:جديد المواضيع
النتائج 1 إلى 5 من 5

المؤتمر العالمي لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم

  1. #1
    V.I.P

    User Info Menu

    المؤتمر العالمي لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

    دعت مؤسسة (الإسلام اليوم) التي يشرف عليها الشيخ سلمان بن فهد العودة إلى مؤتمر عالمي لنصرة النبي محمد - صلى الله عليه وسلم- يُقام في مملكة البحرين في أواخر مارس المقبل في الفترة من (22-23) صفر 1427هـ. وقد تبنت مؤسسة (الإسلام اليوم) المؤتمر، بالإضافة إلى أربع هيئات إسلامية أخرى، وهي الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يرأسه الشيخ يوسف القرضاوي، والندوة العالمية للشباب الإسلامي بالرياض ممثلة بأمينها العام الدكتور صالح الوهيبي، وجمعية الأصالة في البحرين التي يشرف عليها الدكتور عادل المعاودة. واللجنة العالمية لنصرة خاتم الأنبياء صلى الله عليه وسلم.
    وقد أكد الشيخ سلمان العودة حرص المؤتمر على الشمولية، وتمثيل كل الفعاليات والجهات الإسلامية في العالم العربي والإسلامي، كما سيُدعى إليه المشايخ والمفتون الرسميون والمستقلون، كفضيلة الشيخ يوسف القرضاوي، وشيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي، ووزير العدل الموريتاني السابق الشيخ عبد الله بن بيه، والداعية يوسف إسلام، والداعية عمرو خالد. إضافة إلى رؤساء المراكز الإسلامية في أوروبا وأمريكا.
    ومن المقرر أن يتناول المؤتمر ثلاثة محاور بالبحث والمناقشة:
    أولاً: ظاهرة الإساءة للنبي صلى الله عليه وسلم، ويشتمل هذا المحور على مجموعة من العناصر منها: بيان حجم الإساءة للرسول في الغرب وأسبابها، وبيان صورة الإسلام لدى الغرب، وتحرير مفهوم حرية التعبير واحترام الأديان والمقدسات.
    ثانياً: إستراتيجية نصرة النبي الكريم - صلى الله عليه وسلم - ويناقش هذا المحور استخلاص عناصر القوة والإيجابية في ردود فعل المسلمين، وتحديد المنظومة القانونية للنصرة، والتشريعات المطلوبة لضمان حقوق الجاليات المسلمة، وكيفية التنسيق والتكامل فيما بين المؤسسات الإسلامية.
    ثالثاً: الآليات والمشروعات العملية للنصرة، ويستطلع هذا المحور الآليات التي يمكن توظيفها في نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم سياسياًً وإعلامياً واقتصادياً، وفكرياً ودعوياً.
    كما سيناقش المؤتمر مجموعة من الأبحاث وأوراق العمل المقدمة من العديد من الشخصيات المدعوة، كل حسب تخصّصه. ويسعى المؤتمر إلى مدّ الجاليات الإسلامية بمشاريع قوانين مقترحة تضغط بها الجاليات على أصحاب القرار السياسي في الدول الغربية، للمطالبة بتنفيذ القوانين الدولية التي تحض على احترام الأديان، خاصة مع تصاعد العنصرية والكراهية في الغرب ضد المسلمين.
    ويسعى المشاركون في هذا المؤتمر - والذي من المتوقع أن تنقل جلساته الافتتاحية والختامية على الهواء مباشرة- إلى الخروج بتوصيات عملية ورؤية موحدة لمشروع نصرة النبي -صلى الله عليه وسلم- بالإضافة إلى إنشاء لجنة للتواصل بين العالم الإسلامي والدوائر الغربية، واقتراح ورش عمل متنوعة تُقام في الكثير من البلاد الإسلامية من أجل تفعيل النصرة.
    ويحدد الدكتور خالد العجيمي ـ الناطق الرسمي باسم المؤتمر العالمي لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم ـ هدف المؤتمر بأنه وضع رؤية موحدة لترشيد العمل الشعبي واستثماره، وتحديد الآليات والأولويات عن طريق لجان متخصصة في رد الإساءة والتعريف بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ومخاطبة المفكرين الغربيين والمؤسسات الإعلامية الغربية.
    وأشار العجيمي إلى أن هذا المؤتمر يأتي كرد إيجابي على بعض الخطوات الفردية المتسرعة التي دعت إلى الحوار مع الدنماركيين وإنهاء المقاطعة، وإيقاف التحرك الشعبي. لافتاً إلى أن الحوار آلية من آليات نصرة النبي صلى الله عليه وسلم التي تحددها الرؤية العالمية الموحدة بعد انتهاء المؤتمر.
    وأكد على ضرورة أن تكون خطوات مناصرة النبي صلى الله عليه وسلم مدروسة، ومبينة وفق خطة ورؤية مؤسسية تعتمد على التنسيق والتعاون بين رموز العمل الشعبي المؤثر، ولا تستسلم للضغوط الدبلوماسية، أو لضغوط منظمة التجارة العالمية.
    ويضيف العجيمي: كما سيسعى المؤتمر العالمي بالتعاون مع منظمة المؤتمر الإسلامي من أجل إدراج قانون دولي يجرم الإساءة إلى الأنبياء والأديان السماوية.
    وفي سياق متصل، أكد فضيلة الدكتور العودة في مؤتمر صحفي عقد بالرياض أنه لا تعارض بين "مؤتمر كوبنهاجن للحوار الديني والحضاري" -الذي جاء استجابة لدعوة الداعية عمرو خالد، وعقد يومي 9 و10 مارس الجاري برعاية الحكومة الدنماركية- وبين "المؤتمر العالمي لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم"، وقال: يمكننا تسمية رحلة عمرو خالد إلى الدنمارك بالاستكشافية واستطلاع الأوضاع.

    جريدة الوطن السعودية - الجمعة 17-2-14126هـ

    للمزيد من الأخبار:
    http://www.nusrah.org/new/news_page.php


    وهذا موقع المؤتمر:

    http://www.nusrah.org/new/index.php


    0 Not allowed!

  2. #2
    عضو فعال

    User Info Menu

    اللهم اجعل هذا المؤتمر بدايه القوميه للتوضيح للعالم من هم المسلمون.


    0 Not allowed!
    [frame=13 70][glint]ويوم يعض الظالم على يديه يقول ياليتنى اتخذت مع الرسول سبيلا ياويلتا ليتنى لم اتخذ فلانا خليلا لقد اضلنى عن الذكر بعد اذ جاءنى وكان الشيطان للانسان خذولا وقال الرسول يارب ان قومى اتخذوا هذا القران مهجورا[/glint][/frame]




  3. #3
    V.I.P

    User Info Menu

    بدء أعمال المؤتمر العالمي لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم

    المنامة – المركز الإعلامي


    بدأت مساء يوم أمس الأربعاء فعاليات المؤتمر العالمي لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم في العاصمة البحرينية المنامة برعاية النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الشؤون الإسلامية الشيخ عبد الله بن خالد الخليفة، الذي أكد في كلمته التي ألقاها بمناسبة الافتتاح أن الشعوب إذا اجتمعت لإصلاح شأنها استطاعت أن تؤثر في العالم، مطالباً المؤتمرين بالاستمرار في نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم وتفعيل موضوع النصرة، ومطالباً الشعوب الإسلامية أن تلتف حول خطط المؤتمر لنصرة الرسول عليه السلام، مشيراً في ذات السياق إلى أن الاستهزاء بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم لم يكن الأول، فقد استهزء بالرسل من قبل.
    وطالب الشيخ يوسف القرضاوي في كلمته بحشد جيوش من الدعاة والإعلاميين للدفاع عن الرسول عليه السلام والتعريف في بسيرته، مبينا أن هذا المؤتمر يعتبر بداية انطلاقة جديد لنصرة رسول الله وأن يكون دائما،ً مؤكدا على ضرورة ان يكون للمؤتمر أمانة عامة ويقوم بوضع الخطط والمرجعية العلمية.

    وأشاد الدكتور سلمان العودة بالحشد الكبير لنصرة الرسول عليه السلام، والعدد غير المتوقع، موضحاً ، مطالباً أن يكون الاجتماع على مستوى الحدث، مشيدا في ذات السياق واشاد بالتجاوب الرسمي الذي جسد الموقف الشعبي، والغضبة لرسول الله عليه السلام ،الذي تمثل في اتخاذ خطوات من بعض الدول كانت كرد فعل قوي ضد الإساءة للرسول،.
    وفرق العودة بين الموقف المتعقل لبعض الغربيين الذين استنكروا الرسوم المسيئة ومنعوا وسائل الإعلام من نشرها، وبين مواقف المتطرفين "الذين يريدون تأجيج الصراع وافتعال الأزمات" وقال مطالباً نحن أن يتحول الغضب الشعبي لحركة للتصنيع في العالم الإسلامي لتشمل الصناعة كل مايحتاجه المسلمون، وتفعيل التجارة البينية بين المسلمين، إلى جانب استثمار الإمكانات لسد الاحتياجات في الغذاء، مشددا على أن العالم الإسلامي في أشد الحاجة لخوض المعركة بإمكاناته وقدراته، لا بمواقف الآخرين.

    من جانبه تساءل النائب الثاني للبرلمان البحريني في كلمة الجهات الداعية ، تساءل أسباب الجرأة على الأمة والمقدسات الإسلامية من قبل الغير، موضحاً أن من أسباب هذه الجرأة جرأة بعض أبناء المسلمين فيما يكتبونه في وسائل إعلام المسلمين، مؤكداً أن من أسباب احترام المسلمين، احترامهم لأنفسهم أولاً والأخذ على أيدي المسيئين من أبناء المسلمين.
    وأكد الرئيس السوداني السابق المشير عبد الرحمن سوار الذهب في كلمة المشاركين على أن الصحوة الإسلامية سوف تستمر لتقود إلى تجمع الأمة وتجميع المسلمين على كلمة سوءا لنبذ الخلاف وموجها التحديات، مطالباً بمواجهة التحدي وتوظيف كافة الإمكانات واتخاذ الخطوات الفاعلة لمواجهة "التحدي السافر" على معتقدات المسلمين، مشدداً في ذات السياق على أن الصورة الغربية المغلوطة عن الإسلام جاءت بسبب إساءات بعض المسلمين للمسلمين أنفسهم وتشويههم للإسلام.

    من جانبه أشار وزير العدل الموريتاني السابق الشيخ عبد الله بن بية في كلمة جانبية على هامش افتتاح المؤتمر الذي حضره ما يزيد عن 500 شخص، أن إيجاد قانون لتجريم الإساءة للديان – الأنبياء مهم، موضحاً وجود سوابق لإصدار مثل هذه القوانين ففي سنة 1996م كانت المحكمة الأوروبية قد حكمت بعدم شرعية عرض فيلم يسيء للسيد المسيح عليه السلام وهذا يدل على أن الغرب له مقدسات وكذلك عدم معاداة السامية وكذلك من ينكر الهولوكوست .
    وقال إن حرية الرأي والتعبير لدى الغرب ليست مطلقة فيمكن أن ننتظر من الغربيين أيضاً أن يعمموا ذلك ليشمل المقدسات الإسلامية وأن لا يكون خاصاً بهم .
    وقال الشيخ محمد بن بشار الفيضي المتحدث الرسمي باسم هيئة علماء المسلمين في العراق إن المؤتمر فرصة كبيرة لتشارور بين علماء الأمة ومفكريها للوقوف أمام هذه الهجمة الشرسة ضد المسلمين ، أو ما يطلق عليه بـ "فوبيا الإسلام" ، والتي وصلت إلى حد التهجم على رسول الله والإساءة إليه ، برسوم سيئة تنم عن عقلية حاقدة ، وعنصرية بغيضة ، ولقد كان رد الفعل الإسلامي قوياً وإيجابياً ومتحضراً ، وعبر عن قوة الحدث ، ووجه رسالة قوية لمن أساءوا إلى رسول الله ، والحكومات التي رفضت الاعتذار عن الإساءة ، وجعلها تدفع الثمن باهظاً من خلال المقاطعة الاقتصادية التي كبدت الاقتصاد الدنماركي اكثير .
    وطالب الشيخ الفيضي بأن يعقد بعد هذا المؤتمر مؤتمراً غسلامياً عالمياً ، يناقش قضية استهداف مساجد المسلمين ، والتعدي عليها وانتهاك الحرمات ، واستهداف كتاب الله وتمزيقه ، الذي رأيناه في صور واضحة ومؤثرة ، وقال الشيخ الفيضي : لقد جئنا من العراق لنشارك أخواننا العلماء في هذا المؤتمر في نصرة رسول الله ، رغم ما نعانيه من مشكلات الاحتلال وأوضاع صعبة .
    وقال الشيخ حسان موسى رئيس الأئمة بالسويد وإمام وخطيب مسجد الشيخ زايد ن وعضو المجلس الأوروبي للإفتاء : أن الغضبة الشعبية التي اندلعت في أرجاء العالم الإسلامي كانت عبارة عن رد قوي أذهل الأوروبيين الذين فوجئوا بالأمر ، وقال : لقد بات التساؤل في الشارع الأوروبي لماذا هذه الغضبة العارمة ؟! وأخذوا يتساءلون لماذا رسول الله ؟!
    وقال الشيخ موسى : علينا أن نستثمر هذه اغضبة الشعبية بالتعريف برسول الله ، لأن لدينا فرصة تاريخية في التوجه للرأي العام الأوروبي والغربي بصفة خاصة أن نعرفهم بشخصية رسولنا الكريم وسيرته ، العطرة وشريعة الإسلام ، وهذا هو الرد الفعلي ، بكم من المعلومات بسيطة ومؤثرة للتعريف بشخصية الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.


    منقول عن موقع المؤتمر


    0 Not allowed!
    التعديل الأخير تم بواسطة الشخيبي ; 2006-03-23 الساعة 09:44 AM

  4. #4
    V.I.P

    User Info Menu

    نــص قرارات وتوصيات للمؤتمر

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمد وعلى آله وصحبه، أما بعد:
    فقد انعقد - بفضل الله وتوفيقه - (المؤتمر العالمي لنصرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم) في مملكة البحرين في 22ـ23/2/1427هـ (الموافق 22ـ23/3/2006م). وقد دعت إليه المنظمات الآتية:
    1- الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
    2- جمعية الأصالة في مملكة البحرين.
    3- مؤسسة الإسلام اليوم .
    4- الندوة العالمية للشباب الإسلامي .
    5- اللجنة العالمية لنصرة خاتم الأنبياء صلى الله عليه وآله وسلم

    وقد استجاب للدعوة وحضر المؤتمر أكثر من (300) عالم وداعية ومفكر من أقطار شتى. وبعد مداولات مستفيضة رأى المؤتمرون أهمية استمرار انعقاده بصفة دورية للتشاور وتبادل الآراء بين علماء الأمة الإسلامية ودعاتها ومفكريها فيما يجد من الأحوال والقضايا التي تهم المسلمين في نصرة نبيهم ، والتباحث في نهضة الأمة وإصلاح أحوالها لتؤدي دورها في النصرة.
    ولتحقيق ذلك قرر المؤتمر ما يلي:

    أولاً: القرارات:
    1- إنشاء (المنظمة العالمية لنصرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم) لتكون هي الإطار الجامع والمنظم لاستمرار المؤتمر وتواصل أعماله. ويعدّ هذا المؤتمر اللقاءَ التأسيسي لها. وتنبثق أمانتها العامة عن المؤتمر وتتولى استكمال إعداد رؤية المنظمة وأهدافها ولوائحها ومكاتبها المتخصصة. ويتبع المنظمة بصفة أولية أربعة مكاتب هي:
    • (مكتب النصرة الاقتصادية): يتولى شؤون المعلومات والدراسات الاقتصادية ويكون مرجعية موثوقة لأعمال النصرة الاقتصادية التابعة للمنظمة كالمقاطعة وغيرها.
    • (مكتب النصرة القانونية): يتولى المتابعة القانونية والقضائية لكل من يسيء إلى الإسلام وكتابه العظيم ورسوله الكريم صلى الله عليه وآله وسلم، ويسعى لاتخاذ التدابير القانونية لمنع الإساءة وتجريم مرتكبيها، ويكون مرجعية موثقة لأعمال النصرة القانونية التابعة للمنظمة.
    • (مكتب التنسيق والاتصال): يتولى تنسيق أعمال النصرة بين الجمعيات والمؤسسات ذات العلاقة في الدول المختلفة والقيام بمهمة التواصل والحوار مع غير المسلمين.
    • (المكتب العلمي والإعلامي): والذي يتولى القيام بالمهام العلمية من دراسات وبحوث ، وكذلك الإعلامية من ندوات وبرامج مهمة تبرز أعمال النصرة في العالم كله.
    2- إنشاء (الصندوق العالمي لنصرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم) التابع للمنظمة، لتمويل مشروعاتها وأنشطتها. وتعدّ التبرعات التي وردت لهذا المؤتمر بداية تأسيس الصندوق.

    ثانياً: : النتائج والتوصيات:
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:
    إن المؤتمر العالمي لنصرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم يشكر مملكة البحرين على استضافتها للمؤتمر، كما يشكر الجهات والمؤسسات الداعية للمؤتمر، وجميع الذين شاركوا.
    وقد وصل المؤتمر إلى جملة من النتائج والتوصيات:
    1. يشيد المؤتمر بالوقفة الشجاعة للأمة المسلمة دفاعاً عن النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم، ويوصيها بالاستمرار والثباتِ، مع توسيع دائرةِ النصرةِ عبر تفعيل الوسائل السلمية الأخرى.
    2. يستنكر المؤتمر الإساءة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم عموما بأي صورة ومن أي جهة وفي أي بلد. ويطالب باعتذار ثقافي يتم بموجبه نشر الصورة الصحيحة للإسلام ونبيه محمد صلى الله عليه وآله وسلم ودوره العظيم في صناعة الحضارة الإنسانية.
    3. يوجه المؤتمر الشكر لكل الحكومات والمؤسسات والهيئات والشخصيات العالمية التي تفاعلت مع الأحداث ووقفت موقفاً كريماً برفض نشر الصور، أو عاقبت من نشرها، أو اعتذرت عن نشرها تقديراً واحتراماً لمكانة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومشاعر المسلمين.
    4. يؤكد المؤتمر أن العلاقة بين المسلمين والغرب لا ينبغي أن تقوم على الصراع ، بل على العدل والاحترام المتبادل وحفظ الحقوق كما يدعو المؤتمر إلى فتح الحوار الإيجابي.
    5. يدين المؤتمر ردود الأفعال المخطئة التي تمثلت في حرق بعض دور العبادة والمنشآت وإتلاف بعض الممتلكات لخروجها عن هدي الإسلام، ويوصي المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها باعتماد ضوابط النصرة الصادرة عن المؤتمر، والابتعاد عن ردود الأفعال غير المنضبطة حتى لا تسيء إلى صورة الإسلام الحضارية ونبيّه الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم.
    6. يدعو المؤتمر المسلمين الذين يعيشون في الدول غير الإسلامية للاستمرار في دورهم الإيجابي الحضاري في بناء مجتمعاتهم ومؤسساتهم، والاعتراض الحضاري الراقي على الاعتداءات والابتعاد عن جميع الأفكار والأعمال المخالفة للقوانين لأن احترام البلاد وأنظمتها مما يحث عليه الإسلام (يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود) [المائدة1]، وأن يعلنوا رفضهم لأعمال العنف والقتل والعدوان من أي جهة صدرت، ويحذر المؤتمرون ويحرمون أي عمل إفسادي يستهدف التجمعات والمجتمعات.
    7. يؤيد المؤتمر استمرار ما بدأت به الدول الإسلامية التي تقدمت بمشروع قرار إلى الأمم المتحدة ينص على حظر ازدراء الأديان, ويطالب المؤتمر بالعمل على استصدار تشريعات وقوانين وقرارات دولية تحرم وتجرم الإساءة للأنبياء والمرسلين.
    8. يؤكد المؤتمر على (المقاطعة الاقتصادية) أسلوباً حضارياً في الاحتجاج ، لما لها من دور فعال في النصرة.
    9. يوصي المؤتمر دول العالم الإسلامي بتنويع مصادر وارداتها مع التأكيد على دعم الإنتاج المحلي والعمل على الاكتفاء الذاتي في الموارد الأساسية وتشجيع التكامل الاقتصادي بين الدول الإسلامية.
    10. يوصي المؤتمر وزارات التربية والتعليم في العالم الإسلامي بوضع منهج للسيرة النبوية الشريفة يدرّس في مراحل التعليم المختلفة، لغرس محبة النبي صلى الله عليه وآله وسلم في قلوب الطلاب والتربية على اتباعه والتأسي به من خلال تعريفهم بسيرته العطرة.
    11. يوصي المؤتمر وزارات ومؤسسات الإعلام الرسمية والأهلية في العالم الإسلامي بالقيام بواجبها في خدمة الإسلام والدفاع عنه والتعريف بنبيه صلى الله عليه وآله وسلم.
    12. يؤكد المؤتمر على الالتزام بوثيقة المقاطعة الاقتصادية ووثيقة ضوابط النصرة الصادرتين عن المؤتمر كضوابط شرعية لاستمرار النصرة.
    13. يذكّر المؤتمر الحكومات العربية والإسلامية بدورها ومسؤوليتها العظيمة أمام الله جل وعلا ثم أمام شعوبها تجاه نصرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم.
    14. يوصي المؤتمر المسلمين أفراداً ومؤسساتٍ ودولاً باستثمار الحدث في التغيير والإصلاح من خلال العودة لكتاب الله تعالى واتّباع سنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم في جميع جوانب الحياة .
    15. يشيد المؤتمر بمسلمي الدانمرك لتعاملهم مع أزمة الإساءة للرسول صلى الله عليه وآله وسلم بأسلوب حضاري سلمي جمع بين المواطنة والاعتزاز بدينهم.
    16. يوصي المؤتمر المسلمين باعتماد استراتيجية المبادرة لا المدافعة ويحث جميع الحكومات والجمعيات والمؤسسات الإسلامية على العمل على تبني مشروعات علمية وعملية في الدعوة إلى الإسلام والتعريف بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم.
    17. يوصي المؤتمر بدعم الجمعيات والمنظمات الإسلامية في العالم عامة والغرب خاصة، التي تعمل على نصرة النبي والتعريف بالإسلام، وضمان حريات وحقوق المسلمين.
    18. يوصي المؤتمر بدعم الجمعيات والمنظمات الإسلامية في العالم عامة والغرب خاصة، التي تعمل على نصرة النبي والتعريف بالإسلام، وضمان حريات وحقوق المسلمين.
    19. يثمن المؤتمر موقف شركة آرلا التي أعلنت استنكار وإدانة الرسوم ورفضت أي مبرر لتسويغها، ويرى المؤتمر أن هذه الخطوة هي البداية الصحيحة لفتح حوار بين أمانة المؤتمر والشركة لاتخاذ الخطوات المناسبة تجاه هذه المبادرة.
    وختاما نكرر الشكر لمملكة البحرين – ملكاً وحكومةً ومؤسساتٍ وشعباً - على استضافتهم للمؤتمر، كما نشكر المنظمات التي دعت إليه، ونشكركم أيها الإخوة الحضور على استجابتكم للدعوة والمشاركة في المؤتمر، سائلين الله أن يبارك فيه ويحقق آمال المسلمين.
    والله الموفق.


    0 Not allowed!

  5. #5
    V.I.P

    User Info Menu

    البيان الختامي للمؤتمر العالمي لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين حبيبنا وقدوتنا وإمامنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعــد..
    فقد انعقد – بفضل الله تعالى- المؤتمر العالمي لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم في مملكة البحرين بتاريخ 22-23/2/1427هـ الموافق 22-23/3/2006م بحضور نخبة من علماء الأمة الإسلامية ومفكريها ودعاتها وذوي الرأي فيها لمناقشة الإساءة للنبي صلى الله عليه وسلم. ووضع الاستراتيجيات والآليات العملية للنصرة وذلك بدعوة كل من: جمعية الأصالة في مملكة البحرين، مؤسسة الإسلام اليوم ، الندوة العالمية للشباب الإسلامي ، اتحاد علماء المسلمين ، اللجنة العالمية لنصرة خاتم الأنبياء صلى الله عليه وسلم
    وقد أصدر المؤتمر البيان التالي:
    تمهيد:
    في السادس والعشرين من شهر شعبان عام 1426هـ ( 30سبتمر 2005م ) أقدمت صحيفة ( يولاندز بوسطن ) الدانمركية على نشر اثني عشر رسماً كاريكاتيريا تسيء للنبي الكريم صلى الله عليه وسلم. ومع الرسوم نشرت الصحيفة تعليقاً لرئيس تحريرها يعتبر فيه تعظيم المسلمين لنبيهم ضرباً من (الهراء الكامن وراء جنون العظمة)، ودعا إلى فضح ما أسماه (التاريخ المظلم) لنبيِّ الإسلام، وتقديمِهِ إلى الرأي العام في صورته الحقيقية التي عبرت عنها الرسوم المنشورة !
    البدايات والتداعيات في أوروبا..
    لم تكن تلك الرسوم وليدة الوقت الذي نشرت فيه، وإنما جاءت في سياقِ جملةِ من الاستفزازاتِ والإساءات التي تكشفت تباعاً وأعطت المسألةِ أبعاداً أخرى
    فمن الاستفزازات موقف الحكومة الدانمركية بعد ظهور الرسوم، حيث:
    ـ بذلت البعثات الدبلوماسية الإسلامية وقيادات المسلمين في الدانمرك جهوداً لاحتواء الأزمة بالتعبير عن الاستنكار والمطالبة باعتذار الصحيفة حيث:
    1ـ قدّم المسلمون في الدانمرك مواطنون ومقيمون ودبلوماسيون طلباً لمقابلة رئيس الوزراء لإبداء احتجاجهم، فرفض مقابلتهم، وأشار إلى أن القضية تتعلق بحرية التعبير للصحافة وأن الاعتراض على ذلك محله القضاء.
    2ـ تقدم بعض المسلمين بدعوى قضائية ضد الصحيفة فرفض الادعاء العام قبول القضية، ورد المدعي العام بأن (كلا من نص وروح المادة التي تجرم عدم احترام المقدسات بالقانون الدانمركي لا يصلحان للاستخدام ضد الصحيفة)، ولم يزل موقفهم الرافض لقبول الدعوى حتى اليوم.
    3ـ استنكر مؤتمر قمة الدول الإسلامية في مكة الإساءة للنبي صلى الله عليه وسلم، وكتب الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي خطابات عدة لحكومة الدانمرك وللاتحاد الأوروبي، وكان الرد الدانمركي أنّ قضية حرية التعبير تمثل ركناً أساسياً في الديمقراطية الدانمركية. فقررت منظمة المؤتمر الإسلامي إعلان مقاطعتها لمشروع دانمركي، يتمثل في إقامة معرض كبير تحت عنوان ( انطباعات عن الشرق الأوسط ).
    4ـ موقف الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور عمرو موسى حيث أوضح أن هذه الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي تأتي في إطار حرب ضد الإسلام وليس في سياق صراع بين الحضارات، وطالب البرلمانيين العرب بممارسة ضغوط على الأمم المتحدة للتوصل إلى حل قاطع لهذه المسألة.
    5ـ بعد الشعور بعدم جدوى الجهود المحلية تحرّكت وفود شعبية مسلمة وعرفت بالقضية في عدد من عواصم الدول الإسلامية.
    كل هذه الخطواتِ تعدّ خطواتٍ ( سلمية ) و ( حضارية ) كان يمكن من خلالها للحكومة الدانمركية، وللأوروبيين عامةً تفادي الموقفِ التصعيديّ.
    ولكنّه بعد كل هذه المساعي سجّلَ الواقعُ هذه الأحداث :
    1ـ أصرت الحكومة الدانمركية على موقفها، الرافض لاحترام شعور المسلمين تجاه هذه القضية الكبرى لديهم وذلك بعدم اعترافها بأن تصرف الصحيفة كان خاطئاً، وتسويغها لذلك العمل.
    2ـ أصرت الصحيفة الدانمركية على عدم الاعتذار ومازالت الرسوم المسيئة على موقعها الإلكتروني .
    3- بعد مئةِ يومٍ من حادثةِ نشر الرسومِ أعادت مجلة نرويجية نشر الرسوم في يوم عيد الأضحى من عام 1426هـ. ثم تبعتها عدة صحف ووسائل إعلام أوروبية وأعادت نشر الرسوم تحت ذريعة حرية التعبير رغم الاحتجاجات التي ظهرت بعد الرسوم.
    موقف العالم الإسلامي
    وحيث لم تجد الشعوب المسلمة تجاوبا وتراجعا، وشاع فيها خبر هذه الإساءات المتكررة والتحديات الاستفزازية من بعض وسائل الإعلام الأوروبية، ونظراً لما يمثله الرسول صلى الله عليه وسلم من مكانة عظيمة، ولما لمقامه الرفيع من حرمة كبيرة عند المسلمين فقد اندلعت في العالم الإسلامي احتجاجات شعبيةٌ عارمةٌ انبعثتْ بتلقائيةٍ تامّةٍ، ودعت إلى المقاطعة الاقتصادية، وكان أكبر ما يميز تلك الاحتجاجات أنها كانت سلمية في معظمها.
    ولم يشهد التاريخ المعاصر وقفةً إسلاميةً موحدة في قضية من القضايا كما شهدها في هذه الحادثةِ، فقد اجتمعت الأمة كلها صفاً واحداً دفاعاً عن النبيّ صلى الله عليه وسلم.
    وترافق مع هذه الاحتجاجات الشعبيةِ المباركةِ مواقف سياسيةٌ حكوميةٌ تمثلت في استدعاء بعض السفراءِ، والتعبير الرسمي عن الاستياء والاستنكار.
    وكان الموقف الأوروبي يشكل تناقضاً إذ لم يستوعب حجم تلك الإساءة للنبي صلى الله عليه وسلم ولم يأبه لردود الأفعال عليها، إلا ما حصل من تصرف صائب من قبل الحكومة النرويجية بإعلان اعتذارها وتفهم علماء المسلمين لذلك.
    العلاقة بين المسلمين والغربِ وأثر هذه الأحداث
    يؤكّد المؤتمرُ أنَّ علاقة المسلمين بالغرب لا ينبغي أن تكون قائمة على الصراع بل على العدل والاحترام المتبادل، وحفظ الحقوق، فليس المسلمون دعاة صراعٍ ولا عنصريةٍ، ولكنهم يدافعون عن حقوقهم، ويصرون على ضرورة احترامهم واحترامِ مقدّساتهم منطلقين من قوله تعالى : (لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ. إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون) [سورة الممتحنة:8].
    والمتتبع للتاريخِ يجدُ مصداقَ هذه الحقيقةِ بشهادة المنصفين من الغربيين أنفسهم، وحسب المؤتمر أن يشير إلى أنّ الحضارة الإسلامية سمحت أن يكون داخل الدول الإسلامية محاكم للأقليات اليهودية والمسيحية وهو شيء لم يصله التشريع الغربي إلى الآن.
    ولا يرى المؤتمر أن الرسوم المسيئة تعبر عن جميع الشعب الدانمركي أو الشعوب الأوروبية، فلقد قام عدد من الساسةِ والإعلاميين والكتابِ الغربيين باستنكار نشر هذه الصورِ، وبينوا خطورة ذلك على علاقة المسلمين بالغرب .
    وينبغي أن يدرك الغربيون أن مثل هذه التصرفاتِ والإساءات تقودُ إلى صراعات ثقافيةٍ وفكريّةٍ واجتماعيّةٍ، وتؤجج مشاعر الكراهية، وتوجد البيئة الخصبة للعنف وتدفع إلى وجود الاضطراب والتمزق داخل نسيج المجتمع الغربيّ نفسِهِ، قبل أن تقود العالم كله إلى كوارثَ لا تحمد عقباها.
    إنّنا – معاشر المسلمين – لا نقبلُ بحالٍ أن تكون دعاوى حريةِ التعبيرِ سبيلاً للنيل من نبينا المصطفى صلى الله عليه وسلم وغيره من الأنبياء عليهم صلوات الله وسلامه. فالقوانين تحمي حرية التعبير ما لم تشكل عدواناً على الآخرين.
    هذا وقد رأى المؤتمرون بعد اجتماعهم هذا انتهاز الفرصة في توجيه رسالة شكر إلى الأمة المحمدية (على نبيها أفضل الصلاة والتسليم) لما قامت به من نصرة سلمية لرسولها ، وإظهار وحدة الأمة وجمع صفها وكلمتها وما اتصفت به هذه النصرة من العدل والإحسان في التعامل مع الآخرين، وقد أصدر المؤتمر في ختامه جملة من القرارات والتوصيات.
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


    0 Not allowed!

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •