:جديد المواضيع
النتائج 1 إلى 6 من 6

من هم الليبراليون

  1. #1
    عضو فعال

    User Info Menu

    Arrow من هم الليبراليون


    هم العلمانيون أنفسهم ، يخففون عن قبيح مذهبهم بأن يسمونه ليبرالية ، وكل من يعتقد أن اتباع الشريعة المحمدية غير لازم لكل الخلق إلى قيام الساعة ، فهو كافر باتفاق العلماء لإنه مكذب للقرآن طاعن في السنة ناقض للشريعة مبطل لأصل الدين الإسلامي الذي يقوم على أن الله بعث محمدا صلى الله عليه وسلم رسولا إلى جميع الخلق إلى قيام الساعة ليدخلوا في جميع دينه فمن نقض هذا الأصل أو شك فيه فقد كذب بدين الإسلام وهو كافر وأما الفساق من عصاة الموحدين ، فهم الذين يأتون الذنوب مع إقرار قلوبهم وإذعان ألسنتهم بوجوب اتباع محمد صلى الله عليه وسلم في جميع ما جاء به من الشريعة ، وينقادون في الجملة فيصلون مثلا ، لكن تغلبهم الشهوات ، فيرتكبون الذنوب كالقتل والزنا وشرب الخمر واكل الربا والظلم والعدوان فهؤلاء لانكفرهم بسبب ذنوبهم .
    فاللبرالية أخطر مذهب عرفته البشرية , لانه يحول الانسان إلى إله نفسه ، ويلغي عقيدة الايمان بالله تعالى الاله الحق الذي يحاسب البشر يوم القيامة ، وهو والعلمانية وجهان لعملة واحدة .
    وقد بدأ ينتشر عن طريق بعض الكتاب والمثقفين ، وحاصل المذهب أن الانسان يجب أن يكون حرا لايقيده شرع ، ولا إله ، وإنما يسير على هواه ، ويتبع ما يدله عليه عقله ، وأنه لا حساب ولا عقاب بعد الموت ، والاديان كلها قيود تقيد حرية الانسان ، والواجب أن لا تتحكم الشريعة الالهية بالبشر ، وإنما تكون علاقة شخصية بين الانسان وما يعتقد فحسب .
    والاديان كلها سواء لا فضل لواحد منها على الاخر ، والاسلام لايعدو كونه واحدا منها ، لافضل له على ما سواه ، فكل إنسان يظن أن دينه هو الحق ، ومحمد صلى الله عليه وسلم مصلح عربي فقط .

    ومن اعتقد هذه العقيدة الليرالية فهو كافر ، ولكن للاسف كثير من الكتاب في الصحافة يعتقدون هذه العقيدة ، وإذا صدر منهم مدح للدين فهو مجاملة فقط ، ويخفون كثير من حقيقتهم حتى لا يحاربهم الناس والله أعلم



    0 Not allowed!
    [frame=13 70][glint]ويوم يعض الظالم على يديه يقول ياليتنى اتخذت مع الرسول سبيلا ياويلتا ليتنى لم اتخذ فلانا خليلا لقد اضلنى عن الذكر بعد اذ جاءنى وكان الشيطان للانسان خذولا وقال الرسول يارب ان قومى اتخذوا هذا القران مهجورا[/glint][/frame]




  2. #2
    جديد

    User Info Menu

    ويقول عليه الصلاة والسلام:" والذي نفسي بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار". أخرجه مسلم 153 عن أبي هريرة رضي الله عنه.


    0 Not allowed!

  3. #3
    جديد

    User Info Menu

    فهو النبأ العظيم، والحدث الهائل، والخبر العجيب، والشأن الفخم، والأمر الضخم {عَمَّيَتَسَاءلُونَ (1) عَنِ النَّبَإِالْعَظِيمِ (2) الَّذِي هُمْ فِيهِمُخْتَلِفُونَ (3)} النبأ، فمبعثه حقيقة هو أروع الأنباء وأعظم الأخبار الذي سارت به الأخبار، وتحدّث به السمّار، ورعاه الركبان، واندهش منه الدهر، وذهب منه الزمن، فقد استدار له التاريخ ووقفت له الأيام، فقصة إرساله عليه الصلاة والسلام لا يلفها الظلام ولا تغطيها الريح ولا يحجبها الغمام، فإنما هي قصة عبرت البحار واجتازت القفار، ونزلت على العالم نزول الغيث، وأشرقت إشراق الشمس، فهو بإختصار نور، وهل يخفى النور؟ {يُرِيدُونَلِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْكَرِهَ الْكَافِرُونَ (8)} الصف.



    وصحّ عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال:" مثل ما بعثني الله به من الهدى والعلم كمثل الغيث" أخرجه البخاري 79، ومسلم 2282 عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه.



    عدوّك مذمومٌ بكل لسان

    وإن كان أعداءك القمران

    ولله سرٌّ في علاك وإنما

    كلام الورى ضرب من الهذيان


    0 Not allowed!

  4. #4
    عضو فعال

    User Info Menu

    اللهم اهد كل كافر بالاسلام واستعملنا في ذلك


    0 Not allowed!

  5. #5
    عضو فعال

    User Info Menu

    بارك الله فيكم اخوتى
    احمد رفاعى
    احمد جمال


    0 Not allowed!
    [frame=13 70][glint]ويوم يعض الظالم على يديه يقول ياليتنى اتخذت مع الرسول سبيلا ياويلتا ليتنى لم اتخذ فلانا خليلا لقد اضلنى عن الذكر بعد اذ جاءنى وكان الشيطان للانسان خذولا وقال الرسول يارب ان قومى اتخذوا هذا القران مهجورا[/glint][/frame]




  6. #6
    جديد

    User Info Menu

    لا أعرف من اين استقى اخى الفاضل تلك المعلومات عن اللبيراليه و اللبراليين فيقينى بالأصل انه مبدأ اقتصادى او فكر اقتصادى قائم على تشجيع اقتصاد السوق او مايعرف بالاقتصاد الحر الذى يبتعد عن توجيه الدولة تاركأً الامور للعرض و الطلب كما أنه لايحبذ النظام الجمركى لحماية المنتجات الوطنية و لا يشجع القطاع العام كما ان الليبرالية تقبل بالتعامل مع الاديان الأخرى على قدم المساواة دون تحقير أو اساءة وهذا من اصول التعايش و الحوار بين البشر فيستحيل أن نقوم بتكفير كل من يخالفنا بالدين ، ونحن مضطرين للتعامل معهم فى معظم الأحوال فكيف يستقيم ذلك، أعلم ان رأيى لن يعجب الكثيرين من زملائى فى الموقع ولكن الليبرالية ليس لها علاقة بالانحلال و الفجور و الحض على ازدراء الأديان، وهو ليس بمذهب او معتقد دينى يا زميلى الفاضل.


    0 Not allowed!

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •