الحمدلله . ان للحب كما قيل عشرة مراتب منها العشق والحب والخله أعلاها هي مرتبة الخله لأنها مرتبة يسري فيها المحبوب خلال القلب والجسد ويخالل شغاف القلب .هذا بالنسبة للانسان

ولكن الله سبحانه وتعالى قد اتخذ ابراهيم عليه السلام خليلا له قال تعالى في سورة النساء (واتخذ الله ابراهيم خليلآ) أي أحب الله تعالى إبراهيم أعلى مراتب الحب

وقد روى البخاري في صحيحه عن عمرو بن ميمون رضي الله عنه أن معاذا رضي الله عنه لما قدم اليمن ، صلى بهم الصبح ، فقرأ : { واتخذ الله إبراهيم خليلا } . فقال رجل من القوم : لقد قرت عين أم إبراهيم


نعم لقد قرت عين ام ابراهيم اذ اتخذ الله ابنها خليلآ .

ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:إن الله اتخذني خليلا ، كما اتخذ إبراهيم خليلا
رواه مسلم

قال الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله" ما مختصره" لذلك نقول بخطأ الذين يقولون إبراهيم خليل الله وموسى كليم الله ومحمد حبيب الله .

هم يجحفون حق النبي صلى الله عليه وسلم إذ أن المحبه أقل درجة من الخلة والمعلوم أن محمد صلى الله عليه وسلم هو أفضل الانبياء والرسل وهو سيد ولد آدم .ولذلك اذا كان يقصد الحبيب اليه لا ننكر عليه أما اذا كان يقصد الحبيب الى الله فننكر عليه

ولا نعلم فيما نعلم أن من البشر أحدآ قد اتخذه الله خليلآ الا محمد صلى الله عليه وسلم وابراهيم صلى الله عليه وسلم.إنتهى اختصار كلامه رحمه الله

غير أن محمدآ صلى الله عليه وسلم ينبغي أن يكون خليل كل إنسان عن ابي هريرة رضي الله عنه قال :- أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث : بصيام ثلاثة أيام من كل شهر . وركعتي الضحى . وأن أوتر قبل أن أرقد

فنرى ان ابى هريرة رضي الله عنه قد نعت الرسول صلى الله عليه وسلم بخليلي في اكثر من حديث . ثم ان الرسول صلى الله عليه وسلم قد أحب ابى بكر رضي الله عنه اعلى مراتب المحبه بين الناس وهي محبة أخوة الدين .عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم( لو كنت متخذا من أمتي خليلا ، لاتخذت أبا بكر ، ولكن أخي وصاحبي
).


الآن أريد أن أنبه على موضوع مهم قد انتشر في الآونه الاخيره وهي ظهور شعارات (إلا الحبيب) بسبب الاساءة المستكره الى رسول الله صلى الله عليه وسلم

وفيها من الخطأ ما فيها

أولآ ) تسمية الرسول صلى الله عليه وآله وسلم بالحبيب وهذا خطأ محض, لأن الناس قد اتخذوا كلمة الخليل علم على إبراهيم عليه السلام وهو خليل بلا شك ولكنهم اتخذوا كلمة الحبيب علم على محمد عليه الصلاة والسلام وهذا لا يصح اذ انه خليل الله

ثانيآ ) أن يقال الا الحبيب والا كما نعرف هي أداة إستثناء تستثني ما بعدها من حكم ما قبلها ومعناها نقبل الاساء الى كل شئ الا الاساءة الى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا خطأ لا شك فيه

إذ أننا لا نقبل الاساءة الى الرسول صلى الله عليه وسلم ولا الاساءة الى القرآن الكريم ولا الاساءة الى المسلمين ولا التعدي و محاولة تشبيه الذات الالهيه او تعطيل احد صفات الله عز وجل الثابته ... وغيرها من انواع التعدي والاساءة التي لا نقبلها تمامآ .

ولكن الصواب ان يقال انصروا الخليل او يقال لا نقبل الاساءة الى الخليل .. أو غير ذلك من العبارات اللائقة