه ، متصف بالصفات الكاملة التي تليق به .

    وكذلك الحال بالنسبة " للجهة " يتوقفون في اللفظة ، أما المعنى فإن أُريد بها جهة سفل فإن الله منزّه عن ذلك ، وإن أُريد جهة علو تُحيط به فهذا ممتنع أيضاً ، وإن أُريد بها أن الله في جهة أي في جهة علو لا تُحيط به ـ فهذا ثابت لله ، وهكذا شأنهم في الألفاظ المجملة كما سيأتي بيان ذلك عند الحديث عن الألفاظ المجملة .


    فمن أين أتيت بصفة: ( الهندسة ) يا أخ سفر .... !!

    نهايةُ إقـدامِ العقولِ عقــالُ .... وأكثر سعي العـالمين ضلالُ
    وأرواحنا في وحشةٍ من جسومنا .... وغاية دنيانـا أذىً ووبــالُ
    ولم نَسْتَفِدْ من بحثنا طول عمرنا .... سوى أن جمعنا فيه قيل وقـالُ
    وكم قد رأينا من رجال ودولـة .... فبادوا جميعاً مسرعـين وزالوا
    وكم من جبال قد علا شرفاتِـها .... رجالٌ فزالوا والجبال جـبـالُ


    يُتبع إن شاء الله ....
    وأدعوا الله أن يُيسر لي .... ويبسط إليّ الوقت .

    مُحبكم: عمر بن رحال


    0 Not allowed!
    :: الصادع بالحق ::

  9. #19

  10. #20

صفحة 2 من 21 الأولىالأولى 12345612 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •