:جديد المواضيع
صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 48

مهم: سجل حضورك بالصلاة على الحبيب المصطفى، هل هو بدعة ؟!

  1. #31
    عضو

    User Info Menu

    ماهي صيغة السلام عليه (ص)؟؟

    ومن حقنا أن نسأل : ماهي صيغة السلام عليه (ص) الذي قال :لا تصلوا علي الصلاة البتراء؟؟


    0 Not allowed!

  2. #32
    عضو

    User Info Menu

    التذكير بعدم بدعية الصلاة والسلام على البشير النذير

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله خيرا على الاهتمام بألا يدخل فى الدين ما ليس منه وأذكر نفسى واياكم بقول عبد الله بن مسعود رضى الله عنه ( اتبعوا ولا تبتدعوا فقد كفيتم )
    ولكن أخى فى الله أنا لا أعتقد اطلاقا أنا هذا الموضوع وما هو مثلة بدعة أبدا وذلك لعدت أمور
    أولا : أن هذا الموضوع وهو تذكير الناس بالصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم ما هو الا أسلوب من أساليب الدعوة ووسيلة من وسائل الدعوة الى الله عز وجل ووسائل الدعوة ليست ( توقيفيفة ) أى انه ليست هناك وسائل محددة ومعينة للدعوة الى الله اذا خرجنا عن هذه الوسائل والأساليب أصبحنا مبتدعين لا لا لا
    لا يوجد وسائل معينة للدعوة الى الله أبدا بل ان الأشياء التوقيفية هى العبادات نفسها وليست الوسائل الدعوية فنحن فى زماننا هذا يمكننى أن أدعوا الى الله من خلال استخدام الإ علام الشرعى الهادف وهذه وسيلة لم تكن فى أسلافنا أو يمكن أن أدعوا الى الله من خلال الكلام مع الناس مباشرة أو من خلال الحديث عبر جهاز المحمول أو من خلال ارسال الرسائل عبر جهاز المحمول أو جهاز الكمبيوتر أو غيرها فالوسائل متعددة ومتغيرة بتغير الأزمنة والعصور ولم يقل عالم بأن الوسائل توقيفية
    ثانيا : من ناحية هل هذه يمكن أن تكون ذريعة الى الاطراء فى حق النبى صلى الله عليه وسلم ويمكن بعد ذلك نصل الى الشرك بالله عز وجل والعياذ بالله أبدا هذه ليست ذريعة للشرك بالله لأننى لم آمر الناس بشىء لم يأمرهم به الله اننى أذكر الناس بأمر الله عز وجل فالذى أمرنا بالصلاة على النبى هو الرب العلى فصلاتنا على النبى صلى الله عليه وسلم عبادة لله عز وجل لأنه سبحانه هو الذى أمرنا بذلك ولو كانت ذريعة للشرك لما أمرنا بذلك أبدا ( ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير ) لكن الاطراء الذى نهينا عنه والذى يمكن أن يكون ذريعة للشرك هو أن نغالى فى حق النبى صلى الله عليه وسلم وأن نصلى عليه بأساليب وبكلمات فيها مغالاة فى حق النبى صلى الله عليه وسلم هذا هو الذى نهينا عنه أما اذا صلينا على النبى بكلمات وبأساليب مشروعة لم يكن هذا اطراءا أبدا والذى رأيته من الأخوة الذين كانوا يشتركوا فى هذا الموضوع لم يتعدوا الكلمات المشروعة والحمد لله وأذكر نفسى واياكم أن قول لفظة ( سيدنا محمد ) أو ما يشابهها مثل عظيمنا وحبيبنا وقدوتنا هذه ألفاظ مشروعة خارج الصلاة ( أقصد بالصلاة التى نصليها لله التى فيها الركوع والسجود والتشهد ) أما الصيغة المشروعة فى التشهد الذى نقوله فى صلاتنا هى ( اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد ) وهناك صيغ أخرى مشروعة ولكن كلها ليست فيها لفظ سيدنا وانما مقتصرت على التسمية فقط وهذه الصيغ يجب علينا أن نلتزم بها حين نقولها فى التشهد الذى فى الصلاة أما خارج الصلاة أى فى مثل هذا الموضوع فيمكننا أن نقول أى صيغة أخرى المهم ألا يكون فيها مغالاة فيمكننا أن نقول سيدنا محمد عظيمنا حبيبنا صلى الله عليه وسلم
    ثالثا : من ناحية أن هذا العمل قد يدخله الرياء لأنه عمل جهرى أقول انه مما لاشك فيه أن أى عمل جهرى ظاهر أمام أعين الخلق يكون معرض للرياء أكثر من الأعمال الخفيه وهذا لا شك فيه فنحن أضعف من أن نخلص أمام أعين الخلق ولكن هل الحل هو ترك العمل لالالالالالالالالالا أبدا بل اننا لو تركنا العمل من أجل هذا السبب نكون قد أشركنا بالله وذلك لأننا تركناه من أجل ألا يقال علينا مرائين وهذا هو الشرك بالله قال أحد السلف وأظنه الحسن البصرى ( العمل من أجل الناس رياء وترك العمل من أجل الناس شرك ) فترك الخير ليس حلا لتحصيل الاخلاص لأن الأخلاص هو أن تعمل العمل من أجل الله أو تترك العمل من أجل الله
    فهل نحن لو تركنا هذا العمل سيكون تركنا من أجل الله هذا لا أعتقده مطلقا ولو قال أخ نعم أنا سأتركه من أجل الله أقول له وهل تعتقد أن الله يمكن أن يأمرك بترك الخير بل هل تعتقد أن الله أمرك بترك شىء هو الذى أمرك بفعله لالالا أبدا
    رابعا : أقول للإخوانى فى الله ألستم متفقين معى أن هذه القلوب مختلفة ومتعددة وكل قلب له مفتاح معين لا يعلمه الا الله لأن القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء ألستم متفقين معى أن هناك قلوب مغلقة ربما يكون مفتاحها هو تذكيرها بالصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم ولله در القائل
    كل القلوب الى الحبيب تميل ....... ومعى بذلك شاهد ودليل
    أما الدليل فاذا ذكرت محمدا ........ صارت عيون المحبين له تسيل


    0 Not allowed!

  3. #33

  4. #34
    عضو

    User Info Menu

    يقول الأخ محمد دراج "الصيغة المشروعة فى التشهد الذى نقوله فى صلاتنا هى ( اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد ) وهناك صيغ أخرى مشروعة ولكن كلها ليست فيها لفظ سيدنا وانما مقتصرت على التسمية فقط وهذه الصيغ يجب علينا أن نلتزم بها حين نقولها فى التشهد الذى فى الصلاة أما خارج الصلاة أى فى مثل هذا الموضوع فيمكننا أن نقول أى صيغة أخرى المهم ألا يكون فيها مغالاة فيمكننا أن نقول سيدنا محمد عظيمنا حبيبنا صلى الله عليه وسلم

    أليست الصلوات الخمس ركن مهم في الإسلام؟ فأيها أعظم أن تصلي على النبي و آله في الصلاة أم في خارجها؟ و لماذا تكون هناك مبالغة خارج الصلاة عند إضافة "وآله" لصيغة الصلاةعلى محمد؟
    و أيضاً انا لا أرى في الصيغة الشرعية كلمة "وصحبه".. فلماذا لا يكون هناك مبالغة عند إضافتها؟


    0 Not allowed!

  5. #35
    عضو

    User Info Menu

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    من الظاهر انا لم أستطع توضيح ما أقوله المرة السابقة فأدى ذلك الى ان أخويا على القديم لم يعرف المراد من قولى ( خارج الصلاة ليست فيها لفظ سيدنا انما مقتصرت على التسمية ) ولم أقصد هنا أن المراد بالتسمية هى أن نصلى على النبى دون أن نقول وعلى آل محمد لالا انما أقصد أننا نصلى على النبى وآله دون أن نقول لفظ سيدنا محمد وذلك عند الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم فى الصلوات وذلك لأن الأحاديث التى وردت عن النبى صلى الله عليه وسلم لم يكن فيها لفظ ( سيدنا ) أما خارج الصلاة فيجوز أن نقول سيدنا محمد أو أن نقتصر على الصيغة التى نقولها فى الصلاة وهنا نطرح سؤال وهو لماذا يجوز خارج الصلاة أن نقول سيدنا محمد وداخل الصلاة لا نقول لفظ ( سيدنا ) قال أهل العلم فى ذلك أن داخل الصلاة وردت صيغة محددة لاينبغى لنا أن نزيد عليها أو أن ننقص منها أما خارج الصلاة فلم ترد صيغة محددة تجعلنا نلتزم بها وبما أنه من المعروف أن النبى صلى الله عليه وسلم هو سيد ولد آدم فلذلك يجوز أن نقول لفظ ( سيدنا ) أو أى لفظ آخر ليس فيه مبالغة ولا اطراء فى حق النبى صلى الله عليه وسلم وأذكر أن ذلك خارج الصلاة
    وأسأل الله أن يكون هذا الكلام ظاهرا وواضحا لكى لا يلتبس الفهم على اخواننا
    وجزاكم الله خيرا



    0 Not allowed!

  6. #36
    عضو

    User Info Menu

    جزاك الله خيرا أخى فى الله ولكن أنا لم أقصد أننا لا نصلى على آل النبى صلى الله عليه وسلم ولكن قولى مقتصرت على التسمية أى نصلى على النبى صلى الله عليه وسلم وآله دون أن نقول لفظ ( سيدنا ) وذلك فى الصلاة لأن كل الأحاديث التى وردت فى ذكر كيفية الصلاة على النبى وآله صلى الله عليه وسلم لم يكن فيها لفظ ( سيدنا ) وبذلك وجب علينا أن نلتزم بالأحاديث الواردة فى ذكر كيفية الصلاة على النبى وآله صلى الله عليه وسلم : أما خارج الصلاة فيجوز أن نقول لفظ سيدنا أو أى لفظ آخر المهم ألا يكون فيه اطراء فى حق النبى صلى الله عليه وسلم والذى يجيز لنا ذلك هو أنه لم يرد نص محدد فى كيفية الصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم خارج الصلاة اذن فيجوز لنا أن نصلى عليه خارج الصلاة دون أن نتقيد بصيغة معينه
    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم



    0 Not allowed!

  7. #37
    عضو شرف

    User Info Menu

    تحذير:

    حديث : (لا تصلوا علي الصلاة البتراء) لا أصل له، و إنما الصلاة كما أمرنا الله عز و جل في قوله: (إن الله و ملائكته يصلون على النبي يأيها الذين آمنوا صلوا عليه و سلموا تسليماً)
    و كما علم رسول الله صحابته في الأحاديث الصحيحة كحديث أبي مسعود الأنصاري: عن أَبِي مَسْعُودٍ الْأَنْصَارِيِّ قَالَ أَتَانَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَنَحْنُ فِي مَجْلِسِ سَعْدِ بْنِ عُبَادَةَ فَقَالَ لَهُ بَشِيرُ بْنُ سَعْدٍ أَمَرَنَا اللَّهُ تَعَالَى أَنَّ نُصَلِّيَ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَكَيْفَ نُصَلِّي عَلَيْكَ قَالَ فَسَكَتَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى تَمَنَّيْنَا أَنَّهُ لَمْ يَسْأَلْهُ ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قُولُوا اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ فِي الْعَالَمِينَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ وَالسَّلَامُ كَمَا قَدْ عَلِمْتُمْ .

    و لكن ليس نهياً كما ذكر في حديث الصلاة البتراء الموضوع.

    و الله أعلم


    0 Not allowed!
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية :
    الزهد ترك ما لا ينفع في الآخرة-------والورع ترك ما تخاف ضرره في الآخرة


  8. #38

  9. #39
    عضو متميز

    User Info Menu

    اتفق تماما مع المهندس ابن تيمية في قوله " ومن أراد أن يصلي على النبي صلوات الله وسلامه عليه فليصلي عليه في نفسه وليحتسب أجرها من عند الله
    فهذا في ظني ما يحقق المقصود ويحرز الأجر من وراءه ."

    ولكني أختلف معه في أن تسجيل الحضور بالصلاة و السلام على خير خلق الله نبينا محمد صلى الله عليه وسلم قد يكون بدعة لمجرد الخوف من من يقومون بالنسخ و اللصق دون تفكرهم في المعنى فهذه ليست حجة , و أذكره بأنه ليس كل ما لم يوجد في عهد الرسول صلى الله عليه و سلم و لم يأتي به الصحابة يندرج تحت بند البدعة و الخروج من الدين فهناك من يستن سنة حسنة فله أجرها و أجر من عمل بها الى يوم الدين
    و لا ننسى اختلاف العصر و الوسائل المتاحة المتغيرة من زمن الى زمن أخر
    والله أعلم



    0 Not allowed!
    م/ مصطفى سليمان : مدرس بمعهد التكنولوجيا - الاميرية

  10. #40

صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •