كنت أنوي الرحيل دون أن أعلم أحدا
ولكن ضاقت بي الأرض
فأرجو أن تعذروني فإنني مغادر على غير رجعة ( لي ظرفي الخاص)
أحببت الرجال منكم و خشيت على النساء منكم
أدعوا الله أن يجمعني وإياكم في جنة الخلد
رحم الله امرء جب المغيبة عن نفسه
استودعكم الله
ملاحظة : سيدي مهاجر وضعت ردي لك فراجع الموضوع الأخير الذي تباحثنا به
والحمد لله رب العالمين