:جديد المواضيع
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15

الهندسة الميكانيكية لدى الشعوب العربية الاسلامية في القرون الوسطى

  1. #1
    عضو شرف

    User Info Menu

    Lightbulb الهندسة الميكانيكية لدى الشعوب العربية الاسلامية في القرون الوسطى

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    *(وقلِ اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنين)*

    اللهم إننا نسألك إيماناً دائماً، ونسألك قلباً خاشعاً، ونسألك علماً نافعاً، ونسألك يقيناً صادقاً، ونسألك ديناً قيماً، ونسألك العافية في كل بلّية ، ونسألك تمام العافية ، ونسألك دوام العافية ، ونسألك الشكر على العافية ، ونسألك الغنى عن الناس.




    الهندسة الميكانيكية

    لدى الشعوب العربية الاسلامية
    في القرون الوسطى


    قام المهندسون العرب المسلمون بصيانة التراث التقني القديم وأسهموا في تقدمه باختراعهم ساعة بدء الحركة ، طاحونة الهواء والمضخة الماصة ... الخ . وبذلك هيأ ابداعهم لنهضة اوروبا .

    تمهيــد

    غالباً ما يعتقد الغرب أن تطوره الفكري كان مستقلاً . فتبحث مجتمعاته عن أصولها في : الثورة الصناعية ، سنوات النور ، النهضة ، العصر الوسيط الكاثوليكي ، روما ، اليونان والإمبراطوريات الصليبية .

    إن هذا التتابع غير مكتمل لأنه لا يأخذ بالحسبان دور المسيحية اليونانية (البيزنطية) ، الهند الصينية ، والصين الكونفوشيوسية والاسلام .

    ولقد لعب الإسلام بالأخص دوراً حيوياً وهاماً في العصور الوسطى، محافظاً على المعارف الموروثة ، وأبدع وهيّأ لتطورات النهضة العربية .

    وخلّف الرسول محمد صلى الله عليه وسلم لدى وفاته ، ديناً جديداً ، كانت فيه المدينة المقر الاداري ، ومكة المكرمة الروحي . وبعد أقل من سنة من وفاته ، أضحى باقي شبه الجزيرة العربية مسلماً ، وامتدت رقعة الاسلام من جبال البيرينية إلى آسيا الوسطى في عام 750 م .

    وأدى ظهور الإسلام إلى تغييرات جذرية سياسية ودينية وثقافية ، وفي الوقت نفسه حافظ على التراث التقني حيث تبنى المسلمون تقنيات الحضارات السابقة الميكانيكية لتلبية حاجات مجتمعهم الأكثر مدنية . ولم يكن ذلك بالامر السهل ، ففي القرن العاشر بلغ تعداد سكان بغداد مليوناً ونصف المليون ، والمدن الاصغر كقرطبة والقاهرة وسمرقند كانت تتضخم سريعاً أيضاً . ( وللعلم فإن باريس لم تكن تضم اكثر من مئة الف قاطن نحو تلك الفترة ) .

    وتركزت الجهود على الزراعة والتجارة لإطعام سكان المدن الرئيسية في العالم الاسلامي واكسائهم ، وتوجب لذلك استعمال التقنيات المتوفرة لري الحقول وتحويل المحاصيل إلى منتجات غذائية .
    واستمدت الطاقة اللازمة للتطور من الماء والهواء ، وذلك بتشغيل طواحين الهواء وساعات المياه والينابيع وأنظمة تحكم مختلفة . ولم تكن هذه الأشياء (وعلم الصناعة الذي تطور في العالم الإسلامي) موجودة في أوربة قبل عصر النهضة .





    0 Not allowed!
    التعديل الأخير تم بواسطة م. عبد المنعم ; 2006-04-30 الساعة 02:42 AM

  2. #2
    عضو شرف

    User Info Menu

    Lightbulb (2)

    ضــخّ المــاء

    إن أقدم الة هيدروليكية لرفع الماء هي الشادوف (Chadouf) وهوعبارة عن عتلة ذات ثقل معدل ، تسمح بغطس أو رفع دلو في البئر ، أو في مجرى ماء . وتوجد له أشكال على نقوش تعود إلى 2500 عام قبل الميلاد . ولا يزال الشادوف مستعملا في عدة مناطق من الشرق الأوسط .

    ومن بين الآلات الهيدروليكية الأخرى لرفع مستوى الماء ، والتي ظهرت بين القرنين الثالث والأول قبل الميلاد لولب أرخميدس . وهو عبارة عن مروحة خشبية تدور داخل اسطوانة خشبية جوفاء ، وتسمح برفع ماء السقي بزاوية ميل تبلغ ثلاثين درجة .

    أما الناعورة (noria) فهي دولاب كبير ذو محور أفقي ، وتعمل بقوة التيار، ويمكنها حمل الماء إلى ارتفاعات أكثر علواً بكثير . عندما تغطس صفائحها في الماء ، تقوم بإدارة الدولاب ، وتمتلئ سلسلة القواديس على أطرافها بالماء ، لتصبّه عند بلوغ القمة في خزان أو في مجرى .

    وكان بعض هذه النواعير عظيماً ، فنواعير حماة في سورية على نهر العاصي يبلغ قطرها 20 متر تقريياً ، وتشغيلها آلي ، لكن تكاليف التصنيع والصيانة مرتفعة .

    أما الساقية (saqiya) فهى الآلة الهيدروليكية الأكثر فاثدة والأكثر استخداماً من بين الآلات التى عرفها الإسلام وطوّرها ( الشكلان 1 و2 ) . وهى عبارة عن سلسلة من الأوانى ، يحركها الإنسان أو الحيوان ، عن طريق دولاب مربوط ، ويكون ثقل الحركة في بعض الحالات غير مباشر بواسطة التعشيق ، إذ يدفع قضيب حول محور عمودي بواسطة الحيوان ، مما يولد دوران محور يتعشق دولابه على دولاب مسنن ، يسحب حبلين علقت بينهما أوانٍ . وكانت قواديس مسبحة الأوانى هذه ، ترفع الماء بكميات صغيرة من آبار عميقة .




    وهناك أنظمة أخرى كانت تستعمل لرفع كميات كبيرة من المياه إلى ارتفاعات أقل من سابقتها . وهكذا كانت الدواليب ذات المحاور الأفقية والمزودة بأقداح لولبية الشكل تسمح بإيصال الماء إلى سطح الأرض بفعالية عالية ( الشكل 5 ) .


    ولا تزال هذه الآلات مستخدمة في مصر ، ولقد قام مهندسو أبحاث في القاهرة بتطوير مردودها عن طريق تعديل الشكل الحلزونى . وهذا الجهاز الذى يبدو معاصراً موجود على رسوم مصغرة تعود للقرن الثانى عشر في بغداد ، يبدو فيها دولاب عليه قواديس بشكل حلزونى يديره ثوران .

    إن لأنظمة رفع مستوى الماء الإسلامية أهمية لم تضعف فى بلدان الشرق الأوسط الفقيرة ، ولاستعمالات عديدة ، إذ إن فاعليتها لا تقل عن فاعلية مضخات الديزل دون الحاجة لاستيراد المحروقات وقطع الغيار أو لمختصى صيانة . وهذه المزايا هامة جداً إذ ان توقف آلة هيدروليكية عن العمل ليوم واحد قد يقضي على المحصول .



    0 Not allowed!

  3. #3
    عضو شرف

    User Info Menu

    Lightbulb (3)

    التصاميم الميكانيكية الابداعية

    كانت أنظمة ضخ الماء مهمة جداً فى المجتمعات الإسلامية مما دفعها إلى ابتكار مبادئ جديدة أو تعديل الأنظمة الموجودة آنذاك .

    ولقد وصف العالم الجزري عدداً من أهم تلك الابتكارات في كتابه ( معرفة الأجهزة الميكايكية المبتكرة ) والذي أنهى كتابته عام 1206 في ديار بكر . وتشهد الأفكار المستخدمة في تلك الآلات والقطع الجديدة المدخلة على أصالة التفكير التقنى الإسلامى .

    فعلى سبيل المثال .. تفادى المهندسون العرب المسلمون وبصورة واضحة ومدروسة اختلالات التوازن الحركية ليؤمّنوا تشغيلاً منتظماً للآلات ، وفي آلة أخرى تم استعمال آلة تدوير وللمرة الأولى ضمن نظام أوتوماتيكى .

    أما الاختراع الأكثر جدوى من الناحية التكنولوجية فقد تم استخدامه في مضخة للماء ذات اسطوانتين ( الشكل 6) ، حيث يربط دولاب يديره تيار ماء الى دولاب مسنن متعشق بدوره في دولاب أفقي مشبك على صفيحة ، ويحتوي في داخله شقاً ، يتحرك ضمنه كعب عمودي .




    يقوم الكعب عند دورانه بتشغيل مكبسين مربوطين على التضاد داخل اسطوانتين نحاسيتين ، ويتألف المكبسان من حلقتين نحاسيتين بينها قنب بسماكة 6 سم . ويقوم المكبسان بمص الماء وكبسه داخل فروع مزودة بدسامات . ويسحب مكبس الماء في حين يقوم الآخر بإخراجه .


    والإبداع في هذه الالة يظهر في 3 أمور على الاقل وهي:

    - أنها تحول الحركة الدورانية إلى حركة خطية متناوبة
    - كما تعطى المردود الامثل من خلال استعمال مجريين مرتبطين
    - ولانها أول مضخة ماصة حقيقية .



    0 Not allowed!

  4. #4
    عضو شرف

    User Info Menu

    Lightbulb (4)

    الدواليب والطواحين

    وكان المهندسون العرب المسلمون في العصور الوسطى يهتمون كثيراً بالطاقة الهيدروليكية لدرجة أنهم لم يكونوا يذكرون الأنهار إلا ويربطونها بعدد الطواحين التى يمكن للنهر إدارتها ، وعبروا عن معيار مجرى الماء باستطاعة المطاحن . وكانت الأنواع الرئيسية المختلفة للدواليب الهيدروليكية موجودة في أوروبة منذ زمن . فالعجلة الأفقية هي محورعمودي مزود بصفائح خشبية يوجه عليها تيار ماء ، وهذا الحهاز هو الشكل الأولى للعنفه (Turbine) حيث يسقط الماء محورياً على شاكلة هبوب الهواء على الطاحونة .

    ولكن مؤلفأ عربيأ يعود للقرن الرابع قد أعطى وصفاً لدواليب ذات صفائح ملتوية تستقبل الماء وفق محورها ، مما يدل على أن العنفات ليست وليدة الثورة الصناعية !

    ان أكثر الدواليب العمودية فاعلية مى الدواليب الفوقية والتي تستقبل الماء من الأعلى والدواليب التحتية التي ينغمر قسمها الأسفل في الماء . وفيها تضاف الطاقة الكامنةإلى الطاقة الحركية للماء في الدواليب الفوقية ، ولا يتردى عملها فىالفصول الجافة كما هي حال النوع الثانى حيث لا تنغمسى صفائحه إلى حدٍ كافٍ في الماء . ولتجاوز هذه المشكلة كانت الدواليب تثاد على عضائد الجسور ، مما يسمح لها بالغطس إلى أعماق تيارات الماء .

    وهناك حل آخر ، فقد صمم القارب الطاحونة ،حيث كانت توضع دواليب على جئنب قوارب ترسى وسط التيارات المائية . وكانت القوارب الطاحونية تنتشر على نهري دجلة والفرات في القرن العاشر غير بعيد عن بغداد ، وكانت تطحن عشرة أطنان من الفمح يومياً .

    ولقد استعملت المطاحن خلال العصر الوسيط بشكل أساسى لطحن القمح والحبوب الأخرى ، واستعمل البعض للبد (bovler) الاقمشة ، وكسر المعادن ، وتقشير الرز ، وصنع الورق ، ودق قصب السكر . وكان للدواليب المائية في هذه الاستعمالات المختلفة محور أفقى طويل ، موصول إلى قطع ناقلة للحركة (cames) ترفع مطارق تسمح بسحق المعادن عند سقوطها .

    وكان المهندسون العرب المسلمون يلجؤون إلى الطاقة الهوائية في المناطق التي لم تكن فيها الطاقة الهيدروليكية كافية ، ولقد تم على الأغلب اختراع المطاحن الهوائية في القرن السابع فى غربى أفغانستان الحالية . وكانت هذه الطواحين تشاد على قواعد خاصة ، على أبراج القصور أو على قمم الهضاب .

    وكانت غرفة علوية تحتوى على المطحنة في حين يوضع القسم الدوار (rotor) ذو المحور العمودي فى غرفة سفلية تزود حيطانها بأقمعة تجمّع وتسرع الهواء باتجاه القسم الدوار . ( الشكل 4 ) . وقد انتشر هذا النوع من الطواحين الهوائية في كل العالم الإسلامي ومنه إلىالصين والهند . واستعمل في مصر في صناعة قصب السكر ، لكن الاستعمال الأساسي يبقى في طحن الحبوب .





    0 Not allowed!

  5. #5

  6. #6

  7. #7

  8. #8
    عضو فعال

    User Info Menu

    السلام عليكم ..
    بارك الله فيك أخي عبدالمنعم على هذا الموضوع المميز .. كانت تخطر في بالي الكثير من الأسئلة حول الآلات في الماضي .. ومنها :
    كيف كانت تزود البيوت بالماء .. ؟
    وهل كان هناك نظام صرف صحي ..؟؟

    وجزاك الله خيراً



    0 Not allowed!
    لمن خاف مقام ربه جنتان"

  9. #9

  10. #10

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •