السلام عليكم ...

ترددت كثيراً قبل كتابة هذا الموضوع بسبب اختيار اسم لائق له ... فاعز على نفسى المقارنة بين الرسول وبين الهولوكوست .. لذلك اخترت هذا العنوان ...

عندما قرات هذا المقال فى الـ BBC (( محاكمة المؤرخ البريطاني إيرفينغ الذي نفى حصول المحرقة
))
والذى يتحدث عن محاكمة احد المؤرخين فى انجلترا تعجبت كثيراً على عدم احترام حرية الراى ... وتعجبت من التصرف ومحاكمتة على قول له من اكثر من 17 عام ...

وسألت نفسى : هل نستطيع ان نستمر على موقفنا ضد الاساءه للرسول لمثل هذا الوقت ... ام ان الخلل فى حياتنا قد يؤدى ان نكون كالبوق الفراغ (( واعتذر عن هذه الكلمة ولكنها افتراض )) وينتهى الامر باعتذار من اى فرد وحتى ولو العالم كله ... هل هذا هو قيمة نبينا ... هل هذا هو قدر احترامنا للرسول ... هل ما فعلنه هو اقصى ما نستطيع ام هو رد الفعل الصحيح ...

ما هو الحل الحقيقى والواقعى بعد كل هذا الاحداث فى حياتنا ...

هل الهولوكوست اهم من نبينا ... ؟؟؟

اذا كان هم يدافعون عن شئ الله اعلم اذا كان حدث ام لا ... فما هو الذى يجب علينا امام شئ هو فى صلب العقيدة ....

دعوه الى التامل فى ما حدث لعل وعسى يكون راى وفكر لنهضة امة محمد ....

والله ولى التوفيق