على قلب رجل واحد






ليست حملة ضد أحد و لكنها حملة لنصرة الله و أنبيائه بأكملهم متمثلين فى رسول الله محمد "صلى الله عليه و سلم "



من الممكن أن تكون كرة القدم أحد أهم الوسائل التى تمكننا من توجيه الرسائل للغير بل و من الممكن أن يساعدنا المستطيل الاخضر فى نشر فكر و توضيح وجهة نظر و قد إستخدمت كرة القدم من قبل فى العديد من المحافل السياسية و ساهمت فى إذابة الجليد الذى يتكون بين العديد من التكتلات السياسية

و لكننا لا نريد أن نستخدم المستطيل الاخضر و مدرجات الجماهير فى أى غرض سياسي أو أى غرض دنيوى و لكننا نسعى إلى شرح أفكار يحملها جيل بأكمله

أفكار طالما أساء العديد فهمها و بالتالى فهم من يحملها و طالما توجهت إلى شعوبنا أصابع الاتهام و التى دائما و أبدا ما تدين هذه الافكار

لذا فقد سعينا إلى إرسال العديد من الرسائل إلي كل من يسئ إلينا و إلى تاريخنا بل و إلى قدوتنا

لم نشئ أن نستخدم أى وسيلة بديلة للدفاع عن هذه الافكار و فضلنا اللجوء إلى الساحات الرياضية و بالاخص المستطيل الاخضر لأن اللون الاخضر هو لون الخير و الرخاء و هو اللون الذى يبعث على السلام الذى طالما إفتقدناه

و لكى نصل إلى ما نريد فقد تأكدنا أنه بدونكم لن نتمكن من رسم الصورة السليمة التى نتمناها

و الرسالة التى نتمنى أن نرسلها إلى العالم بأكمله هى أن هذه الامة من الممكن أن تجتمع على قلب رجل واحد و الذى من الممكن أن يكون أنت أو أنا أو قدوتك أو نبيك

و لما تمثله هذه القدوة من قيمة و من أهمية روحانية بالنسبة لك و لكل شخص منا فمن المستحيل أن تتغاضى عن إهانتها أن تتغاضى عن إماطة هذا الاذى و الذى لحق بهذا النبي الكريم



و ليس المقصود هنا نبي الاسلام و المسلمين محمد "صلى الله عليه و سلم "و إنما كل الانبياء و المرسلين و نحن فى هذه الحملة لا ندافع عنه فحسب و إنما عنهم جميعا متمثلين فى شخصه "صلى الله عليه وسلم "

و ما نريده من حملتنا هذه أن نتمكن من الرد عليه "صلى الله عليه وسلم "عندما يسألنا ماذا قدمنا من أجله و بماذا فديناه كما فدانا و قدم هو و غيره من الانبياء العديد و العديد من اجلنا

نريد ان نقول له إذا وقفنا بين أيديه

"لقد إجتمعنا على قلب رجل واحد يا رسول الله "

و لكى نخرج من نطاق التفكير إلى نطاق التطبيق فقد ألهمنا الله عز و جل إلى إستغلال هذا الحدث العالمى و التى تشرف مصر بإستضافته و أن نتمكن من إرسال بعض الرسائل إلى من يسيئ فهمنا

و سنعطيك الفرصة لتشاركنا فى إرسال هذه الرسائل سواء كنت ممن يتابع البطولة بين الجماهير الغفيرة و التى دائما ما تملئ جنبات إستاد القاهرة أو ممن يتباعونها عبر شاشات التليفزيون او ممن يتابعونها عبر أثير الاذاعة

و ما نتمناه من كل شخص غيور على نبيه و دينه سواء كان مسلم أم غير مسلم أن يكون معنا فى المباراة النهائية لكأس الام الافريقية و التى سيكون قطبيها كل من منتخب مصر و منتخب ساحل العاج و أن يقف معنا عقب عزف السلام الوطنى للمنتخبين و قبل إنطلاق صافرة الحكم و يردد معنا بكل ما أوتى من قوة جملة واحد
"[glow="CC3300"]صلى الله على محمد. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . صلى الله عليه و سلم [/glow] "

و نردد هذه الجملة لمدة ثلاث دقائق و التى تعتبير شيئ رمزى بالنسبة للتشجيع الذى يستغرق 90 دقيقة متواصلة بل و يتواصل بعد المباراة فى الشوارع

و نريد أن نرسل هذه الرساله إلى الرسول الكريم قبل أي شخص لنؤكد له أننا من الممكن ان نتجمع على قلب رجل واحد يا رسول الله

كيف لا و قد إجتمعنا على قلب رجل واحد كل منا وراء منتخب بلاده

كيف لا و قد إجتمعنا على قلب رجل واحد كل منا يهتف بحماس بإسم لاعبه المفضل

و كيف لا نجتمع على قلب رجل واحد و إذا كان هذا القلب هو قلب رسولك الكريم "صلى الله عليه و سلم "

و إذا كنت لا تستطيع أن تكون بيننا فى مدرجات الاستاد فلا تعتقد أنه لن يكون لك دورا فى نصرة الله و رسله متمثلين فى رسول الاسلام محمد. ." صلى الله عليه و سلم "لكنك ستكون صاحب الدور الاكبر و هو نشرك لهذه الفكرة و المحاولة على توصيلها إلى أكبر عدد ممكن ممن سيكون فى الاستاد سواء عن طريق البريد الاليكترونى أو عن طريق

إرسال رسائل قصيرة عبر المحمول سواء داخل مصر أو خارجها





فتخيل معنا إلى إجتمعت الامة بأكملها فى نفس التوقيت و رددوا جميعا كلمة واحدة

"صلى الله على محمد. . . . . . . . . صلى الله عليه و سلم "

و لك أن تتخيل مدى التأثير الذى ستحدثه هذه الكلمة و خصوصا فى وجود كل الوسائل الاعلامية و وكالات الانباء العالمية و التى ستساعدنا على توصيل هذه الرسالة إلى العالم الغربي لأن كل الانظار ستتوجه إلى أرض إستاد القاهرة فى هذه اللحظات

ألا تتخيل أن هذه الكلمة بهذه القوة من الممكن ان تزلزل الارض من تحت أقدامهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

كيف لا و هى تخرج من قلوبنا لأن الكلام إذا خرج من اللسان إلى القلب فلن يجد الصدى المطلوب منه لإختلاف الاعضاء و إنما إذا خرج من القلب سيصل سريعا إلى القلب لتماثل الاعضاء

و فى النهاية نتمنى أن تصلك رسالتنا و أن تساعدنا فى أن تصل إليهم لذا فنحن ننتظرك أن تكون بجوارنا فى الاستاد لتردد معنا

"صلى الله على محمد. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . صلى الله عليه و سلم "

" موعدنا يوم الجمعة القادم فى مباراة مصر و ساحل العاج علشان نردد كلنا بعد السلام الوطنى مباشرة فى نفس واحد و لمدة ثلاث دقائق جملة واحدة "

"صلى الله على محمد. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . صلى الله عليه و سلم "

وأذا لم تكن بجوارنا فى الاستاد فحاول أن ترسل رسالة لمن تعرف أنه سيكون هناك ليكون أحد سفراء الامة فى ذلك اليوم