:جديد المواضيع
صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 45

الأم أم الزوجة

  1. #21
    عضو متميز

    User Info Menu

    Exclamation رد على م. رهف

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخي حسام الشيخ ..... سأعتبر نفسي أني فهمت قصدك من هذا المقال بناء على سؤال طرحته في رد لك وهو:
    )من أكثرهم في التضحية (
    فيا حبذا أن أجد الجواب
    وأما الفهم لقصدي من هذا المقال ، سيكتمل في ردي الأخير ، ففيه المعنى العميق من هذا المقال.
    لكن يبقى سؤال آخر للتوضيح أكثر .... التضحية بالنسبة لمن ؟؟
    لك أنت أم للأبناء...
    بل لي ولأبنائي معاً ؟
    إذا كان للأبناء فكلامك كله سليم وعلى العين والرأس
    ولكن ؟ هل نعتبر هذا،....... بداية تغيير في الرأي والموقف، أم ماذا؟؟
    وإذا كان لك أنت فكلامك يحتمل النظر .....
    وها أنا أنتظر ، ولم لا ، فانظروا ما شئتم ، أولا تستحق الأم والزوجة النظر والانتظار...
    ذلك أنها نعم ربت _ الزوجة _ لك أبناءك كلهم لكنهم أبناؤها أيضاً وهي تعاملهم هذه المعاملة بوصف كونها أماً لهم أولاً لا بوصف كونها زوجاً لك ....
    أما أن تقوم على تربية أبنائي الذين هم أبنائها ، فيكون الدافع أنهم أبنائها هي أيضاً .
    أما أن تقوم أمي على تربية أبنائها الذي أنا واحد منهم ، فيكون الدافع أنهم أبنائها هي أيضاً ولكن الأجر أعظم .

    هذا صحيح ، ولكن ... لما تقف والدتي عجوز هرمة وقد أصابها الكبر والعجز ، وتقوم زوجتي على خدمتها ورعايتها .
    فهل نستطيع القول بأن هذا العون ... لأنها أمي أنا ، أم أن هنالك دافع آخر، أم أنه لا أجر على ذلك.


    سيدتي : سيأتي يوم وتكون فيه الزوجة ، هي التي ترعى أبنائي وأمي ......وأنا.
    فإن أصابني الكبر والعجز ، فمن سيبقى معي .....(في حال رحيل أمي الغالية).

    لكن إذا ربت لك أبناءك أنت وليس أبناءها _ أي أبناءك من زوجة أخرى _ هي وعاملتهم بنفس السوية التي تعامل بها أبناءها ..... وكانت عامة نساء المسلمين على هذه الشاكلة وليس الاستثناء عندها سنطلق حكما عاماً بأن الزوجة والأم على نفس السوية من التضحية بالنسبة للزوج .......
    وهل يجوز أن نقارب بين درجة الزوجة لدرجة الأم إن لم تكن مسلمة مؤمنة كريمة تقية .


    0 Not allowed!

  2. #22
    عضو متميز

    User Info Menu

    Exclamation رد على م. رهف

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخي حسام الشيخ ..... سأعتبر نفسي أني فهمت قصدك من هذا المقال بناء على سؤال طرحته في رد لك وهو:
    )من أكثرهم في التضحية (
    فيا حبذا أن أجد الجواب
    وأما الفهم لقصدي من هذا المقال ، سيكتمل في ردي الأخير ، ففيه المعنى العميق من هذا المقال.
    لكن يبقى سؤال آخر للتوضيح أكثر .... التضحية بالنسبة لمن ؟؟
    لك أنت أم للأبناء...
    بل لي ولأبنائي معاً ؟
    إذا كان للأبناء فكلامك كله سليم وعلى العين والرأس
    ولكن ؟ هل نعتبر هذا،....... بداية تغيير في الرأي والموقف، أم ماذا؟؟
    وإذا كان لك أنت فكلامك يحتمل النظر .....
    وها أنا أنتظر ، ولم لا ، فانظروا ما شئتم ، أولا تستحق الأم والزوجة النظر والانتظار...
    ذلك أنها نعم ربت _ الزوجة _ لك أبناءك كلهم لكنهم أبناؤها أيضاً وهي تعاملهم هذه المعاملة بوصف كونها أماً لهم أولاً لا بوصف كونها زوجاً لك ....
    أما أن تقوم على تربية أبنائي الذين هم أبنائها ، فيكون الدافع أنهم أبنائها هي أيضاً .
    أما أن تقوم أمي على تربية أبنائها الذي أنا واحد منهم ، فيكون الدافع أنهم أبنائها هي أيضاً ولكن الأجر أعظم .

    هذا صحيح ، ولكن ... لما تقف والدتي عجوز هرمة وقد أصابها الكبر والعجز ، وتقوم زوجتي على خدمتها ورعايتها .
    فهل نستطيع القول بأن هذا العون ... لأنها أمي أنا ، أم أن هنالك دافع آخر، أم أنه لا أجر على ذلك.


    سيدتي : سيأتي يوم وتكون فيه الزوجة ، هي التي ترعى أبنائي وأمي ......وأنا.
    فإن أصابني الكبر والعجز ، فمن سيبقى معي .....(في حال رحيل أمي الغالية).

    لكن إذا ربت لك أبناءك أنت وليس أبناءها _ أي أبناءك من زوجة أخرى _ هي وعاملتهم بنفس السوية التي تعامل بها أبناءها ..... وكانت عامة نساء المسلمين على هذه الشاكلة وليس الاستثناء عندها سنطلق حكما عاماً بأن الزوجة والأم على نفس السوية من التضحية بالنسبة للزوج .......
    وهل يجوز أن نقارب بين درجة الزوجة لدرجة الأم إن لم تكن مسلمة مؤمنة كريمة تقية .


    0 Not allowed!

  3. #23
    عضو متميز

    User Info Menu

    Talking تحذير

    السلام عليكم
    يبدو أنه لا يوجد أحد بعد يقدر أن يضع رداً على هذا الموضوع .
    فأرجو أن أكون مخطئ .
    وإلا سنضع لكم الرد الأخير على هذا الموضوع .
    وإن أردتم أن تعتبروه تحدي ، فهو كذلك.
    والسلام عليكم


    0 Not allowed!

  4. #24
    عضو متميز

    User Info Menu

    Talking التحذير الأخير

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يبدو أنه لا يوجد أحد .
    ولا واحد
    هل هذا معقول
    أقول لكم أنه تحدي
    فهذه مهلة لكم ، حتى أقرأكم ردي الأخير
    يوم الغد إن شاء الله


    0 Not allowed!

  5. #25
    عضو

    User Info Menu

    السلام عليكم
    على الرغم من صعوبة المقارنة إلا انه من وجهة نظري أن الام على استعداد للتضحية بشكل اكبر من الزوجة حيث انك من لحمها ودمها ، لكن قد تتغير الامور وتتساوى التضحيات في حالة اختيار الزوجة الصالحة .


    0 Not allowed!

  6. #26
    عضو متميز

    User Info Menu

    Talking رد للمحترفين فقط

    السلام عليكم ورحمة الله
    صحيح أن المقارنة ستكون صعبة وصعبة جداً ، بل تكون شبه مستحيلة .
    لو أن الزوجة كانت عمل غير صالح.
    وتقبل تحياتي
    أخوك الشبه محترف
    حسام الشيخ


    0 Not allowed!

  7. #27
    عضو متميز

    User Info Menu

    Lightbulb الحكم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أمي الحبيبة: أنا أعلم أن لا مانع لديك من أن أقول لأخوتي الرجال في هذا الملتقى الكريم ما سأقوله الآن:
    إن الله هو خالق كل شيء ومصور كل شيء، أنا وأنت وزوجتي، ولكن.
    قد اختار الخالق عز وجل أن أخلق في مكان وأسكن فيه، فما أحلى ذلك المكان، وما أكرمه.
    فقدا انغمست عروقي في بحيرات دمك النقي الطاهر الكريم، لأتغذى به وأقوى، فيكتمل به خلق رب رحيم.
    لن أستحي في القول، إنه رحمك و ما كان رحم زوجتي.
    لقد كنا ثلاثة، أنا وأنت ومن خلقنا فقط، وما كانت زوجتي.
    فكيف لي أن أقارن بين من خلقت في رحمها وبين من لم تخلق بعد ( عفواً زوجتي ).
    فكيف لي أن أقارن بين هذا العطاء السخي وبين من لم تعطي بعد ( عفواً زوجتي ).
    فيكيف لي بأن أقارن بين من ضحى بدمه من أجلي وبين من لم تخلق فيه بعد، نقطة دم واحدة (عفواً زوجتي ).
    وبعد أن عرف إخوتي من تكونين، اسمحي لي بأن أبين لهم من تكون .
    إننا نحن رجال المسلمين نرفع بأمهاتنا للدرجة العالية الرفيعة، وهذا حق علينا، وهو حق لا نقاش فيه.
    لكننا نحن رجال المسلمين لا نقبل النقاش في درجة الزوجة، إذا ما قيست بدرجة الأم، أتدرين لماذا ؟؟
    لأننا نشهد لفضائل أمهاتنا ونقول إنها الحق، ولكننا ننسى فضل زوجاتنا لنقول إنه الواجب.
    فهل كان واجباً على الزوجة أن تترك عشيرتها وأمها وأباها وأحبائها، لتفضل صحبة زوجها الحبيب.
    وهل كان واجباً أن تتقدم لخدمة الزوج طوال حياتها ( وكأن هذه الكلمة لا تعني لنا شيئاً ).
    وهل كان واجباً أن تعتني بأولادنا وأمهاتنا يوم يأتي الكبر والعجز.
    ولطالما حثتني نفسي بأمور أعظم من ذلك، إلا أنه آن الأوان بأن أحكم بين أمي وزوجتي.
    أمي الحبيبة: إنك لأشبه بقلبي الذي في صدري، به أحيا وبه أموت.
    فكيف لي أن أعيش من دونك، فأنتي قلبي.
    زوجتي الغالية: إنك لأشبه بدمي الذي يسري في عروقي، به أحيا وبه أموت أيضاً.
    فكيف لي أن أعيش من دونك.
    ولكن هل يستطيع الدم الذي في عروقي، أن يصل إلى أي خلية في جسدي( دون قلبي).
    لذلك:سيقولون أنني غبي، وكم من الرجال يقولون ذلك لأزواجهم
    وقد يقولون أنني لا أفقه شيئاً، وكم من الرجال يقولون ذلك لأزواجهم
    وقد يقولون إنني سخيف، وكم من الرجال قالو ذلك لأزواجهم
    إلا أنني قائلها: اسمحي لي يا أمي ويا زوجتي بأن أقبل كلتا قدميكما.
    واسمحوا لي يا نساء المسلمين الصالحات المؤمنات، بأن أتقدم باعتذار عن أي زوج قد أخطأ بحقكم.
    وكم من الرجال تثقل على ألسنتهم، وكم من الرجال يضربونهم بدل أن يكرموهم.
    إن الغاية من موضوعي هذا هو القيام بعملية إنعاش لذاكرة الرجال حتى لا تمحى منها أفضال الزوجة الكريمة.
    ولكل واحد منا كلمات باقية في ذاكرته وإن سؤل عن هذا الأمر كتب مما بقي لديه في ذاكرته .
    ويقولون : لا نقاش ، وكأن الكثير من الأفضال قد مسحت.
    ملاحظة : أعلن بذلك أنني قد أنهيت غايتي من موضوعي هذا ( فكم تعبت ) وسأعود إلى قولي المعتاد ( فهو أهون).
    الرد ممنوع
    والحمد الله


    0 Not allowed!

  8. #28

  9. #29
    عضو متميز

    User Info Menu

    الأم و الزوجة .. وجهان لعملة واحدة .

    فالأم بدأت زوجة و صارت أماً ..
    و الزوجة بدأت زوجة و ستصير أماً ..

    لا يمكن التفريق بينهما ..

    كلام صائب اخي الكريم ابو بكر
    اوافقك الراي
    فلا يمكن التفريق بينهما لان الام هي زوجة اولا ثم ام ولكن الجميع يضع الام في المقام الاول لان الله وصي بالوالدين وبين فضلهما والرسول حين سئل "من احق الناس بصحبتي" قال امك ثم امك ثم امك
    فلذلك وجب علينا تكريم امهاتنا لان الزوجاتة سياتي من يكرمهن حين يصبحن امهات
    شكرا علي الموضوع الرائع
    بارك الله فيك


    0 Not allowed!

  10. #30
    عضو فعال

    User Info Menu

    امك ثم امك ثم امك ثم ابوك


    سمعت ان هناك امرأه تبكي في اخر عمرها قيل لها مايبكيكي قالت وضعت لي زوجة ابني
    اكلا بدون لحم بل عظم فقط وتؤكد انه لم يبكيها العظم والاكل وانما قالت الذي ابكاني ان العظم
    الذي وضع لي في الاكل نفس العظم الذي وضعته لأم زوجي في ذلك الزمن
    كماتدين تدان



    0 Not allowed!

صفحة 3 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •