:جديد المواضيع
صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 34

سارع بتقبيل حبيبتك قبل فوات الاوان

  1. #1
    عضو متميز جداً

    User Info Menu

    Lightbulb هل سألت نفسك يوما بماذا شكرت أمك؟؟؟

    هل سألت نفسك يوما بماذا شكرت أمك؟


    عندما كان عمرك سنة -
    قامت بتغذيتك وتغسيلك ** فـشكرتها بالبكاء طوال الليل


    عندما كان عمرك سنتان -
    قامت بتدريبك على المشي ** فـشكرتها بالهروب عنها عندما تطلبك


    عندما كان عمرك ثلاث سنوات -

    قامت بعمل الوجبات اللذيذة لك ** فـشكرتها بقذف الطبق على الأرض


    عندما كان عمرك أربع سنوات -
    قامت بأعطائك قلما لتتعلم الرسم ** فـشكرتها بتلوين الجدران


    عندما كان عمرك خمس سنوات -
    قامت بألباسك أحسن الملابس للعيد ** فـشكرتها بتوسيخ الملابس


    عندما كان عمرك ست سنوات -
    قامت على تسجيلك في المدرسة ** فـشكرتها بالصراخ لا أريد الذهاب


    عندما كان عمرك عشر سنوات -

    كانت تنتظر رجوعك من المدرسة لتعانقك ** فـشكرتها بدخولك الى غرفتك
    سريعا


    عندما كان عمرك سبعة عشر سنة -

    كانت تبكي خلال نجاحك ** فـشكرتها بطلبك لسيارة
    جديدة


    عندما كان عمرك عشرون سنة -
    كانت تتمنى الذهاب معها الى الأقارب ** فـشكرتها بالجلوس مع أصدقائك



    عندما كان عمرك خمس وعشرون سنة -

    ساعدتك في تكاليف زواجك ** فـشكرتها بالسكن أبعد مايمكن عنها أنت
    وزوجتك


    عندما كان عمرك ثلاثون سنة -

    قالت لك بعض النصائح حول الأطفال ** فـشكرتها بقولك لاتتدخلين في
    شؤوننا




    عندما كان عمرك خمس وثلاثون سنة -
    أتصلت تدعوك للوليمة عندها ** فـشكرتها بقولك أنا مشغول هذه الأيام




    عندما كان عمرك أربعون سنة -

    أخبرتك أنها مريضه وتحتاج لرعايتك ** فـشكرتها بقولك عبء الوالدين
    ينتقل الى الأبناء


    *************************


    وفي يوم من الأيام سترحل عن هذه الدنيا وحبها لك لم يفارق قلبها

    اذا كانت والدتك لا تزال بقربك لاتتركها ولاتنسى حبها وأعمل على
    ارضائها

    لأنه لايوجد لديك الاّ أم واحدة في هذه الحياة

    «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»أمــــي«®°·.¸.•°°·.¸¸.•° °·.¸.•°®»


    ما اعظمها هذه الكلمه ....
    ونتمنى كسب رضاك علينا يا أغلى ما بحياتنا



    0 Not allowed!

  2. #2

  3. #3

  4. #4

  5. #5

  6. #6

  7. #7
    عضو متميز

    User Info Menu

    لاننسى ابدا : الجنة تحت اقدام الامهات
    شكر للجميع مهما اعطيناها لن نعطيها حقها
    اذا سمحت الاخت همس بمداخلة بسيطة وهي عبارة عن رسالة طالب جامعي مهاجر الى امه
    رسالة طالب جامعي الى أمه
    وهو في المهجر
    اليوم الاول
    استيقظت على رنين ساعتي .. التي كنت في الأيام الماضية ما أقوم فأسكتها ثم ينازعني الشيطان أمري .. فأسأل نفسي أأعود للنوم؟؟ فأهنئ بالقليل منه خاصة وأن صلاة الفجر لم يحن موعدها بعد .. أم أثبت وأذهب فأغسل وجهي وأتوضأ لأحيي الثلث الأخير من الليل البارد .. وغالباً ما أعود للنوم فأهنئ بدفء الفراش وراحة البدن .. وأشقى بتضييع القيام وأحياناً صلاة الفجر ورؤية شروق الشمس وولادة يوم جديد التي أعشق تأملهما وأنا أتفكر في خلق الله وقدرة الله ... وأذكر في تلك اللحظات الكلمة التي قلتيها لي : وهي نصيحة قدمها والد الشيخ علي الطنطاوي لابنه علي الطنطاوي نفسه .. النصيحة التي يجب أن يتبعها المسلمون .. فيسلموا من وسوسة الشيطان ورغبة النفس البشرية الضعيفة التي تهوى الكسل والراحة وكانت النصيحة كلمة واحدة من يتبعها لن يفوته القيام أو صلاة فجر واحدة بعد الآن بإذن الله .. وهي الكلمة التي كان والد الشيخ علي الطنطاوي ما يوقظه بها ( يا بني اقفز قفزاً .. ) وفي هذه الكلمة تختزل المعاني وتظهر الحكمة .. حكمة العلماء وحكمة المؤمنين الخلص .. وسبحان الله .. ولكني اليوم وقبل حتى أن أنتظر رنين الساعة قفزت من فراشي قفزاً في جو مثلج بارد تملأه أصوات الرياح التي تسبح بعظمة الله .. مسروراً فرحاً ... وأخذت على ضوء شموع كثيرة أجهز سحوري .. لأن الكهرباء كانت مقطوعة إثر عاصفة هوجاء أسمع صوتها المخيف من مكاني ... وبعد أن تناولت السحور المنفرد .. وكم تمنيت في هذه اللحظة أن يكون رمضان رجلاً بشرياً يشاركني طعامي فأكمل بذلك أنسي به .. ولكنه ليس إلا مخلوق زمني مبارك جميل .. وأنا لا يطاوعني خيالي إلا أن أتخيل أني معكم وأنا فعلاً معكم بقلبي وروحي .. والأمر مردود إلا مدبر الأمور ومصرف الكون سبحانه .. وبعد السحور أذن المؤذن لصلاة الفجر وأختلط الجو العاصف البارد بالنبرة الإيمانية الهادئة الدافئة فغلبته فشددت علي ملابسي الثقيلة ومشيت في الطرقات الحية التي أسمع بها حركات الناس وهي تنطلق إلى بيت الله.. وهناك تتجدد الأرواح والقلوب وتعلو همهمة القراءات المختلفة فترقى النفس إلى خالقها لتأنس بقربه وتستعد على مجابهة يوم طويل مليء بالصبر ومليء بالعمل والتحصيل العلمي المبالغ في جديته والمبالغ في سرعته .. وتمضي الأوقات التي قد جددت فيها الروح لتسير الروح مع الجسد يساندان بعضهما ويقدمان للإسلام معناه بتطبيقه الكامل خاصة في شهر رمضان .. شهر أفراح الروح ... بكل معنى الكلمة .. وفي طريقي إلى الجامعة الكائنة في بلدة غير قريبة ولا بعيدة عن بلدتي .. الطريق الطويل والذي يستهلك من وقتي الساعتين .. والذي أنطلق فيه بعد صلاة الفجر مباشرة لأدرك دروسي ... وفي هذا الطريق أكون أنا في مناجاة الخالق بقراءتي للقرآن وبكتابتي ما يلهمني به عقلي على ورق ليكون جزءاً من خواطري إليك ... فأعيش حلماً عذباً خلاباً رائع الإحساس مدته ساعتان .. ثم أستيقظ منه فأجد أساتذتي يتكلمون بلغة لا أعرفها وأنظر إلى نفسي وإلى صفي ومقعدي .. كل شيء غريب عني وللحظات .. وبعد تلك اللحظات أعلم أني دخلت في حلم آخر .. وهو حلم العلم والرغبة الصارمة في تحقيق الكمال العلمي البشري وعلى يدي الشابة المسلمة .... فأستلم في تلك الساعة قلماً آخر وأبدأ رحلة أخرى مع الزمن .. وأتذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ... أحرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز ... ) فأعلم أني بإذن الله غالباً الزمن وقاهراً له لأني الخليفة الأول في الأرض .. أنا الإنسان المسلم العاقل .. اللهم تقبل قيامنا وصيامنا وثبت قولبنا واهد المسلمين واهد شبابهم وفتياتهم وردهم إلى دينك رداً جميلا وارحم والدينا وثبت أقدامهم وأسكنهم برحمتك الفردوس الأعلى ... والحمد لله رب العالمين ...

    ابنك الداعي لك من قلبه وفي كل أمره :



