:جديد المواضيع
النتائج 1 إلى 5 من 5

حكايتي مع التكييف !!

  1. #1
    عضو شرف

    User Info Menu

    Wink حكايتي مع التكييف !!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    إخواني الكرام أعضاء قسم التبريد والتكييف ...:)
    إليكم هذه الحكاية المنقولة من احد المواقع ، وهي حكايتي مع التكييف ده غير فيلم حكايتي مع الزمان ، كما يقول الكاتب ، فاتمني ان تغير هذه الحكاية من طبيعتنا في الحياة العملية والواقعية والحقيقية ...

    [LINE]hr[/LINE]

    عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال :
    ( من سرهُ أن يلقى الله غدًا مسلمًا فليُحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادى بهن، فإن الله شرع لنبيكم سُنن الهُدى، وإنهُن من سنن الهُدى، ولو أنكم صليتم في بيوتكم كما يصُلي هذا المتُخلف في بيته لتركتم سُنةً نبيكم، ولو تركتم سنُةً نبيكم لضللتم، وما من رجل يتطهر فيُحسن الطَهور، ثم يعمد إلى مسجد من هذه المساجد، إلا كتب الله له بكل خطوة يخطوها حسنة، ويرفعه بها درجة، ويحط عنه بها سيئة، ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا مُنافق معلوم النفاق، ولقد كان الرجل يؤتى به يُهادى بين الرجلين، حتى يُقام في الصف ) صحيح مُسلم

    [LINE]hr[/LINE]

    أترككم مع الحكاية ...





    0 Not allowed!
    إن تصدق الله .. يصدقك


    من ترك شيئاً لله .. عوضه الله خيراً منه



  2. #2
    عضو شرف

    User Info Menu

    Wink حكاية حقيقية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هذا الموضوع ليس شخصياً على قدرة ما هو يتعلق بظاهرة متفشية في الشعب المصري وهي عدم الأحساس بقيمة الوقت بالإضافة إلى درجة إتقان العمل والكروتة والفهلوة واللكلكة الموجودة عند الكثيرين ...

    وتعود احداث القصة إلى عام 1945 إبان الحرب العالمية الثانية ... عندما قررت شراء تكييف جديد وسبق أن أستشرتكم في النوعيات الجيده منها في مصر قبل نزولي إجازة .. وقمت بجمع معلومات جيدة عن الانواع وأستقريت على شراء تكييف من نوع " كاريير " و بعد ما نزلت بيومين زرت فرع شركتنا بمصر وسألتهم عن أفضل موزع لهذا النوع فنصحوني بشركة كبيرة موجوده في شارع مكرم عبيد وهي بالمصادفة قريبة جداً منهم ( فركة كعب ) المهم جابولي غدا من عند " كوك دوور " وحلينا من عند " المالكي " وبعدين خطفت رجلي لشركة التككيف وقابلوني بشكل جيد وجابولي حاجة ساقعة من أم جنية وتعاقدت على الجهاز المطلوب وحسب العقد فإن التوريد والتركيب سيتم خلال 48 ساعة .. والحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه الموضوع ده أستغرق 17 يوم !!!!!! ..

    مش بأقول لكم الوقت والأيام ربنا مبارك فيها في مصر ..

    - قالوا لي أول حاجة إن التوريد هايتم بكره وبعد بكره التركيب .. اتصلت بهم بكره الساعة 11 ص الراجل بتاع المبيعات قال لي العربية طلعت من المخزن خلاص ومعاها البضاعة وهما في الطريق إليك ( بيني وبينهم بالكثير قوي نص ساعة قول ساعة لو خدوا الطريق الزراعي والإشارات كانت حمرا والريس كان معدي ) .... إتربطت في البيت لحد المغرب بالظبط .. أتصلت تاني .. إيه يابني العربية دي طالعة من حلايب وشلاتين ولا إيه ؟ .. فرد وقال لي أصل المخزن في الهرم معليش يا بيه أصبر شويه .. إستنيت تاني .. واتصلت تاني قال لي معليش مش هانقدر نورد النهاردة .. أنتظر لبكرة .. فقلت له طب يا كذاب ليه قولت لي إن العربية في الطريق إليك ... أعتذر وأتأسف وبكى بين يدي ... فقلبي حن ومشيت الأمور .. أنتظرت اليوم اللي بعده ولغيت مواعيدي وكل شويه إبن مصر يتصل ويقولي فينك يابني أقوله أصل عقبال عندك بأركب تكييف والناس في الطريق وهافضالك يا باشا... نفس الموال بتاع أمبارح طول اليوم إتصالات وهما بيثبتوا في ويقولوا لي في الطريق في الطريق .. لقيتهم جايين الساعة 10 بالليل .. فأول حاجة سألت السواق .. يابني هي الهرم نقلوها بقت في السلوم عند شعنونة ؟ فقال لي هرم إيه ؟.. قولت له إنتوا مش مخازنكم في الهرم .. قال لأ المخازن في مدينة نصر جنب الشركة لزق ... شوفتوا إزاي ؟

    - تاني يوم جاء فريق التركيب المرعب .. وهوب بالصلاتو عالنبي ماخدوش ساعة وكانوا ظبطوا المسائل وكل شيء تمام وجربوه .. ماكنش التبريد بتاعه مظبوط وقولت يمكن الفريون لسه هايطلع في المواسير والحركات دي ويا واد إسكت وماتبقاش مُحدث نعمة وعمرك ما شفت تكييف وكفاية إن بقى عندك حاجة متركبة في السقف وعامله منظر... قعدت يومين في عذاب والفريون لسه ماطلعش في المواسير والهواء خارج وكأني مركب شواية فراخ مش تكييف وكل ما أشوف تكييف عند حد أحسده وأقول يامنتوا متهنيين يا اهل البندر .. وكل الناس متكيفه إلا انت يا س س مكتوب عليك تعيش وحيد وتموت فريد .. المهم سافرت المصيف عشان أنسى الموضوع وأريح أعصابي .. قعدت أسبوع ورجعت الشقة .. أشتغل يابا الحاج تكييف .. أبداً والله مانا شغال ... وبالفعل إنتقل إلى رحمة الله .. مات قبل ان يولد .. يعني وهو لسه جنين ... اتصلت عليهم وقولت لهم تعالوا شوفوا الجثة اللي عندي اللي فلوسها لسه مابردتش يا جبابرة .. المهم جم بعد 3 أيام .. وكانت لجنة فنية مكونة من عدد واحد مهندز وأتنين فنيين .. وقالوا معليش يا بيه الكمبروسور محروق .. قولت له نعم ؟ هو احنا لسه عملنا حاجة ده لسه بيلين يابني.. قال دي غلطة المصنع .. قولت له مصنع إيه ؟ ده لو ورشة حدادة بيبقى عندهم حاجة إسمها quality assurance تسمع عنها ؟ الراجل بلم . فقولت له يعني عدم اللامؤخذه قبل ما الورشة بتطلع حتة شغل بيجربوها الأول شغالة ولا ميتة .. فقال لي على العموم إحنا هانغيرهولك على حسابنا ...

    - ماستنتش أنا بقى وروحت تاني يوم شركتنا إتغديت كباب وكفتة عندهم من عند " أبو علي " على حسابهم طبعاً ... وقولت أخطف رجلي لحد شركة التكييف اهزأهم شويه عشان اهضم ..فاعتذروا لي وجابولي حاجة ساقعة زي الأولانية من أم جنية برضوا .. ووعدوني إنهم هايطلعوا لجنة تاني تكتب تقرير نهائي لتغيير التكييف كله .. إلى هنا وإنفجرت فيهم وهاتك يا شتيمة من المنقي خيار وقولت لهم أومال اللي بعثتوه إمبارح ده كان إيه ... مهندس مراجيح ؟ وقولت لهم ماليش دعوة انتوا تروحوا تشيلوا البتاع بتاعكم ده وتجيبوه هنا تعملوا عليه تقارير تعملوا عليه شوربة الـ Paper Work ده مش شغلي أنا .. فجابولي حاجة ساقعة تاني عشان اهدأ.. ووعدوني إن التوريد هايتم خلال يومين بالكتير .. وصدقت وبراءة الأطفال في عيني ... كل ده وإبن مصر عمال يتصل وعايزنا نتقابل لأن الاجازة قربت تخلص .. وانا أقوله أنا خلاص كبرت في دماغي ويا أنا يا هما ..

    - المهم عدى يوم والتاني وما فيش حاجة جت وهما عمالين بينيموا في الزبون ويقولولي أسباب واهية .. اليوم الثالث خلاص بقى طفح الكيل وكلمت مدير الشركة وقولت له قسماً عظماً وأيمانات مغلظة التكييف ده لو ماجاش النهاردة قبل الظهر أقسم بالله هارمي الجثث اللي عندي دي من خامس دور وإبقوا تعالوا لموها من الشارع وهاجي أخد فلوسي وأوريكوا شغلكم ..

    - وبالفعل ما فيش نص ساعة جه التكييف الثاني زي الفريرة ( ناس ما بتيجش إلا بالعين الحمرا ) ....

    - وجم بتوع التركيب تاني يوم .. وظبطوا المسائل وأتكيفت وكل شيء بقى تمام

    - .... إستنوا ما فيش حد يروح لسه في جزء تاني وأخير ...

    يُتبع



    0 Not allowed!
    إن تصدق الله .. يصدقك


    من ترك شيئاً لله .. عوضه الله خيراً منه



  3. #3
    عضو شرف

    User Info Menu

    Wink بقية الحكاية !

    الموقف الآن أصبح معقد ... عندي جثتين هامدتين مرميين على الأرض وزاحمين المكان واللي رايح واللي جاي يلطش فيهم . حيث إن بتوع التركيب مسئولين عن التركيب فقط فما أخدوش التكييف اللي طلع محروق.. أما المسئول عن إنه ياخد القطع اللي عندي دي هما بتوع المخازن .... مر يوم والثاني وأسبوع ودخلنا في الثاني وفاضل على سفري يومين وأنا أتصل كل يوم ياخوانا تعالوا شيلوا الجثث دي .. واهددهم والله لو مش حرام انا كنت كتمت عليهم وقفلت الشقة وإبقوا قابلوني ... وهما يقولوا حاضر العربية هاتجيلك ومش عارف إيه .. واللي كان مصبرني إن الواد عمر كان واخدها لعبة وعمال يخلع في الخراطيم بتاعة التكييف ويطلع فوق الكراتين وعاملها ملاهي.

    - المهم في اليوم قبل الأخير لسفري صحيت من النوم الصبح على صوت زوجتي وهي عماله تهزأ في بتوع الشركة اللي أتصلوا يشوفوا إحنا موجودين ولا لأ عشان ييجيوا يشيلوا الجثث .. فلقيتها عماله تديهم في جنابهم لأننا بقينا في الوقت الحرج وخلاص هانسافر ونسيب الشقة ... وفين وفين جم اخدوا المطلوب ...

    الخلاصة بقى عشان طولت عليكوا .. هو إني كنت كل اللي باطلبه منهم إنهم يقولوا الحقيقة ولما يكونوا هاييجوا إن شالله بعد سنة أبقى عامل حسابي أفضل ما يقولوا خلاص إحنا في الطريق والاقيهم جايين بعد 3 أيام ... وكلمتهم كثير عن المصداقية والضمير وعدم إستخدام الفهلوة في كل شيء لأني أخذت إنطباع سيء عنهم حتى ولو كانوا شركة كبيرة وبالتأكيد هانقل الإنطباع ده لأي حد هايسألني .. لكن الظاهر إني كنت بأذن في مالطة وكل اللي كان يسمع حكايتي مع التكييف يغلطني انا ويقول لي إنسى بقى الطباع اللي إتعلمتها بره دي.. إنت فى مصر يعني اللي يقولك جاي الظهر يبقى وإنت مغمض توقع إنه هاييجي العشا .. واللي يقولك جاي بكره يبقى فيها إسبوع ... وبقيت أنا الغلطان وأنا اللي جاي من كوكب زُحل .

    - حاجة تانية غريبة حصلت ... وهي إني ماكنتش عامل حسابي في تركيب مواسير صرف للمياه الناتجة عن التكثيف أثناء عمل التكييف .. وبالتالي الفنيين ركبوا خرطوم طويل وأول حاجة عملوها إنهم راحوا راميينه ناحية الشارع عشان يرمي المياه على عباد الله سواء الجيران او اللي ماشيين في الشارع .. فكنت باحسب إن العملية بسيطة ففوجئت خلال يوم ببركة مياة تحت البيت ... فروحت فكرت وجيبت " جركن " مياه سعة 25 لتر قد الداهية وحطيته في البلكون وحطيت الخرطوم فيه .. أفاجأ بقى إنه بيتملي كل يومين وأوقات كنت أنسى أشيله لسكبه في الحمام لبضعة ساعات فقط وألاقي البلكونه بقت بحر ... وذلك لأن نسبة الرطوبة عالية في مصر وعشان كده بتخرج على هيئة مياه وده غير جو الرياض الجاف فمافيش نقطة مياه بتخرج من التكييف... المهم بقى إن كل اللي يعرف كده يستلمني وهاتك يا ضحك وتريقه وإيه الجنون اللي انا باعمله ده .. وما تعمل زي كل الناس يا أخي وإرمي الخرطوم ينقط في الشارع .. وبطل بقى التزمت اللي إنت فيه ده .. وأشياء من هذا القبيل ..

    فهل أصبح إحترام المواعيد وإتقان العمل والخوف على شعور الناس والجار هو التزمت والحنبلية زي ما بيقولوا ؟




    0 Not allowed!
    إن تصدق الله .. يصدقك


    من ترك شيئاً لله .. عوضه الله خيراً منه



  4. #4
    عضو متميز

    User Info Menu

    Angry لا حياة لم تنادي !

    درجة إتقان العمل والكروتة والفهلوة واللكلكة

    كلمات سببت الهلاك لهذه الأمة, نحن في عصر رغبة المال دون عمل
    فلا يفكر البعض ولو لثوانٍ معدودات, أن الله يبارك في اليد العاملة
    إذا نظر الإنسان من الجانب الديني والدنيوي لضرورة إتقان العمل والإجتهاد على حسن الإخراج له
    لأصبحنا دول العالم الأكثر تقدماً
    ولكن كما هي حال هذه الأمة
    لا حياة لم تنادي
    تحياتي



    0 Not allowed!

  5. #5
    عضو فعال جداً

    User Info Menu

    ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه الله عليك والله قسما بالله ضحكتني كتير هههههههه
    بس بتعرف انا اخوك من سوريا ومعك حق مية بالمية الناس نسيت الضمير وقول الرسول الكريم ( ص ) إذا عمل احدكم عملا فليتقنه حسبي الله ونعم الوكيل


    0 Not allowed!

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •