كان الشاعر المصري الكبير حافظ إبراهيم الملقب بشاعر النيل، ظريفا خفيف الدم وابن نكتة. فقال إنه ركب الترام فجاءه أحد الناس البسطاء يرجوه أن يقرأ له خطابا، فقال له حافظ إبراهيم: لا أعرف القراءة، فنظر إليه الرجل البسيط وقال له: لا تقرأ وترتدي الطربوش! فخلع حافظ إبراهيم الطربوش ووضعه على رأسه: اقرأ أنت!