تتحرك شركتا ياهو (Yahoo) و"أميركا أون لاين" (Aol) لعرض خدمة البريد الإلكتروني المضمون، الخالي من الرسائل المزعجة والفيروسات، مقابل اشتراك مالي، في الأسواق العالمية. وفكرة هاتين الشركتين الأميركيتين القياديتين قد تعطي الخدمة الجديدة مستقبلاً زاهراً.

في الحقيقة، تهم الشركتان في تأسيس خدمة جديدة، أي خدمة البريد الإلكتروني المضمون، مقابل دفع مبلغ معيٌن، من قبل كل مشترك، يتراوح ما بين 0.25 وسنت واحد(بلغة الدولار)، مقابل إرسال أو استلام رسالة إلكترونية "آمنة". هكذا، يتوقع خبراء المعلوماتية القضاء نهائياً على الرسائل المزعجة والفيروسات والبرمجيات المقرصنة، المصممة لسرقة الهويات الشخصية، التي تنصب جميعها في آلية التواصل الإلكترونية بين المستعملين.

إذن، ستخضع الرسائل الإلكترونية، الذاهبة والقادمة، الى إجراء خاص سيسمح بمسح وتدمير أي بريد إلكتروني غير مفيد أو خطر، من جهة، وتخليق قناة أمنية مفضلة لفرز بريد المشتركين الإلكتروني، من جهة أخرى.

وقد تكون الخدمة مفيدة جداً لبعض الشركات ما يجعلها تتخلى عن شراء الأنظمة الباهظة لتحليل البريد الإلكتروني وفرزه. من جانبهم، يعرب بعض الخبراء عن شكوكهم حيال خدمة ياهو وأميركا أون لاين الجديدة. فالبريد الإلكتروني المضمون قد يحدث المشاكل في استلام الرسائل المفيدة، مثل تأكيد الطلب من جانب متجر أون لاين أو تلك الآتية من نظام الرد الأوتوماتيكي، التابع خاصة لشركات الطيران.