    رسالة طالب جامعي الى امه
    وهو في المهجر
    اليوم الثاني
    مازال الجو العاصف البارد يسيطر على السماء التي تختفي فوق كم هائل أسود من السحب المتراكمة ... وأنا أقف خلف واجهة ضخمة من الزجاج في الجامعة التي أدرس فيها، أضع يداي الباردة في جيبي معطفي .. فأشكل مع هذا الجو البارد مشهداً تمثيلياً حزيناً في فيلم حزين .. ولكني هنا بعيداً عن المشاهد أتفكر و أؤلف في خاطري الكثير من المعاني التي لا أعرف الآن كيف سأكتبها... إن هذا الجو المميز يحصل في رمضان والدنيا كلها تعلن بوضوح ولائها لخالق السماوات والأرض وأنا في موقع على هذه الأرض موقع يعلم البشر كيفية عمل القوانين الكونية الموضوعة بيد الخالق جل جلاله ..،، ولا ننسى أننا عندما نقول قوانين كونية فإننا نعني كل ما توصل له العلم البشري على الإطلاق ..،، القوانين الكثيرة التي تشهد بوضوح على العظمة الحقيقة والرقي المهول والكمال المطلق .. والتي تم وضعها بطريقة إلهية غيبية.. وليس لنا إلا أن نحفظها كما هي مسلّمين بصحتها معلنين بقلوبنا عظمة الله خالقها والذي علمنا إياها بإرادته جل شأنه .. و أذكر مقولة عالم الفيزياء المشهور ( آينشتاين ) التي تقول .. ( أن الله الخالق لم يترك شيئاً إلا ووضع له أدق المعادلات التي لا يتطرق إليها الشك من أي جهة ولكننا البشر نحاول خلق المشاكل ظناً منا أننا نستطيع تحدي تلك القوانين الموضوعة أصلاً قبل أن نوجد) .. وهذه المقولة كانت للرد على واضع نظرية الارتياب أو الشك في علم الذرة .. أتصدقين يا أمي أن مشاعري تثور فجأة و تتألم عندما أتذكر مثل هذه المقولات .. أقول في نفسي و العين دامعة والقلب حيران .. أين المسلمين من كل هذا ؟؟ .. أين هم من هذا العلم المخيف البالغ درجة كبيرة في علوه وتعقيده ؟؟.. أعجزوا أن يكونوا هم أصحاب تلك المقولة وغيرها .. وأراهم قد عجزوا فعلاً .. لأنهم ابتعدوا كثيراً والمصيبة أنهم مصرون على ذلك الابتعاد حتى يومنا هذا .. وبعد كل هذا التفكر .. أرى من بين تلك السحب الضخمة أمامي بريقاً خاطفاً .. فأستعد بكل جوارحي لتلقي الصدمة الصوتية العنيفة التي تتبع ذلك الضوء .. وفعلاً يطلق الكون تلك الصيحة المرعبة التي تنتشر في أنحاء بعيدة .. ولا أعلم مدى تهلل وجهي عندما أعلن بوضوح تحدي أنا للكون وأشعر أني أقف أمام غريم قديم سخره الله لنا وأشعر بقوة تسري في جميع أجزاء روحي .. فأبتسم ويشرق وجهي بنور القدرة التي وضعها الله في كل إنسان مهما كان .. والذكي والعاقل والمسلم الحق من يستغل تلك القدرة في جميع مجالات الحياة ليحيا بسلام فيكسب احترام وإعجاب العالم .. ويجمع مع ذلك كله قلباً كبيراً .. ليكسب حب العالم وإخلاصه لله سبحانه .. وكما قال الدكتور مصطفى السباعي يرحمه الله في إحدى كتبه ( صاحب العقل الكبير يستحق إعجابك وصاحب القلب الكبير يستحق حبك وإجلالك ) فأسأل الله مع عملي أن أكون ممن جمع تلك الصفتين الرفيعتين علني أحقق شيئاً والله ولي التوفيق .. دعائك الدائم يا أمي .. أثابك الله وأعزك ... أسأل الله أن يجعل من أمرنا رشدا ويعزنا ويعلمنا ما لا نعلم وينير طريقنا ويحفظنا .. ويثبت قلوبنا على طاعته ويعنا على حسن عبادته .... رب إنك كريم عفو تحب العفو فعفو عني وعن والداي وعن المسلمين .. و ارحمنا أنت ولينا ومولانا ... سبحانك إنا كنا من الظالمين ... .. والحمد لله الذي علمنا وهدانا وجعلنا مسلمين ....

    ابنك الداعي لك :


    0 Not allowed!

  8. #8
    عضو متميز

    User Info Menu

    وهذه قصة فيها كل محبة الام وكل قسوة الولد :
    عبرة لمن أعتبر
    ( قلبي على ولدي وقلب ولدي علي حجر )
    الجنة تحت أقدام ألأمهات
    الطمع سبب لكل مصيبة
    اقرأ وعبر
    هل ضاع الاحساس ام مات
    أغرى امرئ يوما غلاما جاهلا
    بنقوده كي ما ينال به ضرر

    قال ائتني بفؤاد أمك يا فتى
    ولك الجواهر والدراهم والدرر

    فمضى وأغمد خنجرا في صدرها
    والقلب أخرجه وعاد على الأثر

    لكنه من فرط سرعته هوى
    فتدحرج القلب المقطع إذ عثر

    ناده قلب الأم وهو معفـر
    ولدي حبيبي هل أصابك من ضرر ؟

    فكأن هذا الصوت رغم حنوه
    غضب السماء على الغلام قد انهمر

    فارتد نحو القلب يغسله بما
    لم يأتها أحد سواه من البشر

    واستـل خنجره ليطعن نفسه
    طعنا فيبقى عبرة لمن اعتبر

    ويقول يا قلب انتقم مني ولا
    تغفر فإن جريمتي لا تغتفر

    ناداه قلب الأم كف يدا ولا
    تذبح فؤادي مرتين على الأثر



    0 Not allowed!

  9. #9

  10. #10
    عضو متميز

    User Info Menu

    Smile سارع بتقبيل حبيبتك قبل فوات الاوان

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    اكيد كلكـم استغربتوا من العنـوان.. بس اقروا الموضوع وأن شاء الله خير


    سارع بتقبيل حبيبتك...قبل فوات الاوان...



    عنـدمـا كـان عمـرك
    سنــــه

    قامت بتغذيتك وتغسيلك
    انت شكرتها بالبكاء طوال الليل


    عنـدمـا كـان عمـرك

    سنــــتان
    قامت بتدريبك على المشي
    انت شكرتها بالهروب عنها عندما تطلبك

    عنـدمـا كـان عمـرك
    3 سنــــوات
    قامت بعمل الوجبات لك والحب يملأ قلبها
    انت شكرتها بقذف الطبق على الأرض

    عنـدمـا كـان عمـرك
    4 ـسنــــوات
    قامت باعطائك قلما لتتعلم الرسم
    انت شكرتها بتلوين الجدران

    عنـدمـا كـان عمـرك
    5 سنــــوات

    قامت بالباسك أحسن الملابس للعيد

    انت شكرتها بالاختفاء بين الأطفال


    عنـدمـا كـان عمـرك
    6 سنــــوات

    قامت بالعمل على تسجيلك في المدرسة
    انت شكرتها بالصراخ " لا اريد الذهاب


    عنـدمـا كـان عمـرك
    7 سنــــوات

    قامت باعطائك كرة لتلعب بها
    انت شكرتها بقذف الكرة وتكسير أثاث البيت

    عنـدمـا كـان عمـرك
    8 سنــــوات

    قامت باعطائك الحلويات والايسكريم
    انت شكرتها بتوسيخ ملابسك

    عنـدمـا كـان عمـرك
    9 سنــــوات
    إشترت لك القصص المسلية
    انت شكرتها بتمزيق تلك القصص

    عنـدمـا كـان عمـرك
    10 سنــــوات
    قامت بأخذك معها للمباريات للحفلات
    انت شكرتها بالقفز من السيارة وعدم الالتفات لها

    عنـدمـا كـان عمـرك
    11 سنــــه
    قامت باخذك انت واصدقائك الى السينما
    انت شكرتها بالجلوس مع اصدقائك في مكان بعيد عنها

    عنـدمـا كـان عمـرك
    12 سنــــه
    قامت بتحذيرك من مشاهدة البرامج السيئة
    انت شكرتها بالانتظار حتى تخرج من البيت لتبدأ المشاهده

    عنـدمـا كـان عمـرك
    13 سنــــه

    نصحتك بقص شعرك الطويل
    انت شكرتها بقولك لها " ليس لديك ذوق "


    عنـدمـا كـان عمـرك
    14 سنــــه

    قامت باعطائك النقود للذهاب في مخيم مع اصدقائك
    انت شكرتها بعدم ارسال حتى رسالة واحدة


    عنـدمـا كـان عمـرك
    15 سنــــه

    رجعت من العمل تبحث عنك لتعانقك
    انت شكرتها بترك باب غرفتك مقفلا في وجهها

    عنـدمـا كـان عمـرك
    16 سنــــه
    قامت بتعليمك قيادة السيارة
    انت شكرتها باخذ السيارة متى ما اردت ذلك

    عنـدمـا كـان عمـرك
    17 سنــــه
    كانت تنتظر مكالمة مهمة لأجلك
    انت شكرتها باستخدام الهاتف طوال الليل

    عنـدمـا كـان عمـرك
    18 سنــــه
    كانت تبكي خلال حفل التخرج
    انت شكرتها بالاحتفال بعيد عنها طوال الوقت

    عنـدمـا كـان عمـرك
    19 سنــــه
    دفعت رسوم تعليمك في الكلية وقامت بتوصيلك الى الجامعة حاملة حقيبتك
    انت شكرتها بطلب الوقوف خارجا حتى لا يراها اصدقائك

    عنـدمـا كـان عمـرك
    20 سنــــه
    سألتك " هل التقيت بأحد اليوم ؟ " خوفا عليك
    انت شكرتها بقولك " هذا ليس من شأنك "


    وفي يوم من الأيام سترحل عن هذه الدنيا وحبها لك لم يفارق قلبها
    وكل ما قامت به لم يحرك قلبك ويرققه تجاهها
    فاذا كانت لا تزال بقربك لا تتركها ولا تنسى حبها واعمل على ارضائها
    لانه لا يوجد لديك الا أم واحدة في هذه الحياة



    0 Not allowed!

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •