قتلناك يا اطوار ...

وياليتها كانت اخر جرائمنا او اولها

فمنذ زمن بعيد وايدينا ملطخة .. بدماء الابرياء .. ودماء العصافير . بدماء كل الاشياء الجميلة التي نطالها

بغبائنا وتسلطنا وتعصبنا ... قتلناك

قتلنا قلبك الاكبر والابهى من قلوبنا المريضة ..

كان طهرك يرعبنا .. ويفزعنا

فنقاؤك اتعبنا كل يوم .. مذ كانت كلماتك في صباحات الاربعاء تقف كالمراة امام ابصارنا .. فنخجل مما نرى فيها .. ونغضب ونستاء من صورتنا البشعة فيها ..

ترى اما كان عليك الرحيل كما فعل الاخرون ممن انسلخو من هذا الوطن المتعب؟

اما كان عليك ان تحبينا اقل مما فعلت ؟

اطوار هل يجدي البكاء؟

مذ ولدت وانت تلمين شتاتنا .. وتحاولين عبثا ان تدلينا على بعضنا

فلم يستطع عقلك الكبير ان يحتمل فكرة الياس

ولم يستطع قلبك الطيب ان يصدق ان وطنك مات ... ولاينفع بعد الصراخ

وها قد ان الاوان لان تتبعيه

فلامكان في ارضنا القاحلة لزهرة مثلك

ولايمكن للعصافير ان تعيش مع الغربان



وداعا يااطوار

وداعا ..

ولا تسامحينا

لا

تسامحينا